زواج سوداناس

كتاب: “إغتيال في الخرطوم”



شارك الموضوع :

قبل حلول الساعة السابعة مساءً بدقائق في يوم الفاتح من مارس 1973م انفض سامر حفل استقبال روتيني في السفارة السعودية بالخرطوم، تفرق السفراء وهو يبحثون عن سائقي سياراتهم وفجأة دوت في المكان أصوات زخات متتالية من الطلقات الرصاصية وتحول مشهد المكان الهادئ لما يشبه ساحة الحرب.
فجأة برز من بين ظلام أشجار السفارة ثمانية فلسطينيين ملثمين يتبعون لمنظمة سرية سموها “أيلول الأسود” وهجموا على غرفة حفل الاستقبال الرئيسة ومنعوا من فيها من الخروج وأجبروا الموجودين في الغرفة على تعريف انفسهم وجنسياتهم وعلى الجثو ارضاً بعد التعرف على جنسيات الدبلوماسيين بدأوا في اطلاق سراح من أرادوا (وكانوا هم الغلبة) وأبقوا على خمسة رجال فقط هم أمريكان (هم السفير كليو ألان نويل والقائم بالأعمال جورج كيرتس موور، والذي كان ضيف شرف الحفل) وبلجيكي (قاي إيد) وأردني (عادل الناصر) وسعودي (هو السفير عبد الله الملحوق وزوجته واطفاله) المترجم.
أعلن الخاطفون عن مطالبهم في منشور صغير كان معهم، وتلخصت المطالب في إطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين في الأردن (وكان بينهم أبو داؤود ، زعيم فصيل “أيلول الأسود”)، والإفراج عن سرحان سرحان، قاتل روبرت كيندي، من محبسه في كاليفورنيا، وتحرير “النساء الفلسطينيات في سجون إسرائيل”.
بدأت بعد ذلك جولات محمومة من المفاوضات، استمرت لستة وثلاثين ساعة متصلة. وفي مساء اليوم الثاني (2/3/1973م) أصدرت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية نداءا وأمراً (بثته عبر الراديو) للإرهابيين الخاطفين بإعدام الرهائن. جاء في النداء: “ماذا تنتظرون؟ إن دماء القتلى في نهر البارد تدعوكم للانتقام” . كانت كلمتا “نهر البارد” هما كلمتي السر (كود) لإعدام الرهائن. اختفت فيما بعد، ومن كل السجلات – وبصورة غامضة- كل تسجيلات ذلك النداء. يبدو أن من دعا المختطفين لقتل الرهائن كان هو ياسر عرفات– قائد منظمة التحرير الفلسطينية- شخصيا. بعد توجيهه لذلك النداء مباشرة، قام الخاطفون بتقييد الرهينتين الأمريكيتين، والقائم بالأعمال البلجيكي، وأوقفتهم مستندين لحائط في “البدروم”، وأطلقوا عليهم الرصاص على طريقة رجال العصابات، حيث أطلق المختطفون الثمانية الرصاص على جميع الرهائن في وقت واحد.
أما وأن المهمة قد انتهت بنجاح، فقد استسلم الخاطفون الثمانية للسلطات السودانية، ومرت شهور عديدة من المراوغة لم يقدم فيها الجناة للمحاكمة (لابد من تذكر أنه في بداية السبعينات لم يكن هناك من يجرؤ على إغضاب منظمة التحرير الفلسطينية). ولكن في نهاية المطاف انعقدت محكمة سودانية بتاريخ 24 يونيو 1974م قضت بسجن الجناة الفلسطينيين الثمانية بالسجن المؤبد. كان ذلك الحكم (العادل) مثيرا للإعجاب في الظاهر، بيد أنه كان في واقع الأمر حكما صوريا زائفا، إذ لم تمر ساعات على إصداره حتى أمر الرئيس السوداني نميري بتخفيض الحكم إلى سبعة أعوام، ولم يكتف بذلك، بل وضع الجناة في طائرة متجهة إلى القاهرة حيث رئاسة منظمة التحرير الفلسطينية حينها (ذكرت السلطات آنذاك أن المحكومين سيقضون مدة محكوميتهم في سجون منظمة التحرير الفلسطينية. المترجم). اختفي ثلاثة من الجناة، وما تركوا أثرا، بينما قضى الخمسة الباقون مدة محكوميتهم بعد خصم عدة شهور منها لحسن السلوك، ثم أطلق سراحهم جميعا – وكان مثل هذا الإجراء نادر الحدوث في البلدان العربية-
يقدم المؤلف في كتابه “اغتيال في الخرطوم” تقريراً وافياً ومثيراً عن ما حدث في تلك الأيام، وعن تداعياته، لاسيما وأنه قد لعب دوراً (صغيراً) في تلك الدراما. كان المؤلف قد عمل في منتصف الستينات تحت إمرة جورج كيرتس موور (القائم بالأعمال الأميركي، وأحد ضحايا حادثة السفارة السعودية)، وكان في ذلك اليوم المشهود من عام 1973م يعمل في مركز العمليات بوزارة الخارجية الأميركية، ويبذل غاية جهده في سبيل تخليص زميليه الرهينتين في الخرطوم. لم تنجح بالطبع جهود الرجل، بيد أن تلك الحادثة ظلت محفورة في حافظته، وانقضت عشرون عاما قبل أن يقوم بنشر حوادثها، تخليداً لذكرى زميليه ضحيتي الإرهاب. لا يكتفي كتاب “اغتيال فيالخرطوم” بذلك، بل يكتسب أهمية لم يكن للكاتب كورن أن يتوقعها. فمع توقيع اتفاقية السلام بين إسرائيل و منظمة التحرير الفلسطينية، أوضحت تحقيقات الكاتب الشديدة التدقيق، أهمية عدد كبير من الأسئلة حول منظمة التحرير الفلسطينية كمؤسسة، وطبيعة شخصية قائدها، وحول السياسة الأمريكية أيضا.
تعيد حادثة مقتل نويل وموور إلى الأذهان الحقيقة المؤلمة التي تقرر أن منظمة التحرير الفلسطينية قد أزهقت أرواح العديد من المواطنين الأمريكيين. لا يشير المؤلف لهذه النقطة بالذات، بيد أن اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ الأمريكي قامت في 1986م بنشر وثيقة هامة عنوانها :”الفرص المتاحة للإجراءات الجنائية والمدنية ضد منظمة ياسر عرفات لتحرير فلسطين”. توفر هذه الوثيقة قائمة تتضمن ما لا يقل عن 42 حالة تعرض فيها مواطنون أمريكيون ما بين عامي 1968 – 1985م إلى هجوم من نوع ما على يد منظمة التحرير الفلسطينية. ربما كان قتل تلك المنظمة للأمريكي العجوز المعاق جسديا (ليون كلينقهوفر) في أكتوبر 1985م، ورميه من على ظهر السفينة الإيطالية “آشلي ليرو” هو أحد أفظع تلك الحوادث الإرهابية التي قامت بها تلك المنظمة. وفي المقابل، كانت أكثر الحوادث التي فقدت فيها أرواح مواطنين أميركيين (وهي للغرابة حادثة لا يتذكرها الكثيرون) هي حادثة تفجير طائرة تي دبليو إي في سبتمبر من عام 1974م فوق البحر الأيوني (يقع بين البحرين: الأبيض المتوسط والأدرياتيكي. المترجم) وهي في طريقها من تل أبيب إلى نيويورك. قتل في ذلك الحادث 88 فردا. شملت حالات الهجوم كذلك إرسال رسائل مفخخة للرئيس الأمريكي نيكسون واثنين من وزرائه (لم تصب أحدا من المقصودين بالطبع)، وقتل دبلوماسي في عاصمة الأردن، وتفجير قنبلة في مطار لوقان بمدينة بوسطن. بالطبع لم تتعرض قائمة اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ الأمريكي إلى كل الحوادث الإرهابية المنسوبة لمنظمة التحرير الفلسطينية، فهي كثيرة. نخلص من هذه الحالات إلى أن للأمريكيين مشكلتهم الخاصة مع منظمة التحرير الفلسطينية بصورة مستقلة عن إسرائيل. لا يأتي الكثيرون – للغرابة- على ذكر لهذه النقطة الهامة، بل نسمع عوضا عن ذلك من يقول من الأمريكيين: “إن كانت إسرائيل على استعداد للتفاهم مع منظمة التحرير الفلسطينية، فلم نقوم – نحن الأمريكيون- بعرقلة ذلك؟”.
يتماهى هذا السؤال مع منطق (قد لا يخلو من غرابة) يسود بين الأمريكيين، ينظرون فيه لمصالحهم في الشرق الأوسط من خلال ما فيه الخير لإسرائيل. ليس هذا مستغربا بالطبع من أصدقاء إسرائيل من الأمريكيين المتعاطفين مع الدولة اليهودية، والمؤيدين لقضاياها، والمدافعين عنها. من الحقائق المذهلة أن الأمريكيين المعادين لإسرائيل هم أيضا ينظرون لسياسات الشرق الأوسط من خلال “منظار إسرائيل”. فصاروا، وبحسب عبارة الدبلوماسي الأميركي جورج بول الشهيرة فإنهم “يودون إنقاذ إسرائيل رغما عنها”. من أمثال هؤلاء السفير الأمريكي في سوريا (تالكوت استيال) والمعروف بعدائه للصهيونية، والذي كان يجاهر بمعارضته لسياسات مناحم بيجن، ليس لأنها تضر بالمصالح الأميركية، بل لأنه يجد تلك السياسات ” مناقضة لمصالح إسرائيل طويلة الأجل”. بل أن نائبا أمريكيا هو “جون براينت” قدم لمجلس النواب قبل عدد من السنوات اقتراحا بوقف تقديم أي عون لإسرائيل، لأنه يرى في ذلك حماية لشعب إسرائيل من سياسية الليكود المتطرفة.
حاول بعض مناصري إسرائيل في أمريكا – دون كبير نجاح- توجيه اتهام لياسر عرفات، وتقديمه لمحكمة أميركية بتهم جنائية لدوره في مقتل الدبلوماسيين الأمريكيين في الخرطوم. قاومت الخارجية الأميركية هذا الاتجاه بدعوى أنه قد يكون لعرفات ورفاقه دورا في المستقبل في عملية تسوية ما بين إسرائيل والفلسطينيين. في هذه الحالة تغلبت الدعوة للحفاظ على سلامة إسرائيل على المصالح الأمريكية المباشرة الهادفة لحماية دبلوماسييها. كان هذا أمرا يفتقر للعقلانية. إن قوة عظمى كالولاياتالمتحدة يجب أن تشكل لنفسها سياساتها الخاصة في الشرق الأوسط. إن كان لإسرائيل أسبابها الخاصة للتغاضي عن تاريخ منظمة التحرير الفلسطينية الدموي، فإن ذلك لا ينبغي أن ينطبق أيضا علينا (أي الأمريكيين). إن تكرار تلك المنظمة للهجوم على الأمريكيين يؤكد أن لتلك المنظمة قضية معنا، ويستدعي الأمر منا الرد. لا ينبغي لنا أن ندع ياسر عرفات يقترب من شواطئنا، وينبغي أن لا نخفف من الإجراءات المتخذة سلفا ضد منظمته. كل هذا يتسق مع حادث الخرطوم التراجيدي، ويراعي المصالح الأميركية.
وبالعودة إلى كتاب”اغتيال في الخرطوم”، فنقول إن هذه الدراسة (مثلها مثل غالب الدراسات عن شخوص أجنبية) تحكي لنا عن الجانب الأمريكي أكثر منها عن وجهة النظر الفلسطينية أو السودانية. نعرف الكثير عن الأمريكيين القتيلين، وعن شخصياتهما، بينما لا نعلم حتى أسماء قاتليهم. يمكن فهم هذا الميل في التناول، ولكن لا يمكن فهم السبب الذي صب من أجله الكاتب غضبه على الرئيس نيكسون وهنري كيسنجر(واللذين كلف إصرارهما على عدم القبول بالتفاوض مع المختطفين الدبلوماسيين حياتهما)، بينما لم يهاجم بذات القدر السودانيين (والذين استبعدوا خيار اللجوء إلى القوة من البداية)، ولا الأردنيين (والذين رفضوا الإذعان لشروط المختطفين لإطلاق سراح “أبو إياد” من سجنه الأردني، ثم أطلقوا سراحه بعد نصف عام!)، ولا الفلسطينيين (من قاموا بعملية القتل فعلا)
انتبه الكاتب لمفارقات ذلك الحادث التراجيدي… فالقتيل كيرت موور هو من المدافعين الأقوياء عن العرب، والمهاجمين لإسرائيل. لخص المؤلف رأيه في الموقف العربي الإسرائيلي: ” أؤمن بأن للعرب مظالم مشروعة، وبأن إسرائيل تظلمهم بأكثر مما يفعلون هم بها”. كذلك انتقد الكاتب الإسرائيليين ووصفهم بالغرور، وبانتهاج سياسة عنيفة ضيقة الأفق ومتطرفة في “القومية””الوطنية”.
من الغريب أن الإرهابيين العرب كثيرا ما صوبوا سهامهم نحو أصدقائهم من الأمريكيين المضادين لإسرائيل (وشمل ذلك كل الذين أختطفهم أو قتلهم العرب في لبنان من الأمريكيين).

بدر الدين حامد الهاشمي
صحيفة حكايات

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *