زواج سوداناس

تزوج شقيقتهما من دون موافقتهما فقتلاه خنقاً



شارك الموضوع :

«من الحب ما قتل»، مقولة تتردد على ألسنتنا كثيراً، كناية عن «القرابين» التي يقدمها البعض من أجل أن ينمو هذا الحب، ويزهر علاقة شراكة وارتباط بين طرفين، يحظر «الاقتراب» منها أو العبث بها أو التفكير في تخريبها، حتى لو كان الثمن الروح، تماماً كما حصل مع سائق آسيوي قتله أخوا زوجته، بعد قدومهما من موطنهما، لأنه تزوجها دون موافقتهما أو موافقة أهلهما على هذا الزواج.

تفاصيل الجريمة التي كشفتها النيابة العامة أمام الهيئة القضائية في محكمة الجنايات في دبي، أمس، أظهرت أن المتهميْن حضرا إلى الدولة لتنفيذ جريمة القتل والعودة إلى بلدهما، وأن أحدهما وهو هارب، قتل المجني عليه عمداً مع سبق الإصرار والترصد، بأن استدرجه إلى ساحة رملية في منطقة السطوة بذريعة مصالحته، وتسوية الخلاف معه، كونه تزوج شقيقته دون رضاه، وما إن حضر إلى المكان، وظفر به، حتى اعتدى عليه في أنحاء متفرقة من جسده، ثم خنقه حتى الموت برباط بلاستيكي أحضره معه لهذا الغرض، وغادر الدولة عبر مطار دبي إلى بلده، بعد ست ساعات من تنفيذ الجريمة.

أما الأخ الثاني، فاقترنت جنايته وفق تحقيقات النيابة، بالاشتراك مع «القاتل» بطريق الاتفاق والتحريض من أجل ارتكاب الجريمة، انتقاماً من المجني عليه «لزواجه بأختهما دون موافقتهما»، وألقي القبض عليه في منطقة الجريمة كونه «يقيم فيها»، وأقر باستجوابه، بأنه على علم بالجريمة، وأنه تلقى اتصالاً هاتفياً من أهله في بلده الأصلي ليتأكدوا ما إذا كان شقيقه نفذ جريمة القتل أم لا، لا سيما وأن الأخير كان قد أخبرهم بإتمام «المهمة» قبيل مغادرة الدولة.

شهادة الشرطة

وأفاد شرطي النيابة، بأنه انتقل إلى مسرح الجريمة، ووجد جثة المجني عليه محشورة بين مقاعد سيارته، وعليها آثار سحب على الأرض (تراب)، وهو ما يشي «بأن عملية القتل لم تتم داخل السيارة، ولم تتبين أي آثار تدل على ارتكاب الجريمة في مكان توقفها»، موضحاً أن الوصول إلى مكان الجثة تحقق بعد تتبع الجهاز المثبت داخل سيارة الأجرة التي كان يقودها المقتول.

أما شقيق المجني عليه فلفت إلى تلقيه اتصالاً هاتفياً من ابن عمه المقيم في بلده الآسيوي، قبل ست ساعات من اكتشاف الجريمة، مستفسراً منه عن مكان وجود المجني عليه، كونه سمع من شخص هناك بأن القاتل عاد إلى «الوطن»، وأذاع خبر قتله المجني عليه، وأخبر والدته بأنه نفذ الجريمة، وأن شقيقه، المتهم الثاني، «لم يشاركه القتل، مهدداً بأخذ حقه من أهل المجني عليه في حال عدم تبرئته».

الطب الشرعي

من جانبه، أشار الطبيب الشرعي خلال التحقيق إلى أنه بالانتقال إلى مسرح الجريمة، ومعاينة الجثة، تبين وجود رباط بلاستيكي ملفوف حول عنق الضحية، وأتربة على ملابسه، وعلى مقاعد سيارته، عطفاً على وجود علامة غائرة من أثر شد الرباط على العنق، مصحوبة بتورم امتد من العنق إلى الوجه، وبقع نزفية احتقانية شديدة.

حفلة “رذيلة”

في قضية ثانية، باشرت الهيئة القضائية في محكمة الجنايات محاكمة ثلاثيني خليجي شرع وصديقه في خطف صديقتيهما الآسيويتين من الطريق العام بالقوة والإيذاء، بعد هربهما من منزل أحدهما فجراً، ورفضهما ممارسة الرذيلة معهما ومع أصدقائهما الذين كانوا موجودين في المنزل نفسه بعد سهرة رقص في ملهى ليلي في أحد الفنادق.

وجاء في أمر الإحالة أن المجني عليهما المحالتين إلى محكمة الجنح، تعرفتا إلى المتهميْن في ملهى ليلي، وسهروا معاً هناك، وتناولوا المشروبات الكحولية، قبل أن تعودا معهما إلى منزل أحدهما الكائن في منطقة عود المطينة، حيث وجدتا أشخاصاً آخرين هناك، فطلب أحدهم من إحداهما ممارسة الرذيلة معه داخل إحدى الغرف، فوافقت، وذهبت معه، ثم عادت سريعاً لتفاجأ بطلبهم جميعاً ممارسة الفاحشة معها ومع صديقتها، عندها قررتا الهرب من المنزل، إلا أن المتهم قيد الدعوى، وصديقه الهارب، لحقا بهما بالسيارة، وحاولا إدخالهما إليها مستخدميْن أسلوب الضرب والسحب، لكنهما تمكنتا من الهرب وإبلاغ الشرطة. وبينت التحقيقات أن المتهمين جردا إحدى المجني عليهما من ملابسها في أثناء عملية الاختطاف في الشارع العام، وأنها اضطرت إلى الهرب إلى المسجد الموجود داخل إحدى الجمعيات التعاونية لارتداء ملابسها.

البيان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *