زواج سوداناس

اوباما يرحب بإعلان السعودية المشاركة براً ضد “داعش”.. السعودية تعلن بدء التدريبات العسكرية استعداداً لمحاربة (داعش)



شارك الموضوع :

قال البيت الأبيض، الجمعة، إن الرئيس الأميركي باراك أوباما يرحب بإعلان السعودية تعزيز مشاركتها في القتال ضد تنظيم “داعش”.

وكان المستشار في مكتب وزير الدفاع السعودي، العميد الركن أحمد عسيري، أعلن الخميس أن السعودية على استعداد للمشاركة في أي عملية برية ضمن التحالف الدولي في سوريا.

عسيري أكد أن المملكة ليست وحدها التي تكثف جهودها العسكرية لمحاربة “داعش”، فقرابة العشرين دولة عربية وإسلامية ستوحد قواها من أجل التدريب والتحضير لمحاربة “داعش”.

وأضاف عسيري أن الجيش السعودي يخطط حالياً لتدريبات عسكرية شمال المملكة كجزء من الاستعدادات لمواجهة تنظيم “داعش”، وأنه من المتوقع بدء التدريبات في مارس المقبل.

وقال جوش إيرنست، المتحدث باسم البيت الأبيض، إن الإعلان السعودي الذي صدر أمس الخميس جاء استجابة لطلب وزير الدفاع الأميركي، آشتون كارتر، للشركاء في التحالف لزيادة مساهماتهم في قتال التنظيم الإرهابي.

وأضاف إيرنست للصحافيين: “لذا فإننا نرحب بالتأكيد بإعلان شركائنا في السعودية عن استعدادهم لتعزيز مشاركتهم عسكرياً في هذا الجهد”، مشيراً إلى أنه لا توجد تفاصيل عن المقترح السعودي بشأن المشاركة بقوات برية أم بقوات خاصة.

كما رحب مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون باقتراح السعودية إرسال قوات للمشاركة في عملية برية محتملة في سوريا.

وقال المتحدث باسم قيادة القوات الأميركية في الشرق الأوسط الكولونيل باتريك رايدر، إن نوع القوات التي يمكن للمملكة إرسالها لا يزال قيد المناقشة لتكون ضمن قوات التحالف الدولي.

وكان وزير الدفاع الأميركي قال إنه سيتم بحث ذلك الأمر مع المسؤولين السعوديين خلال اجتماع للتحالف الدولي في بروكسل يعقد الأسبوع المقبل.

من جهتها، أعلنت مملكة البحرين استعدادها لإرسال قوات برية إلى سوريا. وقال سفيرها لدى بريطانيا، الشيخ فواز بن محمد آل خليفة، في بيان إن البحرين يمكن أن تساهم بقوات تعمل بالتنسيق مع السعودية، بينما قالت تركيا إنها لن تقوم بعمل منفرد في سوريا لكنها قد تساهم في تحالف دولي.

العربية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        Ali

        اممممك المديدة حااااارة

        الرد
      2. 2
        شافوه عرفوه خلوه

        ستتورط السعودية فى الحرب السورية تتشتت جيشها جزء لليمن وجزء لمواجهة ايران وجزء لمواجهة روسيا وجزء لمواجهة حزب الله وجزء لمواجهة داعش وجزء لمواجهة الجيش السورى وستخسر كثيرا عتادا ونفوسا واموالا.
        وستجر المنطقة باسرها وكذلك دولا اسلامية اخرى الى حرب طاحنة ولن تقوم لها قائمة .
        السوريون المتشتتون فى دول العالم لاجئين هم فى الحقيقة متدربون عسكريا وبالتالى على قوات التحالف ان تجمعهم وتذودهم وتمدهم بالسلاح والعتاد و تزج بهم فى الحرب البرية لمقاتلةحكومتهم الظالمة تحت توجيهات وامرة قادة التحالف .
        ماذا تستفيد السعودية او اوروبا او امريكا حين يقتل شبابها دفاعا عن بلد ترك اهله الدفاع عنه وهم اجدر باسترداد حقوقهم واستقرار وطنهم وفى النهاية هم العائدون اليه لينعموا بالاستقرار وليتمتعوا بالعيش فيه بعد ان يتحرر على رقاب وارواح غيرهم .
        على السعودية ان تفكر مليا قبل ان تقدم على ما تنوى القيام بها .

        الرد
        1. 2.1
          حمد

          والله لو عندى سلطة اجيبك وزير الدفاع زايدا وزير للداخلية والخارجية …برافوو

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *