زواج سوداناس

اثيوبيا: نتوقع ان يستمر البشير في مخاطبة التحديات الداخلية وتحقيق السلام



شارك الموضوع :

توقعت الحكومية الاثيوبية، ان يستمر رئيس الجمهورية المشير عمر البشير في اظهار ارادته لتحقيق السلام ومخاطبة التحديات التي تواجه السودانيين، واشتكت من معاملة بعض الموظفين للاثيوبيين في الخرطوم.
وقال وزير الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الاثيوبية غيتاتشو ردا في حوار مع (الجريدة) ينشر بالداخل، انه على البشير ان يعمل بصورة لصيقة مع الحركة الشعبية شمال وحركات دارفور من اجل السلام.
واضاف انهم يناقشون مع السلطات السودانية في كل اللقاءات مسألة معاملة الاثيوبيين في الخرطوم، وان مسؤولية حمايتهم تقع على عاتق الحكومة بمعاقبة من يسيؤون اليهم، وكشف عن انشاء الية مشتركة بين البلدين لمعالجة تلك المظالم والشكاوى.
وتابع انه من المناسب ان يتم ترسيم الحدود واشار الى امكانية مناقشتها ووضع فواصل حدودية، لكن الاهم هو كيفية وضع ترتيبات لتنمية بلدينا بما يسمح لمواطني الدولتين بالعيش والنمو سوياً، ونوه الى ترتيبات امنية مع الحكومة السودانية لمعالجة الاوضاع فيما يختص بالشفتة، وأردف (الشفتة لا يمثلون اثيوبيا ويجب ان تتم معاملتهم في الدولتين على اساس انهم مجرمون).
وحول سد النهضة قال الناطق باسم الحكومة الاثيوبية ان السد يمثل مشروعاً وطنياً التف حوله حتى المختلفين مع الحكومة الاثيوبية، وردد (لا يمكن ان نأذي 90 الف نسمة بمصر)، ورأى ان الموقف المصري وراءه نزعات ترى انه ليس لأية دولة بما في ذلك السودان الحق في استخدام مياه النيل، وابان انهم كانوا يتوقعون ان ينهي اتفاق المبادئ الموقع بين الدول الثلاث بالخرطوم المخاوف المصرية، واردف (لكنه لم يبددها).
وفي سياق آخر دعا الوزير الاثيوبي الخرطوم وجوبا لعدم اتباع سياسة العين بالعين، وكف كل منهما عن دعم معارضة الطرف الآخر، والمضي قدماً في تنفيذ اتفاقيات التعاون المشترك بينهما.
وكشف غيتاتشو عن مشاكل تواجههم مع شركائهم الغربيين بشأن حرية الاعلام، واعتبر ان هناك من يتخذ الاعلام وسيلة لتنفيذ اجندة اجرامية، ونبه الى سعيهم لحماية اثيوبيا من الارهاب، ولفت الى امكانية مشاركة اثيوبيا مع دول اخرى في مكافحة الارهاب والجماعات المسلحة مثل الشباب والقاعدة، وقال ان المكافحة لا تتم بالجهود العسكرية وحدها، وانما مكافحة الفقر اهم الاولويات.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *