زواج سوداناس

(160) ألف من تلاميذ الأساس بالخرطوم… جوعى يحلمون بـ(بليلة)…



شارك الموضوع :

وجبة إفطار، ودثار شتاء ، غاية ما يحلم به (…) التلميذ اليتيم، بمدرسة الثورة (الإسكان الشعبي) الحارة (73) أساس، (…) وشقيقه الأصغر، مثل غيرهما من آلاف الصغار ،الذين يعاودون المدرسة يومياً بلا فطور.. بعد أن عجزت أسرهم بسبب ضيق ذات اليد عن توفير (حق) الفطور لهم…
وقال (…) في حزن وانكسار لـ(المجهر): (بنقعد جيعانين لحدت نهاية الحصص بنمش، نلقى أمنا دبرت لينا أي حاجة نأكلها).. وفي حارات الإسكان الشعبي وأطراف الخرطوم، توجد أسر كثيرة لا تتوفر لديها إمكانية مالية لتوفير وجبات إفطار لأطفالها ،ولا ملابس جيدة تقيهم شر البرد، فأغلب آباء هؤلاء الأطفال، إما من الفقراء أو المتوفين.
ويثير عدم قدرة تناول الكثير من تلاميذ مدارس الأساس لوجبة الإفطار قلقاً تربوياً وصحياً واجتماعياً.. (المجهر) في سعيها لتبصير المجتمع، وقفت على تلك القضية الإنسانية من خلال التحقيق أدناه:
في مدرسة الثورة (الإسكان الشعبي) الحارة (73) أساس، قالت وكيلة المدرسة الأستاذة “فوزية محمد عبد الله” لـ(المجهر) ،إن عدد التلاميذ المنضوين تحت لواء المدرسة حوالى (700) تلميذ أغلبهم من أبناء الفقراء، بينهم حوالى (50) يتيماً، وحوالى (300) تلميذ لا يجدون ما يسدون به رمقهم عند الإفطار، ولا توجد أية جهة تقدم لهم العون ،وأنهم يسمعون من وسائل الإعلام إن هناك جهات تتبنى إفطار التلميذ، ولكنها لم تصلهم حتى الآن.
وأشارت إلى أن المعلمة “إحسان عباس” ،والتي كانت تعمل معهم بعد إحالتها للمعاش، تقدم إفطاراً يومياً من حر مالها لبعض التلاميذ الفقراء، كما أن فاعل خير تبرع بجوال (بليلة)، نفذ من الأشهر الأولى، للعام الدراسي.
وفي مدرسة (الثورة الحارة العاشرة شرق أساس)، أبانت وكيلة المدرسة الأستاذة “أماني عبد الرحمن محجوب” أن الكثير من تلاميذ المدرسة يقضون يومهم بلا إفطار، وهو أمر يحزن المعلمين، ويجعلهم يبذلون ما في وسعهم لمساعدتهم (لكن اليد قصيرة)، على حد قولها ، رغم تعفف الكثيرين منهم ،خاصة من هم في السنة الثامنة، ولا توجد أية جهة تقدم إفطاراً لهؤلاء.
وأشارت الأستاذة “أماني” إلى أن شيخة الخلوة بالمدرسة تتبرع يومياً بـ(22) سندوتشاً للأيتام بالمدرسة، ونحن ننتظر (بليلة مجددون)…!
الأستاذ “جمال هارون” قال إن هناك بعض التلاميذ يقطعون يومهم الدراسي بسبب عدم الفطور، ونحن نعذرهم في ذلك.
وأشار  الى أن هناك خيرين مثل الدكتور “أمين” ،(صاحب عيادة جوار مستشفى مكة بأم درمان) ،الذى  يوزع يومياً لكل مدرسة أساس (بنين وبنات) ، من مدارس (حي الشاطئ- القلعة – الحتانة)،  حوالى (200) سندوتش فول.
البداية…
دراسات اجتماعية حفظتها وزارة الشؤون الاجتماعية بولاية الخرطوم، في أضابيرها على استحياء، تؤكد أن أكثر من (140) ألف تلميذ وتلميذة بالولاية عاجزون، بسبب الفقر ،عن تناول وجبة الفطور، بينما تشير (منظمة مجددون)، إلى أنها غطت هذا العام (36,403) تلميذ وتلميذة في مرحلة الأساس، بالوجبة المدرسية المجانية، والتي في أغلبها (بليلة) تسد الرمق فقط، حيث تم العمل على خمس محليات بولاية الخرطوم… وتبين (مجددون) أنها قبل أربعة أعوام استطاعت توفير الوجبة لعدد (85,000) تلميذ يومياً، وتناقص أعداد التلاميذ المستهدفين بالإفطار، نتيجة لازدياد التضخم ،وارتفاع أسعار السلع بالبلاد.
ولفتت (منظمة مجددون) النظر إلى توقف العون الغذائي لبعض المدارس ،في الولايات في العام 2010م ، لظروف المانحين الاقتصادية.
أهمّيّة الفطور
إدارة التغذية المدرسية بوزارة التربية والتعليم ،أكدت على أهمّيّة الفطور الصباحيّ لتلاميذ الأساس، حيث تعتبر وجبة الفطور أهمّ الوجبات اليوميّة الأساسية،  التي يجب أن يحرص على تناولها الأطفال، بصفة خاصة، والبالغون بصفة عامة، لما لوجبة الفطور من أهمية صحية.
وكشفت الإدارة عن معاناة وزارة التربية من غياب التلاميذ في بعض الولايات (خاصة الخرطوم) ،بسبب عدم توفر وجبة الفطور، وأشارت إلى وجود (6) ملايين تلميذ في مدارس الأساس لا يجدون وجبة الفطور، وقد  وفر برنامج الغذاء العالمي وجبة الإفطار لعدد (800) ألف تلميذ في ولايات دارفور والبحر الأحمر وكسلا وشمال كردفان.
الدكتورة “عبير صالح”، اختصاصية التغذية ، قالت – للمجهر – إن وجبة الفطور لها تأثير كبير على التحصيل الأكاديمي الجيد لتلاميذ المدارس، موضحة أن عدم تناول التلميذ لوجبة الفطور، يؤدي لعدم استيعابه للدروس بجانب تدني نسبة الفهم لديه، حيث يساعد الفطور على إمداد أجسامهم بالعناصر الغذائية والطاقة ، التي تمكن التلميذ من أن يكون بكامل نشاطه البدني والذهني  والحيوي، بالإضافة إلى تزويد أجسامهم بما تحتاجه من عناصر غذائية ضروريّة للنموّ، حيث إن التلاميذ في المراحل الدراسيّة المختلفة، هم في  أكثر المراحل العمريّة حاجة للغذاء المنتظم والمتوازن، وقد أثبتت الدراسات أنّ التلاميذ الذين يتناولون وجبة الإفطار بانتظام هم الأفضل في التحصيل الأكاديمي، من الذين لا يتناولون وجبة الإفطار.
مجددون…
قالت مسؤولة (مشروع إفطار تلميذ) بـ(منظمة مجددون) “راحيل حسين” لـ(المجهر) ، إن المشروع قصدت منه المنظمة معالجة ظاهرة التسرب المدرسي، عن طريق توفير وجبة الإفطار لعدد (36,403) تلميذ وتلميذة بمدارس الأساس الحكومي بولايات الخرطوم والبحر الأحمر والنيل الأبيض.
وأبانت أن للمنظمة عربة واحدة (اشتريناها من الدلالة)، على حد قولها،  تقوم عبرها بتوزيع ساندويتشات في المدارس القريبة من مقر المنظمة، وفي بعض المدارس يمنح المدير قيمة الساندويتشات، وفي المدارس الطرفية توزع البليلة على التلاميذ.
وأضافت “راحيل” أن النتائج والمؤشرات كانت أكثر إيجاباً، ومن خلال دراسة أثر الوجبة على التلاميذ في (127) مدرسة تستهدفها (مجددون) الآن، إذ اتضح زيادة معدل الاستيعاب وقلة نسبة الغياب، كذلك قل عدد الأرانيك المرضية بالمدارس، بصورة ملحوظة، بعد توفير وجبة الفطور. ولتفعيل المجتمع كانت الشراكة الفاعلة بين منظمة مجددون (مشروع إفطار تلميذ)، والعديد من المؤسسات والشركات والخيرين، وتواصلت الجهود لاستمرارية المشروع ليحقق مزيداً من النجاحات، بالرغم من الظروف الاقتصادية الضاغطة.
وقالت “راحيل” إن رؤية مجددون في (مشروع إفطار تلميذ) ، تقوم بالدفع نحو مجتمع لا يجوع فيه الصغار، عبر توفير الوجبة المدرسية للتلاميذ الفقراء بمدارس الأساس، للحد من ظاهرة التسرب من التعليم.
وأجملت “راحيل” أهداف (مشروع إفطار تلميذ) العامة في تشجيع التلاميذ على الحضور للمدرسة ، وزيادة معدل تحصيلهم الدراسي،و تحسين صحة التلاميذ وزيادة القدرة على الاستيعاب، ونشر ثقافة الوقف الجماهيري، وتفعيل المجتمع للمساهمة في حل المشاكل المستعصية، ومعالجة ظاهرة التسرب من التعليم.
أما الأهداف الخاصة، فتتمثل في تفعيل فئات المجتمع المختلفة، بإحياء وتعزيز روح التكافل الاجتماعي، وتجفيف أحد المنابع الأساسية التي تؤدي لظاهرة التشرد، والحد من ظاهرة التسرب من التعليم نتيجة للظروف الاقتصادية.
وعن بداية المشروع،  قالت “راحيل”، إنها كانت في العام 2010م ،واستمر طوال الأعوام الدراسية، وحتى الآن، مشيرة إلى أن نقصان عدد التلاميذ في العام الدراسي الأخير،  نسبة للتضخم وغلاء الأسعار بالبلاد.
وفي خلال العام 2014م تم إفطار 21,922 تلميذ حتى نهاية شهر ديسمبر (نهاية العام الدراسي 2014م – 2015م)، حيث تم العمل على خمس محليات بولاية الخرطوم ،بإجمالي استهداف لعدد (20,616) تلميذ، بالإضافة إلى التوسع في ولايتين بإجمالي (1,306) تلميذ.
بنك الطعام…
(بنك الطعام – السودان)، أكد – من جانبه – أن إفطار طالب الأساس بولاية الخرطوم مشروع قيد التنفيذ، يستهدف في مرحلته الأولى (5000) تلميذ وتلميذة بمرحلة الأساس بولاية الخرطوم.
وقال أمين ولاية الخرطوم ببنك الطعام – السودان ، “عمر رحمة النور” لـ(المجهر) : إن البنك ، في إطار هذا المشروع ، قام بتصنيع بسكويت محشي بـ(الفول السوداني – السمسم – البلح)،  ليكون وجبة دسمة ذات سعرات حرارية عالية.
وأشار “النور” إلى أن هذا البسكويت هو الآن في مرحلة ضبط الجودة ،لدى مراكز البحوث الغذائية لتحديد المكونات والسعرات الحرارية فيه، وعند اكتمال هذا الضبط ، سيتم إنتاجه وتوزيعه فوراً.
وفيما يتعلق بمشروع (عشاء الطالبة الجامعية) ، أكد “النور” استمرار المشروع على مدى الثلاث سنوات الماضية، والذي يهدف إلى توفير وجبة العشاء للطالبات بداخليات ومجمعات السكن بولاية الخرطوم.
وأبان أن المشروع تستفيد منه الآن (3000) طالبة، وقال :في هذا العام نعمل على توسعة المشروع وزيادة عدد المستفيدات إلى (6000) طالبة جامعية.

 

المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        مدحت الهادي

        بالله عليكم شوفوا هذا الكلام (((( وقال (…) في حزن وانكسار لـ(المجهر): (بنقعد جيعانين لحدت نهاية الحصص بنمش، نلقى أمنا دبرت لينا أي حاجة نأكلها).. ))))

        ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

        كلام يقطع القلب يقولوا واحد طالب سوداني من أبناء السودان الدولة الطول والعرض واللي يجري فيها نهر النيل من أقصى الجنوب إلى أقصى الشمال ناس ما قادرة تأكل لقمة عيش …. فقط وجبة فطور فقط وليس إلا وهناك بعض الناس مالاقية وين تودي الفلوس مفارقات مفارقات عجيبة في سوداننا الحبيب يا ساتر يا رب ـــــــ

        نشكوناكم لرب العالمين

        الرد
      2. 2
        Atbara

        ده الوضع في العاصمة و الله في الأقاليم الوضع أسوأ بعشرات المرات و مرات الإنسان يتعجب انو لسع عندهم الرغبه في التعليم بالرغم من الفقر المدقع المحيط بهم

        الرد
      3. 3
        ود حواء

        ولسه البشير بيهدد وبيتوعد بحسم التمرد ومن ثم اعادة الرخا والرفاهية للشعب السوداني ،ستة وعشرون سنة والله ماشفنا خير منهم ابدا

        الرد
      4. 4
        shada

        حسبى الله ونعم الوكيل ولاحول ولا قوه الا بالله …. ما حقول ده حال السودان لان نحن القبلنا بالوضع ده ونحن (رجال على نسوان) الخلينا الناس ديل يعملوا فينا كده … ابسط حاجه مافى اهتمام بالحاجات دى النخوه والشهامه كتلوها فينا لو فى خبر تافه (عن ندى القلعه والا افراح والا فلانه لبست وفلان غنى ………الخ) وما بيستاهل حتى التعليقات فيه تلقاها قريت تصل الميه لكن شوفوا هنا مافى تفاعل الناس بقت خايفه وكل زول ياحيطه دارينى …. المهم الموضوع ده ناس وزاره التربيه والتعليم مفروض يقيفوا عليه حتى لو يتعاقدوا مع جهات معينه لكل منطقه انها توفر وجبه للطلبه ديل (فول ، طحنيه) …. اقسم بالله العلى العظيم هذا الشخص الذى يدعى عمر البشير ربنا حيجازى وحيحاسبه حساب عسير بحق الغلابه ديل والجزاء من جنس العمل ….. ما فاضى من الرقيص ومافاضى من بناء البيوت الجديده والنوادى الفارغه رئيس على شنو ياخى اتفقد رعاياك ديل شوف الحاصل عليهم ….وسوال اخير لناس بنك الطعام هل البسكويت المحشى وجبه مشبعه (احسن منه سندوتش) يخلى الزول يقدر يقيف على حيله ويستوعب الحصص لو حسبناها بتلقى انه تكلفه البسكويت اكبر بكتير ….

        حسبنا الله لا اله الا هو ….
        ربنا ياخدك ياعمر
        لك الله ايها السودان

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *