زواج سوداناس

هل غادر غاضباً أم مستشفياً؟!”محمد الحسن الميرغني”.. سر الغياب!



شارك الموضوع :

قرابة الـ(5) أشهر ولا يزال نجل “الميرغني” وكبير مساعدي رئيس الجمهورية ورئيس الحزب الاتحادي (الأصل) بالإنابة “محمد الحسن الميرغني” يواصل غيابه عن القصر الجمهوري ومهامه الموكولة له لأسباب أرجعها قياديو حزبه إلى ظروف صحية جعلته خارج السودان يتجول بين “أبوظبي” و”القاهرة” و”تايلاند” للعلاج من إصابة لحقت بقدمه قبل فترة طويلة.
بغض النظر عن أسباب غياب الرجل إلا أن غيابه جعلنا نرجع إلى مدى أحقية أبناء مولانا “محمد عثمان” لتقلد هذه المناصب على ضوء أن “محمد الحسن” جاء للمنصب بعد تجربة مريرة خاضها شقيقه “جعفر الميرغني” بالقصر ولم يقدم شيئاً وظل في حالة تسفار دائمة إلى أن هاجر إلى خارج السودان من غير أن يقدم أي دفوعات للرأي العام، رغم ذلك رأت السلطة تكرر التجربة باختيار شقيقه “الحسن” عقب الانتخابات الأخيرة، كبير مساعدي الرئيس في معادلة المحاصصات السياسية للأحزاب التقليدية التي تحاول الحكومة احتواءها للاستفادة من قواعدها.
زخيرة سياسية
في نوفمبر 2011م عاد الحزب الاتحادي العتيق للمشاركة مع الحكومة باختياره نجل “الميرغني”، “جعفر” كمساعد لرئيس الجمهورية، وحينها لم يكن الرأي العام على دراية كافية بسيرة الرجل وإن كانت لديه زخيرة سياسية أم لا، غير أنه في أول ظهور إعلامي خيب الآمال والتطلعات وبات مثار سخرية للإعلام حينما قال في مؤتمر صحفي إنهم سوف يجتهدون لإيقاف الحرب بالنيل الأبيض، علماً بأن الحرب كانت مشتعلة بين متمردي الحركة الشعبية قطاع الشمال بقيادة “عقار” و”الحلو” والحكومة بالنيل الأزرق، ذلك التعليق كشف أن الرجل خاوي الزخيرة لا يحمل اأي معلومات ناهيك عن الخبرات السياسية التي قد تعينه على تجربة كبيرة بدرجة مساعد رئيس كممثل لواحدة من أكبر وأعرق الأحزاب السياسية هو الاتحادي (الأصل)، ومن بعد ذلك غاب عن واجهة الأحداث بصورة مفاجئة مفضلاً البقاء في “لندن” على أن يكون بمكتبه بالقصر الجمهوري، وبرر غيابه بداعي التهميش وعدم إسناد أي ملفات كبيرة له حتى جاءت الانتخابات الأخيرة التي أتت بشقيقه “محمد الحسن” كبير مساعدي رئيس الجمهورية والذي بدا نسبياً بأنه أفضل من سلفه، وذلك لامتلاكه لمعلومات أكثر عن السودان وما يدور في ساحته السياسية، وظهر ذلك جلياً في تصريحات الرجل الكثيرة لوسائل الإعلام على عكس شقيقه الذي كان يفضل الصمت والانزواء بعيداً عن المحيطين به من مواطنين وقيادات وإعلام.
قرارات المجزرة
وبرز نجم “محمد الحسن الميرغني” بالساحة عقب قراراته التي أثارت الجدل داخل الحزب الاتحادي (الأصل) إبان توليه حقبة قطاع التنظيم وأقدم على اتخاذ قرارات وصفت بالمجزرة، والقرار قضى بفصل (17) عضواً اتحادياً من القيادات الرفيعة بالحزب أمثال “طه علي البشير” و”علي السيد” ومجموعة كبيرة، وذلك على خلفية النزاع الدائر برفض المفصولين المشاركة بالحكومة الحالية.
والرجل الذي يصنف بالهدوء من مواليد “سنكات” في العام 1962 ودرس هندسة الحاسوب بالولايات المتحدة الأمريكية، هناك ثمة إشارة متواترة بأنه سيرث عرش والده ويتبوأ زعامة الحزب لا محالة، وبرز حضوره بصوره لافتة داخل الحزب في 2004 بمؤتمر المرجعيات بـ”القناطر الخيرية” الذي عقده الحزب، ومنذ ذلك التاريخ بدأت الآراء تتبلور بأنه سيكون خليفة وسيرث عرش والده، وهو ما أنجز فعلياً بتوليه رئاسة الحزب بالإنابة بالفترة الحالية عقب غياب والده مولانا “الميرغني” بالعاصمة البريطانية “لندن” منذ أكثر من عامين بداعي ظروف صحية.
وعقب تعيينه مساعداً أول لرئيس الجمهورية، كان “محمد الحسن” قد أثار جدلاً بتصريحه الذي جعله مثاراً للسخرية عقب مواقع التواصل الاجتماعي وهو يتعهد بحلحلة مشاكل الوطن في غضون (181) يوماً ليجعله عرضة لحساب الناس يوماً بيوم، ومضت المهلة كلها ولم يقدم شيئاً ملموساً يذكر منذ تعيينه وغاب عن الأنظار منذ فترة بلغت حتى الآن (5) أشهر، ورغم التأكيدات بأن غيابه لأسباب صحية إلا أنه سبق أن جاهر شاكياً في مؤتمر صحفي عقده بجنينة الختمية، ويعد هذا ظهوره الأخير بأنه لا توجد مهام أو ملفات توكل له، وبعد ذلك غاب عن واجهة الأحداث ولا نعلم هي فترة استشفائية أم ستطول مدة الغياب وتصنف تجربته بالفشل على غرار شقيقه
“الميرغني” و”المهدي”.
وبمقارنة سريعة بين أكبر حزبين طائفيين بالبلاد، الاتحادي والذي يقبع في أعلى هرمه مولانا “محمد عثمان الميرغني” وحزب الأمة القومي والذي يقوده الإمام “الصادق المهدي”، نجد أن الرجلين يميلان حسب آراء عدد من الخبراء إلى سياسة التوريث، حيث تشغل “مريم الصادق” منصب نائب رئيس، ويشغل “عبد الرحمن الصادق” مساعد رئيس الجمهورية، بينما تنشط “رباح” و”بشرى” وجميع أبناء “الصادق” كأعضاء فاعلين بحزبهم، على النقيض أبناء “الميرغني”، حيث نشأوا وتربوا في كنف مجتمعات أجنبية مما جعلهم بعيدين عن ما يدور بالساحة السياسية السودانية.
سفر بغرض العلاج
القيادي بالحزب الاتحادي (الأصل) “علي السيد” كان له رأي آخر، “السيد” يرى من الصعوبة بمكان وصف تجربة “جعفر” و”محمد الحسن” بالفشل، وذلك لأنهما لم يكلفا بأي ملف حسب تقديره. ويضيف في حديثه لـ(المجهر) أن نظام الإنقاذ هو نظام شمولي يستخدم الآخرين لأهداف محددة، ولكنه عاد وقال إن الفشل الحقيقي هو مشاركتهم بالحكومة الحالية مع الإنقاذ.
ويواصل “السيد” حديثه ويقول إن الاثنين ليست لديهما ثقافة سياسية ولكن بإمكانهما أن يتعلما رغم أن المناصب التي تقلداها أكبر من تجربتهما.
وعن تجربة أبناء “الميرغني” يقول الكاتب الصحفي المتخصص في الشؤون الاتحادية أ.”عادل عبده” في معرض رده لـ(المجهر) إن أجواء السودان غير ملائمة للسيد “الحسن” والذي عودنا على أنه كثير التسفار، بالإضافة إلى أنه ظل يشكو دائماً من أنه مهمش في القصر ولا توكل إليه أي ملفات مهمة، وهذا ما ذكره في مؤتمره الصحفي الأخير، غير أن حكومة الإنقاذ لا تكترث بالذين يشتكون من دستوريي الأحزاب الأخرى.
وأشار “عبده” في حديثه إلى أن “محمد الحسن” غاب عن السودان من أجل العلاج وإصابة في قدمه، وقد طلب من القصر تكاليف العلاج وتمت الاستجابة وسافر إلى “أبوظبي” ومنها إلى “القاهرة” ثم “تايلاند” وحالياً في فترة استشفاء.
غباء أبناء “الميرغني”
وزير تنمية الموارد البشرية والعمل بولاية “الخرطوم” والقيادي بالاتحادي (الأصل) “أسامة حسون” أكد في حديث لـ(المجهر) أن “محمد الحسن” موجود خارج البلاد لدواعي العلاج من إصابة قديمة بقدمه، وأنه متابع لكل ما يجري عبر مكتبه بالقصر الجمهوري، وحالياً يخضع لبرنامج علاجي بـ”القاهرة” وما يشاع عن وجود أزمة له بالقصر محض كذب وافتراء.
الخبير السياسي د.”صلاح الدومة” يرى أن طبيعة الحزب الاتحادي والختمية مبنية في المقام الأول على تكريس مكتسبات الحزب لخدمة آل “الميرغني”، وبالتالي أبناء “الميرغني”، واثقين بأن ولاء الحزب مبني على أيدلوجية محددة وهي العقلية الطائفية التي تجعلهم نافذين دائماً.
ويواصل “الدومة” حديثه لـ(المجهر) ويقول إن أبناء “الميرغني” غير مثقفين رغم وجودهم خارج حدود الوطن في أوربا ومصر وغيرها، ولكن ذلك لم ينعكس على تجاربهم السياسية، وطوال التاريخ لم يبرز أحد من آل “الميرغني” كسياسي.

المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        شافوه عرفوه خلوه

        السبب فى غيابه هو انه ملل من الفراغ مجرد ضيف على القصر ويتقاضى مرتب واذا ما كلف بامر فشل فيه تكرارا لانه بلا خبرة ولا تعليم يعينه وبالتالى لخيبة وجهه العامل زى طيزه

        الرد
      2. 2
        شايقست.كوم

        قطر عجيب …يودى ما يجيب اصلا ثقافتهم اتكاليه انتهازيه استغلاليه انهزاميه وياريتهم لو اتعلموا فى محو الاميه كان نفعوا نفسهم والبشريه واتلموا تحت نمليه بدل جعجعتهم ولمهم للعواطليه …زلومات لا تنفع كحقل تجارب ولو ادونى سلطه الا اختهم محل الحمير واربط فى ضهرهم كاروا مويه واخليهم يسقوا امبدات كلها من الصباح جاكم القرف عائله مستفزه و….و…….

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *