زواج سوداناس

لماذا تمتلك (هذه الذكور) بويضات أنثوية؟



شارك الموضوع :

وجد العلماء في محمية ميسيسكوا الوطنية للحياة البرية في كندا، أسماكاً وفيرة مع تشوهات غريبة توحي بالتعرض للمياه الملوثة المخلة بالهرمونات.

ودرس العلماء في 19 محمية للحياة البرية الوطنية في شمال شرق الولايات المتحدة بما في ذلك ميسيسيكوا، وكان استنتاجهم يتلخص بامتلاك 60 إلى 100 % من ذكور أسماك الباس سمالموث بويضات أنثوية تنمو في الخصيتين.

ويطلق العلماء على هذه الحالة ثنائي الجنس (الخنوثة)، وعلى الرغم من أسبابه غير المعروفة إلا أنه تم ربطه بنشاط الإنسان البيئي والمواد الكيميائية البيئية التي تحاكي أو تمنع الهرمونات الجنسية.

وعلى مدى العقد الماضي، تم اكتشاف ذكور السمك الأنثوية في 37 نوعا في البحيرات والأنهار في جميع أنحاء أمريكا الشمالية وأوروبا وأجزاء أخرى من العالم.

ويقول الخبراء إن الاكتشاف الجديد في محميات الحياة البرية يبعث على القلق، لأنه يشير الى أن التلوث قد يكون أكثر انتشارا مما كان يعتقد سابقا.

يقول فيكي بلازر و هو باحث في مختبر هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية الوطنية لصحة الأسماك في ولاية فرجينيا الغربية، “عندما تصبح الأسماك ثنائية الجنس فهذا مؤشر قوي على حدوث خلل بيئي”.

كما يقول دون تيليت أخصائي السموم في هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية،”إن وجود بيوض أنثوية في خصيتي الذكور يشير الى نوع من الارتباك الهرموني و يطلق العلماء على هذه الظاهرة اضطراب الغدد الصماء”.

وتشير أدلة متزايدة على أن ثنائية الجنس في الأسماك قد تكون نتيجة التعرض للملوثات التي تحتوي على مجموعة واسعة من المواد الكيميائية الطبيعية و الاصطناعية، بما في ذلك الأدوية و المبيدات الحشرية ومنتجات العناية الشخصية، وتشمل بعض المواد الكيميائية المثيرة للقلق كهرمون الأستروجين المستخدم في حبوب منع الحمل، و ثنائي الفينول أ، والأترازين مبيدات الاعشاب، ويمكن لهذه المواد أن تحاكي أو أن تقطع العمليات الهرمونية العادية في الجسم.

وقد ثبت ان المواد الكيميائية النشطة هرمونيا تتدفق إلى الأنهار والبحيرات من خلال مخلفات محطات معالجة مياه الصرف الصحي وجريان المياه على الطرق و الساحات و الحقول الزراعية.

ووجد الباحثون أسماك الباس سمالموث ثنائية الجنس في كل مكان نظروا فيه، وكان حوالي 85% من الذكور التي تم جمعها في المحميات ثنائية الجنس.

ووجد الباحثون مستويات عالية من فيتولوجين، وهو بروتين يشارك في إنتاج صفار البيض في كثير من أسماك سمالموث باس، وقد تسهم العوامل البيئية الأخرى في حالات ثنائية الجنس في الأسماك بما في ذلك انخفاض مستويات الأكسجين و ارتفاع درجات حرارة المياه الذائبة.

هافنغتون بوست

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *