زواج سوداناس

كاتب جنوبي: الوحدة مع السودان أفضل من لصوص بحر الغزال



شارك الموضوع :

الوحدة مع الشمال أفضل
من لصوص بحر الغزال
بعد أن نهبوا أموال البترول و حولت الي فلل ضخمة في كلفورنيا وسدني ومدريد ولندن .
بعد أن حطموا حلم الجنوب في إقامة دولة قوية وثابتة وقائمة علي العدالة وإنهاء التهميش وإرساء حكم القانون العام.
بعد أن استعدونا علي جيراننا المسيرية وخلقوا بيننا وبينهم عداوات وحزازات ودماء وحقد .
الان الدولة انهارت تماما ولم يبق شي إلا أجساد الجنوبيين الجوعي وجثث القادمون من بحر الغزال الذين لم يتحملوا طول المسير فتساقطوا علي طول الطريق المؤدي الي شمال السودان.
إن مناظر النساء والأطفال الزاحفون علي طول حدود الجنوب مع الشمال الهاربون من جحيم وسجون الحركة الشعبية لهو أكبر استفتاء علي أن قرار الانفصال كان خاطئا وغير موفق.
لقد أخطأ متعلمي ومثقفي أبيي في اختيار الانفصال من الشمال بل إننا نتحمل مسؤولية استعداء الدول الغربية علي دولة الشمال و المحرك الوحيد لهذا السلوك هو السعي لتحطيمة دون اي مبرر منطقي أو أخلاقي .
ففي الوقت الذي كنا فية ننعم بعائد البترول الذي استخرجة الشمال كنا نحكم قبضتنا حول حلقوم الشمال بكلتا أيدينا بواسطة أصدقائنا في إسرائيل وأمريكا أوربا بهدف تدميرة؛؛؛؛؛؛؛؛؛
إرادة ربنا حفظت لنا الشمال والآن نحن زاحفون الية بالملايين هربا من الموت جوعا لقد تحركت منظمة (انا ابيي) وقررت ألاتي:-
1/ إعادة كل سكان أبيي الي الشمال حتي يلتحق أبنائنا بالفصول الدراسية.
2/ تغيير شعار المنظمة من الانفصال عن الشمال الي الوحدة معه.
3/ الاستمرار في الإضراب عن العمل في اليونسفا حتي تتراجع حكومة الدكتاتور سلفاكير عن نهب مرتباتنا.
4/عقد تصالحات مع المسيرية تحت رعاية الخرطوم حتي يسهل علي مواطني أبيي من التحرك شمالا والعمل في مناطق المسيرية.
لقد كان أكبر عاملين ساهما في إقناع أهل أبيي من اتخاذ هذه القرارات التاريخيه:-
1/ قرار حرامية جوبا باستلام مرتبات العاملين من أهل أبيي في اليونسفا بالدولار واستبدالها بالجنية الجنوبي؛ والتي لا تصلح لشراء شوال ذرة والآن اضرب حوالي ثمانمائة موظف وعامل من دخول مقر المنظمة .
2/المجاعة الهائلة التي أجبرت حكومة جوبا ( دينكا بحر الغزال) من استجداء الشمال لفتح حدودة وقد دخل الرعب في نفوس مواطني أبيي وهم يشاهدون حركة الزحف نحو الشمال بالآلاف مما جعل الآلاف الأسر الي الهرب من أبيي قبل أن تضرب المجاعة المنطقة.
إن فتح الحدود لا قيمه له في ظل ضعف القوة الشرائية للجنية الجنوبي فالجلابة قالوا اذا بعنا بضائعنا بالجنية الجنوبي ماذا نعمل بة ؟
فلا دولار ولا بضاعه جنوبية يمكن احضارها نحو الشمال .
لذلك أن قرار فتح الحدود لا قيمة له فحتي هنا فإن تجار ابيي يرفضون التعامل بالجنية الجنوبي مما جعلة بلا قيمة .
إن سكان أبيي هم أكثر مواطني الجنوب امتلاك للمنازل في الشمال قبل الانفصال وقد تم بيعها بأسعار بخسة بتحريض من المنظمات الدولية وخداع من الحركة الشعبية فقد نشروا وسط المواطنين أن الشماليين سيقتلون الجنوبيين بعد الانفصال وان الحركة الشعبية ستبني لهم منازل أجمل من العمارات في الخرطوم ، لأن بترول الجنوب كتير وسكان قليلون إلا أن هذا الخدعة انكشف فقد تحول مواطني الجنوب الي السكن تحت الشجر بعد أن كانوا يسكنون في منازل ممتازه فيها كهرباء وماء .
لذلك فإن منظمة (انا ابيي) تعلن أن أبيي شمالية وتطلب من كل سكان أبيي الهجرة شمالا.

كوال كوال ميونق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


12 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        دفقتي مويتي على (الار) هاب

        هسة عينة ده ..يردو عليه بشنو ؟!

        الرد
        1. 1.1
          ساخرون

          الإخوة الكرام ….التحية لكم

          تعليقاتكم جسدت موقفنا تماما

          نحن يا كوال ما طردناكم …ولا كنا نملك نطردكم لأنها بلدكم

          أما بعد الإنفصال فحكومتنا ” الديموقراطية ” أو ” الشورى ” يجب أن تخضع الموضوع للاستفتاء لأننا نرفض الآن وجودكم بيننا

          لكن مش على كيفك أمش وعلى كيفك تعال

          الرد
      2. 2
        دفقتي مويتي على (الا) رهاب

        ما قلتو جنوبية ؟ هسة لمن جبتو الزيت ؟؟

        الرد
      3. 3
        دفقتي مويتي على (الا) رهاب

        أنا رسالتي برسلها للحكومة ..
        شوفي الملايين الجايين ديل …هم حيكونو سبب رحيلكم ..صدقوني ..الآن العالم يغلي من حولنا ..شمالا ..شرقا وغربا ..وتشكي الدول الاوربية من موجة نزوح عالية ..وهذه الدول تمتلك الأموال والمنظمات والرأي والقرار ..وإلى الآن تشكو من هذه الموجة ..ورأينها كيف تتذمر وتشكو للعالم من وطء اللاجئين الذين شردوهم بمؤامراتهم التى نفذها الحكام العرب… وبإلإمس هدد أردغان المجتمع الاروبي بأن بلاده التى أنفقت كثيرا ..ليس بمقدورها إستقبال المزيد من اللاجئين …فإن أصرت الدول الاروبية على تركيا بفتح أبوابها لإستقبال اللاجئين السوريين فستكون تركيا نقطة عبور إلى أوربا ..بمعنى أن تركيا لن تستقبلهم لأنها لم تتقبى من أموال المساعدات الدولية سوى أقل من نصف مليار دولار ..وهي صرفت أضعاف أضعافه على اللاجئين. ما يقارب 13مليار دولار .. وما لم تتقلى تركيا دعما حقيقا ..فهي لن تفتح أبوابها للسورين الذين فتحتها لهم من قبل ورخبت بهم ..ولكنها ضاقت ..!!
        أخشى ما أخشاه .. أن ينطبق الأمر علينا ..إي نكون موقف تركيا .. أحذر الحكومة من التهاون في ملف الفارين من أرض الحروب ..فنحن لسنا بأغنى من أوربا (الآن)

        الرد
      4. 4
        أخوة العازة ... مهلب

        ….تكملة لتعليقي السابق (دفقت مويتي على( الا) رهاب…
        طبعا ما وضحت كيف الملايين الفارة من جحيم القتال دي ح تهدد بقاء النظام كيف .
        رغم إنو الأمر واضح ..وهو أن مزيد من (اللاجئين )ونلاحظ هنا إلى الآن لم يتعامل السودان مع إي (قادم) إليه من بلاده فارا من الحرب بصفة (لاجئ) وإنما ويتعامل معهم (كمواطنين) وهذه هي الكارثة الكبرى ..لأن هؤلاء سيكون تأثيرهم واضح على المواطن والدولة ..وسينافسون المواطن في سوق العمل (لو وجد) وأثار كتيرة صحية ودمغرافية ..لا يسع المجال لذكرها …عليه يتوجب على الدولة أخذ الحيطة والحذر ..وتجعل هذا الملف أولى ملفاتها الشاغلة لأنه يرتبط بأمن ومعاش المواطن ..لابد من حصر كل الوجود الاجنبي ..ومنهحهم بطاقات تميزهم إن أردات الدولة مساوتهم مع المواطن ..وحتى لا نصحو ونجد أنفسنا (لاجئين) داخل وطننا وهم قد أصبحو (مواطنين) …
        ألا هل بلغت .. ألا هلت بلغت
        اللهم فااشهد

        الرد
      5. 5
        احمد عبد الكريم

        انا اصلا لا افهم كيف يمكن لاي دولة ان تعطي كل من دخل اليها لاجئا حقوق المواطن ..هذا لا يحدث في اي بلد في العالم وهو تفريط في سيادتنا و امننا ..لان هؤلاء المساكين متى ما شبعوا رجعوا الى اجندة محاربة السودان التي تجري في دمهم ..هذا الشعب صبر على معاناة صعوبة العيش لتتمكن الحكومة من توفير الامن فاذا فرطت حتى في ذلك فلتذهب غير مأسوف عليها.

        الرد
      6. 6
        محمد

        السودان دولة تحكم بالعواطف والشعارات وليس بالمؤسسية
        الاشياء البتحصل في السودان في العالم كلو ما بتحصل .
        دولة بها اكبر نسب العطالة في العالم وشبابها كل يوم يهاجر بالمئات والمواطنين يعانون في كل شئ صحة وتعليم ومواصلات ولقمة العيش والسكن وبعد دا كلو نستقبل ملايييين من البشر الذين عجزت أوربا والعالم عن استقبالهم والغريب انو هم معتبرننا اعداء بالنسبة ليهم ويكرهوننا ويناصبوننا العداء والحروب التي تحصد خيرة ابناء السودان من تخطيطهم .
        وتجار الشمال الذين يقومون بتوفير الاحتياجات الضرورية لهم يقتلوا حتى اليوم.
        وعند وصول هؤلاء اللاجئون فحتما سيكونوا مصابين بالامراض التي سيدفع ثمنها المواطن السوداني .وسيقوموا بتصنيع الخمور التي تؤدي لتدمير شبابنا

        الرد
      7. 7
        حموري

        هو عل كيفكم بعد ما جعتوا وغشوكم عايزين وحده ، انتوا الصوتوا للانفصال اتحملوا عواقب الانفصال براكم .

        الرد
      8. 8
        ود الغرب

        بعد الغياب ما عدت تانى تهمنا

        الرد
      9. 9
        صريح و مسيخ

        أنسى حكاية وحدة دي تاني …. رابع المستحيلات…

        وجود الجنوبيين في الشمال غير مضمون العواقب، يعنى أقل مشكلة ح تحاموا مع جماعتكم …

        نكون جيران و حبايب .. بس كل زول في محله ..

        الرد
      10. 10
        جلابي حذر

        تجارب هجليج و أب كرشولة و أم روابة مريرة جدا …
        يعني أيه الضمان أنو لو قامت (كعة) في الشمال ما تغدروا بينا !!

        الرد
      11. 11
        شمالي جدا

        بوست مجمد !!

        عشان البرد الشديد … احتمال !

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *