زواج سوداناس

إحباط محاولة تهريب أحدث مصنع مخدرات مُخلّقة لداخل البلاد



شارك الموضوع :

أحبطت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات عملية ادخال مصنع مخدرات تخليقية (حبوب كبتاقون) البلاد؛ حيث حاولت مجموعة اجرامية ادخالة عبر الحدود من دولة مجاوره، وتشمل الاجزاء المضبوطة فرن صغير وخلط ومكبس للحبوب بالاضافة الي قوالب وكمية كبيرة من المواد الكيميائية التي تستخدم في تصنيع الحبوب المخدرة، وفي السياق أوقفت القوة التي نفذت الضبطية ثلاثة متهمين بعد ضبط المصنع على مركبة دفار في ساعة مبكرة من فجر أمس الأول واخضعت المتهمين لتحريات مكثفة واتضح ان المصنع بمواصفات انتاجية عالية تستهدف السوق المحلي وتهريب الانتاج لبعض الدول العربية ودول الخليج واشارت المصادر الي ان المعلومة توفرت لدي مكافحة المخدرات تفيد بمحاولة ادخال مصنع للحبوب المخدرة على اجزاء مفككة على إثر ذلك كونت المكافحة فريقاً للرصد والمتابعة عبر الصحراء والمداخل الحدودية حتى تمكنت من القبض على المتهمين والمصنع المفكك.

صحيفة السوداني

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        التلب

        مسألة انتشار المخدرات فى بلدنا هذا ﻻبد ان تأخذ وقفه من المهتمين خارج النطاق الرسمى ﻷن راس السوط او أصابع اﻹتهام قد تشير ناحية الجهاز الرسمى نفسه .. وﻻبد من اجابه على سؤال لماذا استهداف السودان وهل الهدف مجرد التجاره للداخل ام هناك شئ آخر .. ؟؟ وهل السودان معبرا لتلك التجاره خاصة اذا وضعنا فى اﻹعتبار ان السودان بلدا فقيرا وان المخدرات عالية التكلفه !! وبرغم ان ( البنقو حيزة كما يقولون ) إﻻ أن البدائل موجوده ورخيصه نسبيا .. إذن لماذا السودان .. شئ حاويات وكمان جابت ليها مصنع عدييل ؟؟ وما هى علاقة الجماعات المتطرفة بهذه المخدرات ومعروف انها تتاجر فى المخدرات من أجل المال ( الغير موجود فى السودان ؟؟ ) وان علاقة النظام السودانى بالجماعات المتطرفه غير مخفيه ( ليبيا اوقفت الرحلات الجويه بينها والسودان ﻷن اﻻخير يصدر لها اﻻرهاب والسلاح ..؟؟ )
        إذن الغزو ( المخدراتى ) تجاه السودان الما ﻻقى ياكل يجب أن يكون محل اهتمام الشباب السودانى وجهات اﻻختصاص اﻻهليه والبيوت السودانيه حتى ﻻنفقد مستقبلنا كما فقدنا الحاضر .

        الرد
      2. 2
        تمساح

        الإنتباه وثم الحذر من المخدرات بحيث هنالك دولة تسعي مخابراتها لتغير خارطة الشرق الأوسط لذلك امر نشر المخدرات ليس مختصراً علي السودان فقط بل دول المنطقة العربية عامة ولن تكون هذه هي المحاولة الاولي ولن تكون الاخيرة في ظل هذا التدفق الخطير للمخدرات لذلك لابد من الضرب وبيد من حديد وكل متهم يتم ضبطهو بكمية كبيرة يعدم فوراً

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *