زواج سوداناس

السكري قد يهددك بالعمى.. خطوات قد تجنب مرضى السكري اعتلال الشبكية



شارك الموضوع :

مرض السكري في الكثير من الأحيان وراء الإصابة بالعمى لدى مرضى السكري، مع أنّ علاج اعتلال “الشبكية السكري” بالليزر يمكن له أن يحمي 90% من هؤلاء الناس.

وأكدت جرّاحة العيون التشيكية لوتسيه فاليشوفا في دراسة لها أنّ اعتلال “الشبكية السكري” واحد من الأمراض المزمنة التي تتكرر جداً لدى المصابين بالسكري، مشيرة إلى أنّ الإحصاءات تتحدث عن 65% إلى 99% من المصابين به، الذين يعانون من اعتلال الشبكية بدرجات مختلفة وذلك بعد استمرار مرض السكري لديهم مدة 20 عاماً.

ولفتت إلى أنّ الأمر يتعلق بشبكية العين الالتهابية، حيث تؤدي إصابة الأوردة الضيقة في العين بالانسداد إلى تعكر عملية وصول الدم إلى الشبكية، أما الطريقة الثانية للإصابة فتكمن في أنّ الأوردة في الشبكية لا تنغلق بشكل جيد ولذلك يتسرّب منها السائل، الأمر الذي يتسبب في حدوث تورم فيها.

وحذرت من أنّ قلة تدفق الدم والتورم في الشبكية يؤديان لاحقاً إلى تدمير المقدرة على الرؤية، منوهة إلى أنّ العين تحاول تصحيح الوضع عن طريق خلق أوردة جديدة، غير أنّ مشكلة هذه الأوردة لا تكون بصلابة الأوردة السابقة فتتشقق وقد تنزف وتصل إلى مرض انفصال الشبكية التقليدي الذي قد يؤدي لاحقاً إلى العمى.

ورأت لوتسيه أنّ أسوأ ما في هذا المرض أنه صامت، حيث لا يستطيع المريض أن يشعر بأعراضه، وحين تبدأ الأعراض بالظهور يكون الوقت قد تأخر، موضحة أن الطبيب بإمكانه أن يكتشف اعتلال الشبكية في حال إجراء الفحص الوقائي لخلفية العين.

وأكدت الطبيبة أنّ تدهور الرؤية يحدث بعد عدة أعوام من التعويض السيئ للسكري، الأمر الذي يجعل العلاج لاحقاً غير ممكن، وكل ما يمكن أن يقدمه العلاج هو إبطاء تطور الأعراض، ولهذا يتوجب على مريض السكري أن يزور طبيب العيون مرة واحدة على الأقل سنوياً.

وقالت إن الطريقة الوقائية الوحيدة الفعالة تكمن في إجراء عمليات تعويض منتظمة للسكر، أي المحافظة على ضغط السكر ضمن المستوى الطبيعي، وتجنب ارتفاعه وانخفاضه قدر الإمكان، ومتابعة وضع الكولسترول وضغط الدم، إضافة للفحوص الوقائية للعين.

وذكرت أنه في حالات اعتلال “الشبكية السكري” المتقدمة، يمكن إجراء العمل الجراحي عن طريق الليزر، منبهة إلى أنّ هدف هذه العمليات ليس تحسين الرؤية وإنما إبطاء واستقرار مجرى مرض الشبكية.

اليوم السابع

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *