زواج سوداناس

وكيل أعمال المدرب كافالي ينتقد إقالته من تدريب الهلال.. هل هناك أيادٍ خفية ولعب تحت الطاولة؟



شارك الموضوع :

رفض النجم الدولي الجزائري السابق عبد الرؤوف زارابي، الطريقة التي أقال بها نادي الهلال السوداني، المدير الفني الفرنسي، جان ميشيل كافالي، نافيا في تصريح أن يكون للمدرب أي اتصالات بفريقه السابق مولودية وهران الجزائري.

وكان مجلس إدارة نادي الهلال قد أصدر قرارًا منتصف ليل الجمعة بإقالة المدير الفني كافالي بعد شهرين تقريبا من توليه المهمة الفنية وبعد 24 ساعة من تحقيقه فوزا مهما على الأهلي شندي بالدوري السوداني الممتاز.

وقال عبد الرؤوف زارابي، وكيل أعمال كافالي، أن الأخير اقيل وهو يتصدر الدوري ويملك هجوما جيدا ولم يدخل مرماه هدف ولم يخسر أي مباراة من أصل 5 مباريات لعبها وكان الهلال يسير معه في تحسن.

وأضاف:” هذا قرار مفاجئ في ظل تلك النتائج المحققة لكن هذه هي كرة القدم، ولو كانت هناك إحترافية بالهلال لما أخبروه بقرار إقالته في اليوم الثاني، وبعد أن تداولت الصحف خبر الإقالة، والآن فهمت لماذا لا تحصل الأندية السودانية على البطولات الكبيرة، ويتحمل رئيس الهلال ومجلس إدارته نتائج هذا القرار”.

واستطرد: “العمل الذي قام به في الهلال كان جبارًا واحترافيًا، وتحدثت معه مؤخرا وقال إن عمله بالهلال يسير بشكل جيد ولكن هناك نواقص صغيرة بالفريق سيقوم بتكملتها في شهر مايو القادم، وقد اخبرني بأن هدفه كان هو الفوز مع الهلال بكأس إفريقيا للأبطال”.

ونفى الجزائري عبد الرؤوف زارابي ما تردد عن اتصال المدرب كافالي للعودة مرة اخرى لتدريب مولودية وهران الجزائري وقال: “هذا كذب وإشاعة، وهو قول يتردد لتغيير وجهة نظر جمهور الهلال تجاه المدرب كافالي، ولا يوجد أي نوع من الاتصال بين كافالي ومولودية وهران”.

واختتم حديثه: “يبقى السودانيون أخوة وأشقاء للجزائريين، ونكن لهم محبة كبيرة ولن تفسد روح الود أبدا بسبب إقالة مدرب، فميشيل كافالي مدرب كبير ويستطيع أن يعمل في أي مكان”.

كوووره

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        تمساح

        إنها الكورة السودانية حيث الإدارة الفاشلة فما هو الفرق بين ادراة الكردنال والاتحاد في عهد الكاردنال مر علي الهلال اكثر من 6 مدربين ولم ينجح احد والسبب واضح ومعروف حتي وإن تعاقد الهلال مع ارسن ومورينيو ولا غوار ديولا لن يفعلو شيئاً في ظل إدراة خرقة

        الرد
      2. 2
        تمساح

        إدارات الاندية السودانية غير متخصصة لذلك نجد الصرف الهائل علي الاندية يكون من غير فائدة ويهدر من غير ان تحقق الاندية السودانية اي انجاز يذكر وكل هذا بسبب سوء الإدارة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *