زواج سوداناس

المدير العام لبنك امدرمان الوطني : ضخ بنك السودان لملايين الدولارات تساعد على توفير الدولار لمقابلة احتياجات الاستيراد



شارك الموضوع :

اكد الاستاذ النور النعيم المدير العام المكلف لبنك امدرمان الوطني ان الخطوة التي اتخذها بنك السودان المركزي بضخ مبلغ 100مليون دولار للمصارف تساعد في توفير الدولار لمقابلة احتياجات الاستيراد للسلع الضرورية في ظل سياسة التحرير .
وقال في لقاء (لسونا ) حول الفوائد المرجوة من قرار البنك ان توفير أرصدة للمصارف يقلل من الضغط على الدولار بالسوق الموازي من قبل التجار والشركات ، واعتبرأن خطوة البنك المركزي تساعد المصارف في التحويل لحساباتها بالخارج وتسديد التزاماتها وتحسين علاقاتها مع المراسلين .
وتوقع النور ضخ البنك لدفعة ثانية من الأرصدة لأغراض التحاويل والالتزامات .واشاد بدور وزارة المالية وادارة بنك السودان في وضع وتنفيذ الخطة الاستراتيجية لإدارة سياسة النقد الاجنبي .
من جانبه اكد السيد عبد المنعم الحسيني نائب رئيس أول ومدير قطاع الخدمات المصرفية للأفراد بالبنك العربي فرع السودان ان خطوة البنك المركزي بضح مبلغ 100مليون دولار للمصارف خطوة ايجابية تصب في توسيع الاستيراد وتوقع ان تساعد في استقرار سعر الصرف .

سونا

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        زول ساى

        أيها المدعو زفت الطين انت ،لا تبحث عن رضاء داعرات مصر ومومساتها بتجميل وجك الطالح امامهن ،وأنت لا تبالى فى ان تدفع السودان وتراب حلايب ثمنا لنذواتك الدنيئة تلك، انك تشترى ارخص الأشياء باغلاها ،من يهون عليه وطنه من اجل أن يرضى عاهرة فإن العاهره أشرف منه لانها لا ترضى أن يمس وطنها اى سوء ،حقا أنت السوء نفسه كل السوء، والجهالة نفسها وكل الجهالة، اراك تشبه التصدى لكل رزالات مصر بانفصال جنوب السودان عن شماله متى كان السودان ومصر دولة واحدة ايها الجاهل الحقير بل والخائن العميل ؟انك تمارس جهالة الاعلام المصرى عن قصد خصما على السودان ،فأنا لا اقوى ان اقول خصما على وطنك لأن السودان لم ولن ينجب أمثالك أيها الساقط السافل ،ولا يساورنى ادنى شك فى انك حقير فى نظر احقر مومس ،وبفعلك الدنئ هذا وكلمتك الساقطة فالدعارة لديها ولو ذرة وطنية أما انت تبيع الوطن كما تبيع المومس البغاء والرزيلة، وانك تبيعه بالبغاء والرزيلة.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *