زواج سوداناس

البشير: الوحدة مع الجنوب (جاية)



شارك الموضوع :

قطع رئيس الجمهورية المشير عمر البشير، بامكانية الوحدة مع الجنوب مجدداً.
وقال البشير لدى مخاطبته المسيرة التي نظمتها اللجنة العليا للحوار المجتمعي بولاية الخرطوم أمام القصر الجمهوري أمس (الوحدة جاية، ونحنا معاكم وبيكم نبني السودان الجديد، وما حتفرقنا قبيلة ولامهنة ولاجهة ولاطبقات، ونحنا سودانيين وكلنا طبقة أولى ولو كره المتمردون والمنافقون، ولو كرهت امريكا وبريطانيا ولو كره كل أعداء السودان).
ووجه رئيس الجمهورية رسائل انتقاد للمعارضين والمجتمع الدولي واعتبر في الحشد الذي شارك في المسيرة رسالة لكل أعداء السودان ولمن وصفهم بالمتآمرين على بلادهم من الخارج.
وأضاف أن التوصيات التي قدمتها لجان الحوار الوطني والمجتمعي وضعت حلولاً لكل مشاكل البلاد ولم تترك فرصة لمن أسماهم بـ (بالمرتزقة) الذين قال إن المخابرات الأمريكية والإسرائيلية تصرف عليهم، وتابع (نقول للمرتزقة الموجودين بره في الفنادق وتصرف عليهم المخابرات الأميركية والإسرائيلية ولكل الموجودين في فنادق واشنطن وباريس وتل أبيب أنتم الآن أصبحتم مشطوبين من حسابات الشعب السوداني).

وزاد (نقول لكل العالم والقوى الاستعمارية، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية نحنا في السودان أحرار لن نركع ولن نسجد إلا لله سبحانه وتعالى)، واشار الى أن السودان أول من دعم حركات التحرر، وأردف (كنا ولا زلنا نلعب هذا الدور).
واعتبر رئيس الجمهورية أن توصيات الحوار المجتمعي هي أوامر من الشعب السوداني له ولحكومته، وانه سيقف تعظيم سلام ويقوم بتنفيذها، وشدد على أن الحوار المجتمعي سيكون هو البرنامج الواجب التنفيذ، وكشف عن استمرار عمل اللجان العليا للحوار لمراقبة تنفيذ توصيات الحوار، وأردف (لم نجمعكم لنغشكم أو نكذب عليكم، بل جئنا لنسمع حديثكم وننفذه).
وفي السياق اشار والي ولاية الخرطوم الفريق اول ركن عبد الرحيم محمد حسين، إلى أن الحوار المجتمعي بالخرطوم تم في (7) محليات و105 وحدة إدارية و1933 صالوناً في الأحياء، وعبر أكثر من 20 ملتقى قال ان كل سكان الولاية شاركوا فيها، ولفت الى تقديم ما يقارب (700) توصية، وكشف عن اتجاه لعقد ورش لمخرجات الحوار ستتحول إلى قرارات تقوم حكومة الولاية بتنفيذها.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


9 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ودبنده

        استفتاء للجميع (ما مصير الممانعين للحوار لحل مشكلة السودان المستقبلية.السؤال هل لهم مستقبل في السودان.

        الرد
      2. 2
        بتاع غلاط

        ****** الوحدة جاية، ونحنا معاكم وبيكم نبني السودان الجديد، وما حتفرقنا قبيلة ولامهنة ولاجهة ولاطبقات، ونحنا سودانيين وكلنا طبقة أولى ولو كره المتمردون والمنافقون، ولو كرهت امريكا وبريطانيا ولو كره كل أعداء السودان *****

        أين الوحدة مع (الجنوب) هنا !! !!

        الرد
      3. 3
        كابوس ابوساطور

        الله لاجابا الوحدة ابدا
        ماضروري اكون في وحده ممكن تعاون وشراكه تجارية ومصرفية
        لكن وحده تاني مافي والله لاعاده تاني
        وحده لشنو يعني سيك سيك الجنوبيين معلقين فينا ليوم الدين والله مصيبتنا مصيبة

        الرد
      4. 4
        متسائل حريص

        ذا كان ولا بد ّ من هذا “الشر” الذي هو الوحدة مع الجنوبيين فلازم زي ما كان الإستفتاء بتاع الإنفصال ليهم هم وحدهم كمان من العدل أن يكون إستفتاء الوحدة للسودانيين فقط ، واحدة بواحدة والبادي أظلم، يا سعادة رئيس الجمهورية. هل من الممكن أن يتم الإستماع لرأي الشعب هذه المرة

        الرد
        1. 4.1
          ابراهيم

          ممتاز واشكرك .

          الرد
      5. 5
        الطريفي (زول نصيحة)

        ياااااااااااااااااااا رب ياااااااااااااااااااااا رب . أجمع شمل السودانيين من جديد . في وطن واحد و موحد, لا فرق فيه بين عرق و لا لون ولا دين . وطن يسع الجميع . ياااااااااااااااا رب .

        الرد
      6. 6
        أب جنقة

        ما دايريييييين ما دايريييييين ما دايريييييين ما دايريييييين ما دايريييييين ما دايريييييين ما دايريييييين ما دايريييييين ما دايريييييين ما دايريييييين ما دايريييييين ما دايريييييين ما دايريييييين ما دايريييييين ما دايريييييين ما دايريييييين ما دايريييييين ما دايريييييين …. الخ

        الرد
      7. 7
        Abu Ahmed

        نتمنى أن تكون تصريحات البشير دبلوماسية .. حتى لا يتضرر السودان منها في علاقاته الخارجية .. وبعدين موضوع الوحدة تاني حقو ما نفكر فيهو لأنو الجنوب يعتبر عبْ زيادة على السودان ومامنهم فايدة غير كثرة المشاكل والصرف

        الرد
      8. 8
        هريسه وهردبيسه

        الفات فات….. الفات فات …. الفات فات ….. وفي ديلو سبعه لفات

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *