زواج سوداناس

احمد المصطفى ابراهيم : رسالة إلى النائب الأول للرئيس


شارك الموضوع :

هذه الرسالة وصلتني من الأخ أحمد ساتي محمد بمدينة الصحافة موجهة إلى سعادة الفريق أول بكري حسن صالح النائب الأول لرئيس الجمهورية، وبدوري أرسلها إلى سعادة النائب الأول للرئيس. ونأمل أن تجد استجابة من سيادته.
السادة / جريدة الصيحة – صاحب باب استفهامات
لعناية السيد / أحمد المصطفى إبراهيم
تحية طيبة
الموضوع: هموم المواطنين
أرجو أن أخاطب عبركم سعادة الفريق أول بكري حسن صالح النائب الأول لرئيس الجمهورية .
عندما اهتمت رئاسة الجمهورية بفكرة التمويل الأصغر لمساعدة المواطنين للحد من الفقر .
ولقد خاطب السيد نائب رئيس الجمهورية الأستاذ / حسبو محمد عبد الرحمن والاحتفال المقام بمحلية أم بدة في الشهر السابق في مهرجان الزواج الجماعي ورفع نسبة التمويل الأصغر مبلغ 30,000 وكان في السابق 20,000 جنيه. ولكن ليست العبرة برفع المبلغ ولكن العبرة مدى استجابة البنوك لتنفيذ تلك التوصيات بخصوص التمويل الأصغر والمتابعة .
لقد أعلن سعادة النائب الأول في الاحتفال المقام في الأكاديمية العسكرية العليا للمؤتمر الثالث للخدمة الوطنية يوم 1/2/2013م، داعياً إلى مراجعة لوائح العمل وسياسات التمويل الأصغر وأن أكبر معوق للتنفيذ هي العقلية الموجودة في البنوك لاتباعها سياسة البيروقراطية والسلحفائية لأخذ الإجراءات، إن قرابة عدة شهور للتنفيذ وخير دليل على ذلك مما صرح به للصحف البروف بدر الدين عبد الرحيم مدير وحدة التمويل الأصغر ببنك السودان بفشل البنوك في التمويل الأصغر (لأن عقلية البنوك الأرباح) وهنالك عدة شكاوى من المواطنين ببطء التمويل الأصغر منذ عام 2012م .
إن من المؤسف مع كثرة عدد البنوك إلا أن مساهمتها ضعيفة في التمويل الأصغر إلا عدد محدود من البنوك شبه الحكومية ومن هنا نحن نشيد ببنك أم درمان الوطني فرع السوق المحلي وهو فعلاً رائداً في مجال التمويل الأصغر للمساهمة في التمويل الكبير لشريحة المعاشيين والمواطن للحد من الفقر وجعلهم منتجين وأيضاً مساهمة البنك في التمويل في المشاريع الكبيرة في البنية التحتية والتنمية في ربوع البلاد .
والنسبة المحددة لكل بنك هي 12% ولو التزمت كل البنوك بهذه النسبة لساعدت المواطنين نطلب من سعادة النائب بقيادة ثورة إصلاحية في البنوك أسوة بالثورة الإصلاحية للخدمة المدنية .
وإني لجد واثق من استجابة رئاسة الجمهورية لحسم هذه المعوقات لخدمة المواطنين الفقراء .
ودمتم ذخراً للوطن والمواطنين..
والعزة للسودان الحبيب..
مقدمة
أحمد ساتي محمد
مدينة الصحافة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *