زواج سوداناس

حوار حول الهوية القومية..مايكل ارون * MICHAEL ARON



شارك الموضوع :

أتابع باهتمام ما يُكتب عن المحادثات الدائرة داخل لجنة الحوار الوطني السوداني المعنية بالهوية القومية. كثير ما يتم ذكر موضوع الهوية القومية خلال محادثاتي مع السودانيين الذين أقابلهم، كما كانت هناك بعض المناقشات المثيرة للاهتمام على صفحات التواصل الاجتماعي تويتر والفيسبوك في الآونة الأخيرة. من وجهة نظري أن قضية الهوية القومية هي واحدة من أهم القضايا التي تواجه السودان اليوم.
تُعد الهوية القومية قضية مهمة جدا بالنسبة لنا أيضا في المملكة المتحدة، كما يتبين من الاستفتاء على استقلال اسكتلندا والاستفتاء المُقبل على عضويتنا في الاتحاد الأوروبي وحول القضايا التي تُحيط بالهجرة المتزايدة في الآونة الأخيرة من أفريقيا والشرق الأوسط إلى أوروبا.
ما هي الهوية القومية؟ ويكيبيديا تصفها بأنها شعور الشخص بالانتماء إلى دولة أو أمة. قاموس أكسفورد يعرفها بأنها إحساس أمة واحدة متماسك، مُمثلاً في التقاليد المميزة والثقافة واللغة.
أحياناً في السودان«وفي اسكتلندا» القبيلة «أو العشيرة» التي تنتمي إليها تمثل عنصراً مهماً في الهوية القومية. هناك بعض الناس في المملكة المتحدة يسألون أنفسهم هل أنا انجليزي / اسكتلندي / ويلزي /من شمالي ايرلندا أو بريطاني أو أوروبي؟ كما يتساءل البعض في السودان هل أنا عربي أو افريقي؟ بالنسبة للبعض في كلا البلدين يُعد الدين جزءا مهما من هويتهم القومية. اللغة أيضاً عنصر آخر في تحديد الهوية: معظم الناس في السودان يتحدثون اللغة العربية ومعظم الناس في المملكة المتحدة يتحدثون اللغة الإنجليزية، ولكن هناك أقليات في البلدين لا يتحدثون لغة الأغلبية، وبلا شك هناك العديد من البلدان غيرهما، لديها العديد من اللغات المختلفة
قد يبدو من الرؤية الأولى انه كلما كانت الهوية القومية أكثر تماسكاً لكان ذلك أفضل للبلد المعني، ولكن التاريخ لا يؤيد ذلك، تبنت النازية في ألمانيا ما بين الحربين هوية قومية واضحة جدًا استغلها هتلر لأغراضه الخاصة وأدت في نهاية المطاف إلى الحرب العالمية الثانية وكارثة وطنية. حالياً تحاول بعض الأحزاب القومية في عدد من الدول الأوروبية استغلال شعور الناخبين بالهوية القومية ضد الوافدين. من ناحية أخرى هناك العديد من الدول الناجحة «الولايات المتحدة على سبيل المثال» التي استفادت من هوية قومية مؤسسة على التنوع العرقي والثقافي وهذا يشير إلى أن الوضع الأمثل هو أن تُركز الهوية القومية على ربط مواطني الدولة الواحدة معاً وليس لخلق شعور بالتفوق تجاه الدول المجاورة.
من وجهة نظري يمكن لشعبي السودان والمملكة المتحدة أن يستفيدوا من التنوع الرائع الذي تستمعه به البلدان. كل منا يملك تاريخاً طويلاً ومعقدًا ينطوي على غزوات وهجرات لشعوب قادمة وأخرى خارجة. وضع المملكة المتحدة كجزيرة جعل لديها علاقات وثيقة مع أستراليا وكندا والهند، ولكننا أيضا جزء لا يتجزأ من أوروبا. وبالمثل فقد نظر السودان شمالاً في اتجاه مصر في بعض الأحيان، وفي أوقات أخرى غرباً في اتجاه الساحل أو شرقاً لشبه الجزيرة العربية وإثيوبيا. إنه جزء من العالم العربي وجزء لا يتجزأ من أفريقيا. شخصياً أنا فخور لكوني إنجليزياً «وخصوصاً عندما يتعلق الأمر بكرة القدم» وبريطانياً »«في دورة الألعاب الأولمبية» وأوروبياً «خلال بطولة كأس رايدر للجولف». التنافس الداخلي الصحي «مثل الذي بين الإنجليز والاسكتلنديين» يمكن أن يكون أمراً جيداً، وإثراء للحياه الثقافية لدينا وجعل كرة القدم أكثر إثارة للاهتمام.
أحياناً القبائل أوالأقليات داخل البلد لها صلات معينة ببلد آخر، قد تكون دولة مجاورة، أو بلد المنشأ أو لأسباب دينية. في السودان على سبيل المثال قبيلة البني عامر لها صلات وثيقة مع القبائل في إريتريا، و الزغاوة في دارفور مع الزغاوة في تشاد والأقباط مع إخوانهم في الدين في مصر. في المملكة المتحدة بعض البريطانيين من أصل آسيوي يدعمون فرق الكريكيت القومية في الهند وباكستان وسريلانكا وبنغلادش، في حين أن البعض الآخر يختار لعب الكريكيت «بنجاح كبير» لإنجلترا. يجب أن يكون لدينا الثقة لاحتضان هذه الاختلافات والاستفادة من المزايا التي تجلبها من حيث تعزيز العلاقات مع البلدان المعنية. ما هو أكثر أهمية هو أن يشعر الجميع بالانتماء وأن تُكون الحكومة والمواطنون متسامحين تجاه الأقليات وأولئك الذين يختارون أن يكونوا مختلفين. بعض الدول والحكومات تنظر بوعي إلى خلق وتعزيز الهوية القومية، وهذا هو الغرض من قسم الولاء الذي يتلى يومياً من قبل العديد من أطفال المدارس في الولايات المتحدة. وبالنسبة لدول أخرى «المملكة المتحدة وأيضاً في الخليج» فإن العائلة المالكة هي محور أساسي للهوية القومية. في كثير من الحالات قد يُشكل حدث تاريخي مثل الثورة أو الاستقلال عنصراً مهماً في خلق الهوية القومية. العلم الوطني يمكن أيضاً أن يكون شعاراً قوياً، انظر إلى نية نيوزيلندا في إنشاء علم جديد ليعكس هويتهم القومية، ونجاح رمز كندا ــ ورقة نَباتُ القَيْقَب. ولكن في النهاية إن الهوية القومية الناجحة تعتمد على أن يشعر مواطنو البلد المعني بالفخر في بلدهم.
تتشكل الهوية عبر تفاعلات مستمرة بين الدولة والمجتمع على مر الزمن. أتمنى للشعب السوداني التوفيق في جهوده الرامية إلى بناء وتعزيز هوية قومية مُستوحاة من تاريخ السودان المتنوع وإرثه الثقافي الغني، تجعل جميع السودانيين يفخرون ببلدهم. أرحب بالمناقشات الجارية في مؤتمر الحوار الوطني حول هذا الموضوع، وآمل أن تتمكن الفئات المختلفة في السودان من المشاركة في الحوار قبل نهايته لتكون النتيجة تقدماً نحو هوية قومية تربط الشعب السوداني ككل لِتُمكنه من مواجهة تحديات القرن الواحد والعشرين.
* سفير بريطانيا بالخرطوم

الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *