زواج سوداناس

أزمة “المراكز التعليمية” .. فتح ملف الشهادة بالقاهرة بعد اتهامات بسرقة أموال الطلاب.. الصادق المهدي يتصل بوزير الخارجية وغندور يوجه القنصلية والسفارة بالتوضيح



شارك الموضوع :

انتشرت اليومين الماضيين أقاويل من هنا وهناك على مواقع التواصل الاجتماعي أن القنصلية السودانية في الإسكندرية (تنصب) على أولياء أمور طلاب المدرسة السودانية في الإسكندرية، وتخدعهم بقيام مركز للامتحانات، وتطلب مبالغ ضخمة من الجالية واللاجئين من السودانيين، وأيضا من لاجئين سوريين ويمنيين، وأنه تم تسديد هذه المبالغ للقنصلية بالإسكندرية، وأن القنصل هرب بحجة أنه تم تحويل المبالغ للسفارة السودانية في القاهرة.. والامتحانات اقتربت ومستقبل أجيال على أعتاب الضياع.
(اليوم التالي) بحثت في الموضوع عبر مكتبها بالقاهرة وتوصلنا لأن صاحب مركز أكاديمي تعليمي يدرس المنهج السوداني للسودانيين بمصر، هو من يشن هذه الحملة، مستنجدا بمواقع التواصل الاجتماعي، والإمام الصادق المهدي، لحماية طلاب مركزه من عام دراسي قد يضيع عليهم.

كما علمت (اليوم التالي) من مصادرها بالقاهرة أن الرجل المشار إليه التقى الصادق المهدي في القاهرة، واشتكى له القنصلية والسفارة بأنهما لا تريدان اعتماد المركز وتوصيل الامتحانات له من الخرطوم.
علمنا أيضا أن الصادق المهدي من جانبه قام بالاتصال بالبروفيسور إبراهيم غندور وتحدث معه حول الأمر، وقام غندور من جهته بتوجيه الدكتور محمد صغيرون، قنصل السودان العام في الاسكندرية، وصلاح سعيد، المستشار الثقافي بالسفارة السودانية في القاهرة، بالجلوس مع المهدي، وتوضيح الأمر له، وهذا ما تم بالفعل أمس (الثلاثاء).

(اليوم التالي) اتصلت بالدكتور محمد صغيرون قنصل السودان العام في الإسكندرية لنستفسر منه عما حدث، يقول الرجل: إن ما تسمى بالمدرسة السودانية في الإسكندرية ليست من مدارس الصداقة التابعة لوزارة التربية السودانية، وأنها مركز يدرس المنهج السوداني، وامتحن طلابه العام الماضي في القاهرة. ويضيف صغيرون لـ(اليوم التالي): عندما وصلت الإسكندرية يونيو الماضي بعد بداية العام الدراسي تواصلت مع المركز في نهاية سبتمبر، مؤكدا أنه لم يعد أحد بالتسجيل في الإسكندرية للامتحان، وإنما سيبذل قصارى جهده لفتح مركز امتحانات في الإسكندرية، مضيفا: أجرينا اتصالات مع وزارة التربية بشأن التصديق لإقامة مركز للامتحان في الإسكندرية، وتلقينا موافقة مبدئية على إقامة المركز، وشرعنا في استلام الرسوم، وفوجئنا بأن عدد الطلاب 6 في الأساس و22 في الثانوي معظمهم من السوريين وليسوا من أبناء الجالية بالإسكندرية من الذين أتوا منذ عام أو عامين فقط، وحتى منتصف يناير والمبلغ الكلي في حدود خمسة آلاف دولار أمريكي، ورفضت إدارة المركز أن تبلغ أولياء الأمور بأن المركز تم إلغاؤه، ورفضت أيضا أن تعطينا أرقام هواتفهم لنتواصل معهم، وقال: هذا جعلنا وبالتنسيق مع سفارتنا في القاهرة نعمل على تأمين مقاعد للطلاب للجلوس للامتحان في مركز القاهرة وهذا ما تم بالفعل، مبينا أن المركز التعليمي رفض استلام خطاب إلغائه وحال بين القنصلية وبين أولياء الأمور، وأنه قاد حملة يائسة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي في الإنترنت والصحف، وقال إن صاحب المركز توهم بأن ذلك سيخيفنا ونتراجع عن القرار الذي اتخذ بالتنسيق التام مع وزارة التربية في الخرطوم وسفارتنا في القاهرة، مضيفا: هذه الحملة أكدت أن قرارنا كان سليما خاصة وأن الشهادة السودانية يجلس لها حوالي نصف مليون طالب ولا يمكن أن نجازف لهذا العدد الصغير بالمركز، إلغاء المركز تم لهذا السبب الفني، كما يقول محدثنا، وأننا نتحدث عن الشهادة الثانوية والتي لابد وأن تتم بالشروط المطلوبة، كما أكد الحرص على الطلاب ومصالحهم.

الاعتماد كان صعباً
من جانبه قال صلاح سعيد المستشار الثقافي بالسفارة السودانية في القاهرة: الأعداد التي وصلتنا في المستشارية من الطلاب كانت غير مستوفية الأوراق وكان العدد المستوفي 11 طالبا فقط من مجمل 22 في المرحلة الثانوية و6 في الأساس. وأضاف سعيد لـ (اليوم التالي): هذا العدد قليل ولا يمكن أن نسمح باقامة مركز له، ولكن يمكن افتتاحه العام القادم لو اكتمل العدد، مؤكدا أن عدم السماح والتصديق للمركز مجرد إجراء فني وأنه لا يوجد أي سبب آخر، وقال إن الامتحانات تبقى لها 20 يوما فقط ولا وقت للتراجع عن هذا القرار، مضيفا: كان يجب أن يسلم المركز قوائم الطلاب الممتحنين في الثاني من ديسمبر الماضي وإلى الآن لم يتم تسليم هذه القوائم ولذلك كان من الصعب اعتماد المركز وتوصيل الامتحانات له في موعدها.
ومن خلال تحقيقنا تأكد لنا أن هناك عددا من المراكز التعليمية المختلفة المنتشرة في أرجاء المحروسة تدرس المنهج السوداني للسودانيين بمصر ومن يرغب في دراسة المنهج السوداني، وأن عددا كبيرا من السودانيين في مصر يعانون كثيرا من هذا الوضع، فتساءلنا: لماذا لم تكن هناك مدرسة سودانية معتمدة على الأقل في مصر وما الذي يمنع ذلك؟

مدرسة حكومية سودانية
رد المستشار الثقافي بالسفارة السودانية في القاهرة صلاح سعيد على تساؤلنا قائلا: هناك وعد من السلطات المصرية بإقامة مدرسة سودانية حكومية في القاهرة، وقد بذلنا مساعي كبيرة مع وزارة التربية على أساس أن نبدأ في ذلك في شهر يونيو من هذا العام ومع بداية العام الدراسي المقبل، سنبدأ مؤقتا في مقر بالإيجار حتى توفر لنا السلطات المصرية الأرض التي سنبني عليها المدرسة كما وعدتنا، وتابع: اخترنا موقع للمدرسة قريبا من محطة مترو الأنفاق بالجيزة حتى يستطيع الطلاب أن يصلوا إليها من مختلف أحياء القاهرة، نعلم أن بعض الأماكن ستكون بعيدة عنها ولكنها خطوة لاستيعاب أكبر قدر من الطلاب السودانيين في القاهرة، موضحا أن المراكز التعليمية التي تدرس المنهج السوداني بمصر هي مراكز غير رسمية ولم توافق عليها القاهرة ولا الخرطوم، مضيفا: نتولى توصيل الامتحانات لها من السودان وقت الامتحانات في الخرطوم، لأننا نستهدف الطالب نفسه وليس المركز، ويمكن للطالب حتى أن يمتحن من منزله.

مشاكل المراكز
كما تواصلنا مع عدد من الطلاب السودانيين في مصر وأكدوا لنا معاناتهم مع نظام المراكز، ولكنهم أكدوا في الوقت نفسه أنها المنفذ الوحيد لدراسة المنهج السوداني، وتبين لنا أن هناك حوالي 25 مركزا سودانيا تعليميا في القاهرة وأن معظم القائمين عليها غير مؤهلين للتدريس بها، ويمكن أن يتم نقل الطلاب لأماكن أخرى نتيجة لغلو الإيجارات وأن الأماكن نفسها غير مهيأة للدراسة، كما تبين لنا أيضا أن هناك كثيرين يتخذون من هذه المراكز سببا لبيع شهادات تساعد السودانيين بمصر في إجراءات الإقامة.

صباح موسى
صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        عبدالله

        25 مركز بالقاهرة .. معظم القائمين غير مؤهلين… حالت المراكز بين تواصل القنصلية والسفارة وأولياء الامور .. مرة تغلبني القراية أم دق . ماهو عمل السفارة والقنصلية غير رعاية مواطنيها وأن تحول بينهم وبين أي (نسمه) .. لا حالة غير (الحلب)؟ نسأل .. وهذا هو الحال في كافة (المراكز) التي تدرس المنهج السوداني بالدول العربية .. وعلى عين السفارات والقنصليات وتعانق في اصحاب هذه المراكز ومنهم (أصحاب) وعند الجد .. نجد المكتب فاضي .. اللهم لطفك. لماذا شرع سعادة القنصل في استلام الرسوم قبل أخياطة الشراع للابحار بالطلبة.. ولو غرقوا اللوم عليهم. وجهاز المغتربين يكون لجان واللجان تكوي الجلاليب للحوامة بالخارج لحماية المواطن إذا الجهاز معاهو حرجل . معظمهم من السوريين .. وهذا يعني ان السودانيين صدفة لقوا مركز بدرس منهج سوداني للسوريين وقعدونا معاهم .. و خمسة الف دولار امريكي من حوالي 30 طالب أغلبهم من السوريون والبقية مقطوعين من (سورج) .. الموضوع فيه شيء حلو وأشياء مره .. حلو مر . واحر ادارة بجهاز رعاية السودانيين بالخارج قالوا (للحلاقة) ويا حلاوة

        الرد
      2. 2
        عبدالله

        نعم نستهدف الطالب نفسه ويمكن له أن يجلس من منازلهم او من فوق أو تحت شجرة .. المهم يا سعادتكم الظل الذي يحميه قبل وأثناء وبعد الامتحان. هذا الهدف الأساس من وجود السفارات والقنصليات وتم تزويدها بملاحق .. لكي يحوق الملاح على كل المواطنين بالخارج. الملاحظ والملاحظات التي كتبناها وكوركنا بيها . أن جهاز المغتربين استولى على كل الاعمال القنصلية وبعض الدبلوماسية .. وأصبحت السفارات والقنصليات (كنب) .. وهذا هو الحال والجهاز يعمل على تعميم المدرسة الالكترونية وهناك عمل كبير وكبير وكبير .. وخربانا من الكركدي .. وكر

        الرد
      3. 3
        عبدالله

        الأرض التي ستبنى عليها المدرسة السودانية بالقاهرة . كلام سليم . ونأمل من سعادته تسليم صوره مع الاحترام للزملاء بباقي الدول العربية (الباقين) عشرة على قرار الجامعة العربية منذ 1943 القاضي بعدم السماح بفتح مدارس عربية في الدول العربية .. صوره مع التحية لجهاز المغتربين الباقي عشرة على (العدة) .. فحتى يتم بناء او ايجار المدارس السودانية .. دسونا تحت السرائر خلف الستائر . الله يخلف ياوطن النيل والنخيل وقائد كاللهب بعض الحرير .. تركناه وحيدا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *