زواج سوداناس

في الرملة الدقاقة!!


شارك الموضوع :

خلونا نقعد مع وزير المالية في الواطة ونكوم لينا كوم رملة دقاقة ونحسب معاه بطريقة جدتي عليها الرحمة وهي تحمل عصا صغيرة في يدها (وتشخت) فوق الرمال حساباتها من داخل ومارق بطريقة بدائية جداً، لكنها غالباً إن لم تكن دائماً هي (ظابطة) بل أنها تحصل على النتيجة قبل أن يتوصل إليها أحفادها الذين درسوا الرياضيات الحديثة في المدارس.
خلونا نقعد مع وزير المالية ونحسب ما دخل الخزنة العامة منذ أن تفجر النفط ذهباً أسود ما قبل الانفصال، وخلونا نحسب مع الرجل ما دخل الخزينة العامة بعد الاكتشافات المعدنية التي تروج لها الوزارة المسؤولة عنها منذ عهد “كمال عبد اللطيف” وحتى زمن “الكاروري” في يومنا هذا. وخلونا نحسب كم من القروض التي اقترضتها ودخلت الخزينة العامة بمبرر إقامة مشاريع وهي قروض ستدفعها للأسف الأجيال القادمة. أو خلونا نحسب مع الوزير كم من المنح المليارية أهدتنا إياها الدول الشقيقة وضخت في بنك السودان، خليكم من ده وأضيفوا على ما ذكرناه فائض الدعم الذي يرفع عن بعض السلع المهمة والحيوية بشكل يكاد يكون أكثر من مائة بالمائة، كما حدث في زيادة الغاز الأخيرة، وخلونا نضيف للحساب ما يدخل الخزينة العامة من مدخرات المغتربين الذين يدفعون ما عليهم (كسر رقبة)، رغم أن ظروف الاغتراب ما عادت كما الأول. طيب وجيبوا قلاب رملة لنمد به مساحة الحساب التي ضاقت بما كتبنا وأضيفوا العوائد والضرائب والجمارك والرسوم والدمغات، كدي يا أخي وزير المالية بدون آلة حاسبة أجمع كل ذلك وأعلن لنا ناتجه وورينا أين يذهب كل ذلك وأزمات الشعب السوداني تتضاعف كل صباح؟؟ هذه يا سيدي أموال خرافية يفترض أن تظهر نتيجتها صحة وعافية على جسد الاقتصاد السوداني، لكن يبدو أن المشكلة ليست مشكلة مال المشكلة في أن العملية الاقتصادية برمتها تدار غلط وبسياسات غلط، وهذا ليس تجنياً على من يديرون الحراك الاقتصادي لأن النتيجة واضحة وضوح الشمس، ووزارة المالية تفشل في أن تمول المشاريع الحيوية والإستراتيجية بل هي السبب المباشر في سلبية أداء الوزارات، ووزير الصحة الولائي أمس يعلق فشل وزارته في رقبة وزارة المالية، ويقول إنها لم تفِ بما عليها تجاه الصحة!! وبالتالي فإن تغيير وزير المالية فقط ليس هو الحل وما يفترض أن يحدث أن يغير الفريق الاقتصادي داخل الوزارة بكامله والكفاءات السودانية بالكوم من مخضرمين أو شباب زي الورد باستطاعتهم أن يضعوا الحلول العبقرية للاقتصاد السوداني ويخرجونه من عنق الزجاجة، لكن لا أمل في الاستعانة بهم طالما أن التعيين للوظائف القيادية تتحكم فيه إرادة الحزب والولاء المطلق وفي الولاء المطلق الدائرة الضيقة المقربة، ليجلس على الرصيف عباقرة وأساتذة في علم الاقتصاد، ونظل فئران تجارب لوزراء كل ما يشفع لاستمرارهم هو انتماؤهم للحزب الحاكم.
كلمة عزيزة
والله لأول مرة يتملكني اليأس وأشعر أنه ليس هناك بارقة أمل في تغيير أو إصلاح، وكلما دخلت مدينة بحري منها وإليها تصيبني (غصة)، من واقعها الأليم وشوارعها بلا استثناء أصبحت كئيبة وموحشة وغير ممهدة، كل معالمها شوهت وأصبحت (دمامل) في وجه بحري الجميلة. مركز شباب بحري الذي كان يهز ويرز توارى خجلاً والدكاكين تحزمه من كل الجوانب، أما ميدان عقرب فقد توارى هو الآخر خلف دكاكين الاستثمار وأصبح أـثراً بعد عين، أما النفايات فيكفي أن أقول إنها احتلت شوارع المدينة وأصبحت معالم ومحطات وعادي ممكن توصف لي زول بيتنا جنب الكوشة الفلانية أو أدخل لينا بالشارع الفيه حفرة.. أخي المعتمد أخيراً وليس آخر بذات السرعة التي أزلت بها أكشاك المواطنين ليتشردوا في العراء، لماذا لازالت الأنقاض في محلها تحكي ظلم الإنسان لأخيه الإنسان.
كلمة أعز
بعض الصيدليات التزمت بوضع ديباجة على الدواء لكنها ديباجة (مضحكة)، إذ أنها عبارة عن ورقة مكتوب عليها بخط اليد وبالقلم الأزرق!! وكأنه ما سويتو حاجة.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *