زواج سوداناس

ما هو البلد الذي (أحبط) فيسبوك؟



شارك الموضوع :

أصدر قرار يحول دون تقديم الشركات لخدمات إنترنت بأسعار متباينة على أساس المواقع أو التطبيقات في الهند. الخطوة قوبلت بترحيب البعض فيما أعربت شركة “فيسبوك” عن صدمتها من القرار الذي يؤدي لحظر مبادرة “فري بيزكس” التي أطلقتها.

أصدرت هيئة تنظيم الاتصالات في الهند تقريرا يرفض تفاوت الأسعار في خدمات الإنترنت، وهي خطوة ستؤدي إلى حظر مبادرة الإنترنت المجانية التي تقدمها شركة خدمات الإنترنت الأمريكية العملاقة فيسبوك باسم “فري بيزكس” في الهند.

يذكر أن هذه المبادرة تتيح الاتصال مجانا بالإنترنت لزيارة مجموعة محددة من المواقع من بينها “فيسبوك” و”ويكيبيديا” و”بي.بي.سي” بالإضافة إلى خدمات الطقس والصحة. ويقول منتقدو هذه المبادرة إنها تنتهك حيادية شبكة الانترنت لأنها تقوم على أساس العمل مع شركات توفير خدمة الإنترنت مجانا مقابل إجبار المستخدمين على زيارة مجموعة مختارة من المواقع فقط.

وكانت هيئة تنظيم الاتصالات الهندية (تي.آر.إيه.آي) قد قررت في كانون أول الماضي تعليق هذه المبادرة من أجل دراسة تأثيرها على ما يسمى بحيادية الإنترنت قبل اتخاذ قرار نهائي بشأنها. من ناحيته قال “آر.إس. شارما” رئيس الهيئة في تصريحات صحفية، إن دراسة المبادرة توصلت إلى أنه لا يجب السماح لشركات بتقديم خدمة الاتصال بالإنترنت بأسعار متباينة لكل مستخدم على أساس التطبيقات أو المواقع والمنصات التي سيتعامل معها مستخدم الإنترنت.

وقالت هيئة تنظيم الاتصالات “لا يجب أن تقدم أي شركة خدمات أو تفرض رسوما تمييزية مقابل خدمات البيانات على أساس محتوى الخدمات”، مضيفة أنه لا يجب أيضا أن تدخل شركات خدمات الإنترنت في اتفاقيات ولا ترتيبات ولا تعاقدات مع أي شخص يمكن أن تؤدي إلى فرض رسوم تمييزية وفقا للبيانات. وفي حال مخالفة هذه التوصيات سيتم تغريم أي شركة مخالفة 50 ألف روبية (736 دولارا) يوميا. ومن الممكن مراجعة قرار الهيئة بعد عامين.

يأتي تقرير الهيئة بعد أسابيع قليلة من اتهامها لشركة فيسبوك بممارسة ضغوط قوية من أجل الترويج لمبادرة “فري بيزكس”، حيث ذكرت أن الأخيرة أنفقت حوالي 45 مليون دولار للترويج لها عبر الصحف أو إعلانات الطرق. في الوقت نفسه، فإن تقرير اليوم يمثل انتصارا لمعارضي مبادرة “فري بيزكس” الذين جمعوا مئات الآلاف من التوقيعات للمطالبة بوقفها. يذكر أن أقل من خمس عدد سكان الهند البالغ 3ر1 مليار نسمة يتصلون حاليا بالإنترنت وهي واحدة من حوالي 10 دول فقط انطلقت فيها مبادرة “فري بيزكس”.

من ناحيتها، رحبت مؤسسة “وورلد وايد ويب فاوندشن” التي أسسها مخترع الإنترنت سير تيم برنرز لي بقرار هيئة تنظيم الاتصالات الهندية. أما ريناتا أفيلا مديرة المؤسسة فقالت إنه في ظل وجود ثاني أكبر عدد من مستخدمي الإنترنت في دولة واحدة في العالم في الهند، فإن قرار اليوم سيكون له صداه في العالم، مضيفة أن هذا القرار يأتي في أعقاب سابقة وضعتها شيلي والولايات المتحدة وغيرها من الدول التي وضعت ضوابط مماثلة. وأضافت أن “الرسالة واضحة: لا يمكننا أن نخلق إنترنت من درجتين، الأولى لم يملكون المال والثانية لمن لا يملكونه. علينا ضمان وصول الجميع إلى كل إمكانيات الشبكة المفتوحة”. من ناحيتها، ذكرت شركة “فيسبوك” أنها محبطة من القرار، حيث كان مؤسسها مارك تسوكربيرج قد وصف مبادرة “فري بيزكس” بأنها طريقة لتوصيل الإنترنت لملايين الهنود.

مجلة الرجل

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *