زواج سوداناس

مصرية تحكي رحلتها بالصور وتروج للسياحة في السودان.. هل تعرف سوداني فعل مثلها من قبل؟



شارك الموضوع :

لكل اللي سألوا عن رحلة ولاية كسلا وتفاصيلها وازاي يوصلولها،

*التفاصيل:

أولاً: كمواطن مصري، اطلع على مجمع التحرير، الدورالأرضي/الأول .. حتلاقي ع الشمال غرفة مخصوصة لتصاريح السفر للسودان.. وده اجراء جديد، بدأ من شهر اغسطس 2015.
التصريح بيطلع خلال مدة أقصاها أسبوعين لو مافيش عليك موانع من السفر أو قضية، وسبب السفر اكتب إنه سياحة، والتصريح بيكون صالح لمدة شهرين من تاريخ اصداره.

ثانيًا: السفر للسودان عندك أكتر من طريقة، أسهلهم تذكرة طيران من القاهرة-الخرطوم ومدة السفر ساعتين تقريبًا.
أو طريقة تانية لطيفة هي باص بيطلع من أسوان- حلفا .. وهي جزء من النوبة بس في الحدود السودانية، بتبات في حلفا، وبتطلع بنفس الباص _وفي نفس الكرسي_ والرحلة بيكون وجهتها الخرطوم.
تكلفة السفر بالباص: أسوان- حلفا 170 جنيه .. حلفا-الخرطوم 280 جنيه .. يعني إجمالًا 500 جنيه “ملحوظة: ممكن تكون الأسعار زادت شوية”.
بعد الرحلة الطويلة بالباص حا تحتاج تريّح شوية قبل ما تقرر تمشي كسلا، فا بقترح تقضي ليلة في فندق صغير في منطقة “السوق العربي” .. الفنادق هناك رخيصة بس ماضمنش النضافة بصراحة، بس هي ليلة يعني.
الصبح الساعة 6 تاخد مواصلة “أمجاد” للميناء البرّي” ومن هناك تحجز تذكرة باص لولاية كسلا، سعر التذكرة: 140 جنيه سوداني.
مدة الرحلة: من 7 لـ 9 ساعات، وحا تعدّوا على ولاية “القضارف” في الطريق، وهي ولاية جميلة جدًا ومشهورة بالقطاطي اللي حا تشوفوها في الصور.
*ملحوظة: في الطريق حا يطلع مُفتّش حا يطلب منك جواز سفرك لكونك أجنبي، بس حا يرجعه سريعّا، لإنك كمصري مش محتاج تصريح للتنقل بين الولايات، حاملي الجنسيات التانية يطلّعوه فبل ما يتحركوا من الخرطوم.

ثالثّا: “ولاية كَسَلا Kassala” – ” مبدئيًا الكلام في الجزء ده صعب وصفه جدّا لإن الكلام مايوصفش حاجة من جمال المكان وروعته” .. بس هحاول”.

هي ولاية في الشرق ع الحدود السودانية- الإريترية.
كسلا ولاية فيها حوالي 11 محلية، وعاصمتها على اسمها بردو “كسلا”.
أجمل محلياتها اللي زرتها كانت “حلفا الجديدة – خشم القربة”.
حلفا الجديدة، اتبنت لتوطين سكان وادي حلفا اللي بلدهم غرقت بسبب بناء السد العالي.
وخشم القربة .. فيها أجمل مكان شُفته في حياتي اللي هو “الرميلة”.

*الأنهار في كسلا:
-نهر الجاش/القاش أو “مأرب” .. وده نهر بيكون جاف طول السنة وبيتملي في الخريف من المرتفعات الإريترية.
-نهر عطبرة.. وده واحد من روافد النيل.

*جبال كسلا:
-جبل توتيل: وده فعلاً من أعظم الحاجات اللي في كسلا، غير إنك حا تتسلق الجبل وتعيش لحظات من السلام والهدوء، لما حا تنزل من الجهة الأمامية للجبل حا تلاقي كمية قهاوي خرافية بتقدم القهوة السوداني “الجَبَنَة”، وما تنساش تشتري شوية قبل ما تمشي.
-حبل التاكا.
-جبل أويتلا.
-جبل مكرام.

*السواقي :
“وهي الأراضي الزراعية”، بيقسّموها جزئين:
-السواقي الشمالية.
-السواقي الجنوبية.
*وده مكان عظيم جدًا عشان بتشوف فيه مساحة خضرا شاسعة وأنواع أشجار ممكن تكون ماشوفتهاش قبل كده”
*ملحوظة: خلال رحلتك لكسلا، حا تلاقي نفسك عايز تروح السواقي كل يوم حتى لو ساعة”.

*غابة الرميلة:
وهي المكان اللي نزلت فيه مياه النيل الأبيض وسألتوني عن صوره.
المكان ده نادرًا ما حا تلاقي فيه مخلوق، ممكن تلاقي معزة شاردة مثلًا.
* ده مكاني المفضل عامةً.

*الأسواق:

-سوق النسوان.
-سوق الرشايدة ” وهي قبيلة مهمة في كسلا، أصلاً من الجزيرة العربية، وبيشتهروا بالتجارة، وبيحبوا يسكنوا “القطاطي” اللي احنا بنسمّيها العشش”.
-السوق الشعبي.
-سوق غرب الجاش.

*أنا طلعت من الأسواق مُحمّلة بكمية حاجات ماعرفش حالبسها إمتى وفين، بس هي ماتتسابش.
الجلاليب “وخصوصًا جلّابية قبيلة البجّة” اللي بيتلبس فوقها صديري غامق وده زي البجاوية.
التوب أو الفوطة .
الإكسسوارات.
وفي سوق الرشايدة حا تشوفوا لبسهم مختلف وجميل، وأسعارهم مناسبة.
*أهم حاجة فاصلوا في الأسعار.

*مزار “السيد الحسن”:
-ده راجل طيب كان عايش زمان في كسلا، وكان فاتح بيته للغلابة، كل يوم الناس بتاكل عنده الـ3 وجبات، من حكايات ناس كسلا، عُمره ما اتأخر عن حد في حاجة، وكان محبوب جدًا، وبيعتبروه ولّي، وبغض النظر عن رأينا وتوجهاتنا المختلفة، المكان جميل بشكل آخاذ، غير المقام والضريح، ده مكان بيتباع فيه أكبر تشكيلة “سِبح” .. اشتريت منه “سبحة اللالوبة” أو “مدّاحين النبي” وهي سبحة ألفية بتتعمل من شجر اللالوب بتتكون من ألف حبة، وهي تقيلة جدًا مانصحش حد يلبسها وهو خارج في يوم عملي.

*السكة الحديد:
وده من عمايل الإنجليز، وقريب من سوق غرب الجاش، في منطقة اسمها “بنات”.

*المتنزهات:
– منتزه التاكا.
-منتزه البستان، وده حضرت فيه أجمل حفلات مزّيكا جاز إثيوبي وإريتري.

*الإقامة والمواصلات:

*أول ما حا توصل موقف الباص، وقّف أي تاكسي ” هو بيكون لونه أزرق وبيسمّوه آتوس على ماركة العربية” وحا تلاقوه في الصور.
*بنصحكوا بفندق لطيف إسمه “برج المزارع” هو نضيف والليلة فيه بتكلف 150 جنيه سوداني، والشغالين فيه ناس لطيفة جدّا.
*فيه كمان فندق “المك نمر”.
*مابنصحش بفندق “المواطن” تماماً، مكان سيء.

* الآتوس اللي حا تاخده من الموقف، شيل رقم تليفونه، واتفق معاه يرافقك في الرحلة كلها، ولو ماستلطفتوش أو حسيته مستغل ابعتلي رسالة، أوصلك بسوّاق لطيف جدًا، وهو صديقي.

*الأكل:

*طبعاّ الفندق فيه كافيتيريا لطيفة وسعر الوجبة فيها بالعصير مابيعدّيش 30 جنيه.
*فرصة حلوة وإنت في كسلا تجرّب الأكل السوداني الشعبي زي “جُرّاصة التقلية/الدمعة – الفسيخ – مُلّاح الروب /النعيمية – مُلّاح الشرموط – العدس -الويكة – المديدة – العصيدة -البوش” والحلو برشّح “المُخبازة”.
*للنباتيين: برشّح سطلة “الأسوّد بالدكوَة” وهي عبارة عن باذنجان مهروس بزبدة الفول السوداني، ودي أحلى حاجة أكلتها في السودان.
*ما تتسكفوش تسألوا عن مكونات الأكل قبل ما تطلبوا، عشان تفضيلاتكو الشخصية.
مكان الأكل: صعب تلاقوا الأكل ده في كافيتيريا الفندق والمطاعم الكبيرة، فا اتجهوا لـ “شارع الوالي” الصبح لإن الأكل ده يُعتبر فطور .. أو المطاعم الشعبية في الأسواق.
*ماتنسوش وانتوا في السوق تشربوا “الشَرَبوت”، وهو شراب حلو بيعملوه من البلح.
*فيه مطعم في الميدان العام اسمه “الطبق السوري” بيعمل شاورما حلوة.

*بالنسبة لشرب المياه:
-في الخرطوم ضروري تشتري مياه صحة لأن للأسف ماية الحنفية أو “الماسورة” مش نضيفة.
-بس في كسلا لو صادفت بيرأو مياه جوفية ماتخافش.
*بيقولوا هناك إن اللي بيشرب من موية كسلا بيرجع ليها تاني”.

*المزيكا:

-مش حا تبذلوا مجهود عشان تسمعوا مزيكا في كسلا خاصةً، والسودان عامةً.
-في أي وسيلة مواصلات حا تسمعوا كل أنواع الإيقاعات السودانية ومجموعة كبيرة من مطربي ومطربات السودان.
-في الجبل بالليل: احضروا تجمّعات المزيكاتية اللي بيلعبوا نوع من المزيكا الشعبية بيسمّوه “أغاني الصندوق” أجمل دق ع الطبول والبونجز والعود.
-حظّكوا حا يكون عظيم لو صادفتوا فرح/عِرس أثناء رحلتكوا، والـ”جرتك”.
– خصوصًا احنا البنات بنكون محظوظات عشان بنحضر “رقيص العروس”.

*ست الشاي:

– زي أي مكان في السودان، في كل زاوية في الشارع حا تقابلوا نصبة شاي/قهوة..
بتقوم بإدارتها ستات حلوة جدًا غالبًا بيكونوا إثيوبيات أو إريتريات، بيعرفوا يتكلموا عربي، وهناك حا تشربوا شاي بنكهات القرفة أو الحبهان أو الجنزبيا، وماتنسوش القهوة العظيمة “الجَبَنَة”.

*نصيحة: بما إنك حا تكون قريب جدًا من الحدود الإريتريةـ قبل ما تطلع من السفارة المصرية بالخرطوم فيزا سياحة لإريتريا..
من كسلا حا تطلع أجمل رحلة برّية للحدود، مدينة “تيسيني” الإريترية مانصحش بالبيات فيها، اتحرك بباص لـ “كَرَن” بات فيها ليلة، ومنها الصبح على “اسمَرا” عاصمة اريتريا.

*من أجمل الحاجات في كسلا، قُربها من بلاد شرق إفريقيا الباقية، حا تقابلوا ناس من إثيوبيا وإريتريا وباقي المنطقة، ماتفوّتوش فرصة إنكوا تتعلموا منهم لغتهم “شوية كلام يعني” والرقص والأكل والعادات.
*وكذلك ناس كسلا، نظرًا لتنوع قبايلهم، حا تسعموا رطانات مختلفة.

*القبائل الكسلاوية:
-الهدندوة وبني عامر والشكرية والفادنية والرشايدة والحباب و الشايقية الهاوسا و الحلنقة و الحلفاويين.

اللي محتاج مساعدة في الوصول للأماكن البعيدة زي الرميلة وخشم القربة، يبعتلي أوصلّه بأصدقاء هناك يساعدوه.
*أهل كسلا أو “ناس كسلا” فعلًا بسطاء ولُطاف وبيحبوا المساعدة، وهمّ واخدين على وجود سيّاح بينهم، فا حا يقابلوكوا بودّ .. بس ده مايمنعش الحرص بردو خصوصًا للبنات اللي حا تروح لوحدها.

*بالنسبة للصور .. أنا للأسف مش بصوّر كويس، بس دي فكرة تاخدوها عن المكان قبل ما تروحوه.

ده اللي فاكراه دلوقتي، لو افتكرت حاجة مهمة تانية حا كتبها، اتمنى تتبسطوا.

بقلم

هاجر مصطفى
*كاتبة مصرية
سوق النسوان – Souq An-niswan
كسلا1
القظاطي، ودي منتشرة أكتر في ولاية القضارف، وفيه منها عدد قليل في كسلا
كسلا2

الآتوس- وسيلة المواصلات
اللي ودتنا كل حتة
كسلا3
نهز القاش، في موسم الجفاف
كسلا4
جبل توتيل- Tutil mountain
كسلا5
خشم القربة
كسلا6
الرميلة
كسلا7
حديقة الحيوان
كسلا8
الفطور السوداني “جُرّاصة تقلية – فسيخ – عدس – شطة”
كسلا9
القهوة السوداني “الجَبَنَة” .. وبتتقدم مع فشار وتسالي، وبخور
كسلا10
مقهى على التراث البجاوي
كسلا12
السواقي الجنوبية
كسلا13
البُرقع الرشايدي
كسلا14
مع العروس
كسلا15
في كسلا .. بتقابل حيوانات أكتر ما بتقابل بني آدمين
كسلا16
حفل مزيكا، في منتزه البستان
كسلا17
التوب السوداني أو “الفوطة”
كسلا18
سبحة اللالوب “سبحة المدّّاحين”
كسلا19
ضريح “السيد الحسن” نهارًا
كسلا20

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


13 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        محمد علي

        كاتبه مهذبه واعيه استطاعت وصف الامكنة وأتقنت الاسماء السودانيه واعطت الي كسلا حقها واكتر وابتعدت في وصفها عن توافه الامور دليلا علي حسن النيه والتربيه وهي مثال للرحاله الذي يزيد ان يفيد الناس
        ادعوها لزياره بقيه مدن الناس وأُقدِّم لها التحيه والتقدير

        الرد
      2. 2
        ابومهند

        والله انا افتكر انها ذكرت الاماكن النظيفة اولا اذا لابد ان نستفيد من نقد الاخرين ونترك عوارة اهلي الجعليين دي

        الرد
      3. 3
        osman

        جد دى حقو يدفعو ليها بالدولار وتروج للسياحه السودانيه
        متاكد وزير السياحه اول مرة يكون سمع بالاماكن دي

        الرد
      4. 4
        سوداني فخور

        اوافق كلام ابو مهند وعثمان : الزولة دي وصفت الحتات دي بلغة بسيطة وحقت زول عاوز ينصح : بالجد فتحت نفسي انو يزور الحتات دي.
        والاهبل البتلفظ من الصباح دا : لمن ما بكون عندك منطق في الكلام دا بيكون مستواك ، وانا سوداااااااني وفخور بكل القبايل لاكن بقول بطل العوارة.

        الرد
      5. 5
        الحمبلوش

        اولا البنت دي من حلايب وعيب لما نروج لحق مصر في حلايب بدمغ السودانيين الفيها بأنهم مصريين .. يعني حتى لو قالت هي مصرية فالكلام دا ما بمشي معانا .. انتي سودانية غصبا عنك وحلايب سودانية .. ولو اخدتي الجنسية باللجوء او بالتجنس او اي طريقة تانية في الحالة دي ما مشكلة .. لانو اعترافنا بمصرية هذه الفتاة اعتراف ضمني بمصرية حلايب

        الرد
      6. 6
        الجعلي الحر

        استاذة هاجر لك مني كل الشكر و التقدير
        ما قمتي به عمل جليل عجزنا نحن السودانيين عن فعله
        سرد راقي باسلوب بسيط و تفاصيل مهمة يحتاجها كل سايح
        هذا ليس بغريب عنكم يا أهل الكنانة فعلا تثبتون كل يوم أنكم أهل حضارة

        اما انت يا من تسمي نفسك بلدي سودان العزة
        السودان برئ منك و من امثالك فأي عزة تتحدث عنها وانت تسيئ للجميع بأقبح الألفاظ و اول من تسئ له هو السودان
        صحي القلم ما بيزيل بلم

        الرد
      7. 7
        برانكو

        ي شبيبه مع احترامى لآرائكم هذه الرحله لها ما بعدها وهى عباره عن غطاء لشغل استخباراتى بحت. القصه وما فيها هى تدفق الاستخبارات المصريه تحت غطاء السياحه لشرق السودان وارتريا والهدف المنشود هو مصادر المياه سد النهضه وما يليه. ياتو يوم سمعتو مصرى سايح . وبعدين كسلا دى من زمان ما كانت موجوده يعنى. وكمان قبل فتره برضو كان واحد شاقى جنوب كردفان بموتر وعامل رحال. معذرة للتعبير بالعاميه فى اخر التعليق. ف تحياتى

        الرد
        1. 7.1
          تمساح

          كلام منطقي إذا كانت هذه الكاتبة مصرية اباً عن جد وليست من اصول سودانية وشرق سودانية بحيث لايمكن لمصري ان ينفق جنيهاً واحداً من اجل السياحة في السودان وفي تلك المناطق بتحديد ويترك الخرطوم ومدني هذا شيء محير وإن كانت صورتها توحي بأنها إما حلفاوية او كما ذكر البعض بأنها من حلايب ……….!!

          الرد
      8. 8
        ابوعمر

        يا جماعه أستخبارات شنو أنتو مواهيم كسلا وين وسد النهضه وين أنتو ا ياكافى البلا كلكم ساقطين جغرافيا .

        الرد
      9. 9
        الرشيد

        (مصرية تحكي رحلتها بالصور وتروج للسياحة في السودان.. هل تعرف سوداني فعل مثلها من قبل؟)
        نعم هناك ملايين من السودانيين المنتشرين في مشارق الأرض ومغاربها عرّفوا بلدهم من خلال أخلاقهم وأمانتهم وعفتهم وصدق تعاملهم وبعلمهم الديني والدنيوي وبغيرها من فاضل الأخلاق..

        الرد
      10. 10
        ابوالحكمة

        بعيدا عن نظريه المؤامره هذه الرحله وصفها دقيق جدا كرحله سياحيه وهى ترويج للسياحه فعلا ولكن ان كان هنالك امرا اخر يسعى اليه المصرين فاجهزتنا الامنيه والاستخبارتيه يجب ان تعى ذلك جيدا وخاصه هنالك بعض الامور رشحت فيما يتعلق ببائعى الاوانى المنزليه فى ولايه كسلا وما يقومون به من افعال فان ثبت ذلك فانها ام الكوارث فانتبهوا

        الرد
      11. 11
        حامد

        ي ناس اولا رمضان كريم وتصومو وتفطرو على خير.بغض النظر عن اصولها ووظيفتها ومقصودها، هى كتبت عن السياحة وده للناس الما زارت كسلا والبتفكر تزور كسلا يكونو على علم ودراية عن الاماكن السياحية. يعنى، بدل م السايح ينزل فى كسلا ويوقف زول ويسال امشى وين او اماكان السياحة فى كسلا وين يكون عارف الاماكن البيزورها. بدل م نكون ناس سلبيين نكون ايجابين ونشكرها على وقتها ومجهودها البزلتو اتجاه كسلا. انا من كسلا وم بعرف واحد حصل كتب عن كسلا ب الطريقة دى سوا كان من كسلا او الشرق او السودان او اجنبى. انتو لمتين ح تظلو على عقولكم السازجة دى؟ انت مالك ومال اصولها م تكون التكون. دخلك شنو اذا سودانية او مصرية او خواجية. لى دايما توصلو الكلام لى القبايل والدول لى م نتعامل مع الشخص ب حكم انو بشر . لى م ناخذ بعين الاعتبار انو الله خلقو بشر مثلنا وكرمنا باننا بشر؟ لمتين لمتين؟ عمل دووب زى ده نشكر الكاتب على كتابته والوقت القضاه يترحل من مكان لاخر عن طريقته الخاصة وعن وقته القضاه يكتب لينا عشان نقراء وعشان الزاير لكسلا يستفيد. بعدين فى ناس بيقولو جاين مخابرات او امن. طيب انت شغلتك شنو. خلى انظمة الدولة تعمل عملها. وهى انثه. جايه تزور كسلا. نرحب بيها ونستقبلها ونحتفى بيها ونعتبرها واحدة مننا. نحن ناس الشرق مشهورين بكرمنا وب اخلاقنا اتجاه الضيف. احسنو عقولكم وخلو فيها مكان للايجابيات زى ماهى ملانه سلبيات. وفى النهاية اقول حسن الظن راحة!!!

        كل سنه وانتو طيبين والله يقبل صيامنا وقيامنا ان شاء الله

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *