زواج سوداناس

السودان يفتح أبوابه لأهل سورية



شارك الموضوع :

قبل أشهر، وفي صالة المغادرة في مطار كمال أتاتورك في اسطنبول، وفي انتظار الرحلة المتجهة إلى الخرطوم، كنت أتفرس في وجوه المسافرين إلى السودان، لعلي أعثر على شخص أعرفه، أو لعلي أقرأ في وجوه المسافرين غير السودانيين أسباب سفرهم إلى السودان، فالسودان يقصده سياح ومستثمرون وتجار وطلاب أجانب عديدون، وغيرهم. كان في الصالة عدد مقدر من الأسر والأفراد من أهل سورية، في طريقهم إلى الخرطوم، لهجتهم واضحة وأصوات أطفالهم تتعالى ببراءة وهم يلعبون يمنة ويسرى.
كمواطن سوداني، أحسست حينها بالاعتزاز، فالسودان اتخذ موقفا مشرفا وإيجابيا، بفتح أبوابه لأهل سورية في محنتهم، ومعاملتهم مثل مواطنين سودانيين، حيث فتح لهم باب العمل والتعليم والإقامة، وتقاسم لقمة العيش، على الرغم من الظروف الاقتصادية المعروفة التي يعيشها، وهذا الفعل يشبه أهل السودان، وأخلاقهم وتراثهم المليء بالقصص والحكايات، التي تحث على نجدة الملهوف، ونصرة المظلوم، وإكرام الضيف وتقديره واقتسام الزاد معه.
ويشهد تاريخ السودان الحديث أن السودان وأهله كانوا دوما أهل “فزعة ووجعة”، بغير مِنة ولا أذى، فمدن السودان الشرقية، تأوي، منذ عشرات السنوات، مئات الآلاف من أهلنا وجيراننا الأثيوبيين والإريتريين، كما عرف السودان أيضاً، ورحب بجنسيات عديدة مختلفة، وفدت إليه منذ زمن طويل وبعيد من إفريقيا الغربية، ومن اليمن ومصر ومن اليونان، والهند وغيرها من بلدان العالم، واحتواها، في جوانبه، فانصهرت فيه، وأصبحت جزءاً من نسيجه الاجتماعي والثقافي والوطني.
أهل سورية أهل حِرفة وصنعة وعلم، وإن كانت الصحافة الأوروبية مثلا لم تخف أن استضافة مئات الآلاف منهم، في ألمانيا أو غيرها من البلدان الأوروبية الأخرى، بعد أن وصلوا إليها فارين من الحرب اللعينة والمؤلمة، سيكون إضافة لاقتصاد هذه الدول، وليس خصما عليه، بسبب تأهيلهم وعِلمهم وصِنعتهم المتقنة، فإن من وصل منهم إلى السودان، وقد تجاوز عددهم المائة ألف شخص، سيكون رصيداً إيجابيا للسودان وأهله أيضا، فمن بينهم الأطباء والأساتذة والمهندسون والتجار والعمال الحرفيون والمقتدرون.
عندما هبطت بنا الطائرة في مطار الخرطوم، كانت هناك لوحة كبيرة في داخل صالة المطار، ترحب بالضيوف العرب، كان واضحا أن هناك إجراءات خاصة للقادمين من أهل سورية، فقد رأيتهم ينتحون جانباً داخل الصالة (لا أعرف كيف جرت إجراءاتهم بعد ذلك)، ولكني كنت موقناً أن هذا البلد سيستقبلهم بالحب والسلام والشمس.
امتلأت رئتاي بهواء الخرطوم العليل في ذلك الصباح الباكر جدا بعد خروجي من صالة مطار الخرطوم، ولسان حالي يردد، مع غالب أهل السودان، البيت المشهور: يا ضيفنا لو زرتنا لوجدتنا نحن الضيوف.. وأنت رب المنزل.

لؤي عبد الرحمن (السودان)
العربي الجديد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        Khalid Ali

        الحمد لله.

        الرد
      2. 2
        حمو ود بري

        شعب سازج بالامس القريب السوريون يسخرون ويستحقرون ويشتمون السودان وشعبه واليوم تم تشريدهم وصاروا لاجئين في معظم دول العالم وهنالك دول رفضت استقبالهم لانهم شعب خبيث ومجرم ونتن…………..السودان صار مكب للنفيات الخطرة واخطرها النفيات البشرية؟؟؟ سوري مصري فلسطيني يمني اردني لبناني………..الخ

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *