زواج سوداناس

وجسُّ الضمائر !!!



شارك الموضوع :

* كنت سأحتقر نفسي بشدة لو أنني تجاوبت..
* لو أنني لم أعمد إلى تغليب حسن الظن على سوئه ..
*فمغصٌ مفاجئ يدفعنا إلى ولوج أقرب مجمع طبي حيث طبيبة تقوم بدور المناوب في عيادة الباطنية..
*ثم حين تمسك بكفنا جساً للنبض – ونحن على الأريكة – تضعها على (قلبها) لنجد أنفسنا نجس نبضها هي ذاتها..
*والزمن الذي استغرقه الجس هذا لا يمكن حسابه إلا وفقاً لنظرية النسبية لآنشتاين لاختلافه من شخص لآخر حسب (النوايا)..
*ونصيحتنا للطبيبة هذه ألا (تغوص) في واجبها إلى حد نسيان ما (يطفو) على السطح من شوائب النفس البشرية..
*وخصوصاً في أيامنا هذه الذي لم تعد كتلكم الخوالي حين كانت بنت الجيران في مقام (الأخت) لكل شابٍ في الحي..
*فكم طبيبة يا ترى أو مهندسة أو محامية أو طالبة أو موظفة أو ربة منزل دفعت ثمناً – قل أو كثر – لتعاملٍ بعفوية وتلقائية وحسن نية من جانبها ؟!..
*فالثمن هذا يتفاوت ما بين تحرشٍ مباشر ، وملاحقة هاتفية، وغمز في المجالس، وإضمارٍ لفكرة (سيئة)..
*ورب العزة خاطب نساء النبي – عبر كتابه الكريم- قائلاً لهن ( فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض)..
*وفي كلمة سابق لنا كنا قد أشرنا إلى الذي حدث من تلقاء امرأة تجاهنا داخل (معرضٍ) ما بعاصمة دولة عربية ..
*وقلنا أن المرأة (المحجبة) تلك لم تكن بحاجة إلى الاعتذار لإدراكنا أن (الفعل) ذاك من جانبها كان عفوياً ..
*ولكن المشكلة كيف يدرك الآخرون – ممن كانوا بجوارنا – الذي أدركناه نحن وقد فضحت نظراتهم ما كان يعتمل في نفوسهم؟..
*فالطبائع البشرية لم تُفطر كلها على فطرة واحدة وإنما تختلف كاختلاف ألسنتنا وسحناتنا وألواننا..
*بقي أن أشير إلى أنني غادرت غرفة الطبيبة تلك – بالمجمع الطبي – فور سحبي يدي من يدها ..
*ولم يكن تصرفي الذي أذهل الطبيبة ذاك بسبب الجس (المتبادل) للنبض وإنما لسبب غير ذي صلةٍ تماماً..
*فقد غمغمت – بعد زمن ليس بالقليل – وكأنها تُسائل نفسها ( يا ربي تكون ملاريا؟)..
*أما ما نُسائل به أنفسنا نحن فهو (يا ربي هل يعود ذا الزمن؟)..
*زمن حسن النوايا الجميل مقابل سوئها في زماننا العجيب هذا..
*فلنجس ضمائرنا – إذاً – كما جست الطبيبة تلك نبضنا..
*ثم لنتأكد من أنها (تنبض) مثل قلوبنا !!!
الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        زايد الخير

        أستاذ عووضه بيان عليك يوسف زمانه وين ما دخلت علي ست جعلت الكبكبة حاصلة ، يا ود يوم بتكتل ليك بنيه !!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *