زواج سوداناس

احمد طه الصديق : غواصة الشيوعي!!



شارك الموضوع :

> كشف الحزب الشيوعي أنه وضع يده على الغواصة داخل الحزب الذي تمكن من اختراق النظام الداخلي للحزب، وأكد السكرتير السياسي للحزب لصحيفة «آخر لحظة»، أنهم قادرون على محاصرة المخترقين والتقليل من مخاطرهم.
> وكانت صحيفة «الصحافة» العام الماضي قالت إنها حصلت على وقائع اجتماع المكتب السياسي للحزب الشيوعي «السري» بحضور قادته. وقالت الصحيفة إنها ستكشف عن ماذا قال قادة الحزب بصراحة عن بعضهم البعض. وقالت إن الاجتماع تحول إلى مشاجرة بالصوت العالي «يا جبان.. يا كلب يا خائن».
> وبالطبع إن تسريبات بهذه الدقة من حزب عريق في مجال العمل السري كالحزب الشيوعي يطرح عدة تساؤلات، أولهما أن الحزب لم يطور أساليبه التأمينية رغم معرفته بحجم الاختراقات الحزبية على الساحة السياسية والتمزق والتشظي الذي أصابها، لكن بالطبع إن الاختراق ليس جديداً على الحزب الشيوعي، فمنذ العهد المايوي تمكن جهاز الأمن آنذاك من عمل اختراق كبير في الحزب جعلت حتى من اجتماعات المكتب السياسي كتاباً مفتوحاً له، بينما فشل الحزب في تحديد الغواصات الذين يقفون وراء عمليات التسريب، أو ربما لم يكن يفطن لهذا الاختراق بالقدر المطلوب.
> وكنت وقتها تساءلت حول الاتهام بالخيانة الذي وردت في الاشتباك اللفظي بين بعض أعضاء الحزب وتحديداً عبارة «يا خائن»، وعما إذا كان هناك شك حول ولاء شخصية محددة داخل المكتب السياسي، أو أن الحزب لم يحسم أمره بعد لتحديد صحة هذا الاتهام؟ أما إذا صح الاتهام حول الشخصية التي تم نعتها بالخيانة، فهل يعني هذا أنها هي التي قامت بعملية التسريب حتى وصلت بهذه الدقة بطريقة ما إلى صحيفة «الصحافة»؟
> بيد أن أي تسريب يحوي الوقائع الكلامية مثل الاشتباك اللفظي قد تشير عادة إلى عملية غواصة داخل التنظيم، لكن في أحيان أخرى ربما كانت نتاج عملية تنصت من جهة ما، ولهذا فإن الجهاز التأميني في التيارات السياسية عادة في المنطقة العربية ما يعمد إلى إخفاء مكان الاجتماع سراً كما تتم عملية التبليغ شفاهة دون استخدام وسائط الاتصال تجنباً لأية عمليات تنصت محتملة، وعندما يكتشف الحزب عمليات تسريب لوقائع اجتماعاته يلجأ لعملية تسريب محدد يختبر بها العناصر المشكوك في ولائها للحزب، مثل مكان الاجتماع أو أخبار من الممكن أن تثير اهتمام الأجهزة الأمنية في الدولة المعنية.
> غير أن المشكلة هي أن الغواصة عادة ما يتم تدريبه من الجهة المتعاملة معه، وبالتالي فهو يمتلك خبرات أمنية قد لا تكون متوافرة حتى لكادر التأمين في الحزب المستهدف بالاختراق.
> الأمر الذي يمكنه من أداء عمله دون أن يكتشف في الغالب، إضافة إلى نجاحه في الخروج من المطبات التأمينية التي تضعها أجهزة التأمين في الحزب لاختباره أو الإيقاع به.
> وقبل عدة أشهر نقلت صحيفة «المجهر»، أن القيادي بحزب الأمة «الأصل» إبراهيم الأمين، قال إن حزبه مخترق في مواقع قيادية مفتاحية، لكنه بالطبع لن يستطيع أن يسمي وظائفها القيادية. وفي وقت سابق أوردت صحيفة «الأخبار» السودانية، أن القيادي بحركة الإصلاح الآن صلاح حسن جمعة، أقر بوجود غواصات داخل حزب حركة الإصلاح. وقال في تصريحات صحفية إنه تم تحديدهم وحصرهم في إطار محدود وستتخذ ضدهم الإجراءات المناسبة في الوقت المناسب. بينما نفى أن يكون الاختراق شمل المكتب التنفيذي للحركة.
> وكان المؤتمر الشعبي العام الماضي قد اتهم المؤتمر الوطني بأنه يتجسس على اللقاءات التي يجريها الحزب، لكن الوطني نفى، وقال إن الذين تبرعوا بإيصال المعلومات له هم عضوية الشعبي. وأشار الحزب إلى أن عضوية الوطني معروفون للشعبي ولن يستطيع أحد أن ينقل أية معلومات.
وقطعاً هذا الرد لن يقنع الشعبي وقتها باعتبار أن الأعضاء الذين سماهم المؤتمر الوطني بالتبرع بتقديم المعلومات لن يكون ذلك لمجرد السمر.
وأخيراً، يبدو أن نشر الوقائع السرية لاجتماع الحزب الشيوعي ستجعله يعيد حساباته التأمينية، وإن كنا واثقين أن العمل السري في ظل نظام يهتم بالمعلومات وبارع في ذلك، وله القدرة على الاستقطاب يعتبر ضرباً من المستحيل.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *