زواج سوداناس

روما تبدأ في تشريح جثة طالب إيطالي مات تحت التعذيب في مصر



شارك الموضوع :

وصل جثمان الطالب جوليو ريجيني (28 عاماً) بعد ظهر السبت 5 فبراير/شباط 2016 الى روما، حيث طالبت السلطات بمعرفة ما حصل معه، إثر العثور عليه ميتاً تحت التعذيب بعد 10 أيام على اختفائه في القاهرة.

وفيما تستأثر هذه القضية باهتمام وسائل الإعلام الإيطالية منذ بضعة أيام، استقبل وزير العدل أندريا أورلاندو الجثمان وذوي الشاب.

وقال وزير العدل في تصريح صحفي: “أنا هنا لتقديم تعازي الحكومة، ولأؤكد أيضاً إرادة الحكومة معرفة كل الملابسات في أسرع وقت، وإحالة المسؤولين إلى القضاء”.

وفيما وصل محققون إيطاليون الى القاهرة، من المقرر إجراء تشريح جديد بعد الظهر في روما، حيث فتحت النيابة العامة تحقيقاً ضد مجهول بتهمة القتل.

وتحدث تقرير النيابة العامة المصرية عن عدد كبير من الجروح وآثار حروق سجائر، وتحدث السفير الإيطالي في القاهرة، موريتسيو مساري، لصحيفة “كورييري دو لا سييري” عن زيارته الصعبة للمشرحة.

وقال: “رأيت جروحاً وحروقاً وكدمات. ولا شك أن هذا الشاب تعرض للضرب العنيف والتعذيب”.

وأكدت الشرطة المصرية أن كل الافتراضات مازالت مطروحة، ومنها فرضية جريمة السرقة، لكن شبكات التواصل الاجتماعي والأوساط الدبلوماسية في القاهرة تتحدث عن إمكان حصول خطأ للشرطة، في بلد عادة ما توجه فيه الى الشرطة وأجهزة الاستخبارات تهمة التوقيف والحبس بلا محاكمة وبالتالي التعنيف أو التعذيب.

إلى ذلك نظمت الجالية الإيطالية بمصر، مساء السبت، وقفة تضامنية، أمام سفارة بلادهم، بحي جاردن سيتي (وسط القاهرة)، لإهدائها لروح ريجيني.

وتوافد أفراد من الجالية الإيطالية بمصر، إلى مقر السفارة، بجانب عدد من النشطاء المصريين، من بينهم أسرة الناشط السياسي علاء عبدالفتاح، وسط حضور لافت لعدد كبير من مراسلي القنوات الفضائية الإيطالية والمصرية.

و شهد محيط السفارة، تواجدًا أمنيًا مكثفًا، وإجراءات احترازية وصلت لدرجة تفتيش حقائب الوافدين للوقفة التضامنية.

ووضع المشاركون، الزهور والشموع، أمام بوابة السفارة، كتعبير رمزي منهم لروح الطالب الإيطالي جوليو روجينى (28 عاما)، ورفعوا لافتات مكتوبة بالإيطالية، تنديداً بوفاته في ظروف غامضة، منذ أيام، والذي غادر جثمانه اليوم السبت، على متن طائرة مصرية، متوجهًا إلى روما.

وتقول الصحافة الإيطالية إن المحققين الإيطاليين يعتبرون أن الذين عذبوه كانوا يسعون الى معرفة اتصالاته في إطار الحركات التي يدرسها.

ودأب جميع المسؤولين السياسيين الإيطاليين، وحتى رئيس الجمهورية سيرجيو ماتاريلا، في الأيام الأخيرة، على الإدلاء بتصريحات طالبوا فيها بمعرفة الحقيقة.

وشدد السفير الإيطالي على القول: “نحرص على ازدهار مصر واستقرارها، لكننا نطالب بكشف كل الملابسات المتعلقة بوفاة ريجيني”.

 

huffpostarabi

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        Ali

        يا خي كمان بالمرة كدة يكملو جميلهم ويشوفو لينا الحصل شنو في نتيجة التحقيقات في تعذيب العم الحاج زكريا وقتل السودانين علي الحدود مع إسرائيل. لانو الحكومة المصرية يدها طويييلة علينا وماسكة لحكومتنا عيب

        الرد
      2. 2
        أخو العازة ....مهلب

        والله يا ابو عليوه … كلامك ريحني !

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *