زواج سوداناس

بالفيديو.. عرب يرتدون الملابس السودانية ويشحذون المال في السعودية باسم السودان..ومواقع التواصل السودانية تطلق التحذيرات



شارك الموضوع :

بعث سوداني يقيم بالمملكة العربية السعودية بفيديو يظهر عدد من جنسيات عربية لم يتم الكشف عنها وهم يشحذون المال من المواطنين السعوديين.

وظهر واحد بمنهم رفقة سيدات معه وهو يرتدي “الجلابية” بينما ظهرت السيدتان بعباءات سوداء.

وحسبما نشر نشطاء علي فيسبوك فقد استغل هؤلاء السمعة الطيبة التي يحظي بها المواطن السوداني الشريف والعفيف حسبما ذكروا.

وواصلوا حديثهم الذي جاء يحمل عبارات التحذير (المواطن السوداني شهم وشريف ولا يقبل بأي حال من الأحوال أن يكون متسول, ولذلك استغل هؤلاء السمعة الطيبة للسودانيين وطلبوا المال لأنهم يعلموا جيداً أن السوداني إذا طلب المال لا يرد).

وحاول ناشر الفيديو علي يوتيوب أن يكشف عن هؤلاء المحتالين باسم السودان, ولكنهم لاذوا بالفرار.

 

لمشاهدة الفيديو علي قناة فيديو النيلين أضغط هنا

 

ياسين الشيخ _ الخرطوم

 

النيلين

 

 

 

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


9 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        Fahim

        قدر ما اتخيل تفاهة وحقارة الناس ديل بطلع مقصر والله…

        الرد
      2. 2
        محتار بس

        اكيد مصريين ولا كلمة
        انا اقول حقد جميع الناس علي السودانين
        علي شنو م عارف

        الرد
      3. 3
        شكري

        حسبنا الله ونعم الوكيل.. إتهمونا زورا وبهتانا بالكسل والآن يريدون أن يلصقوا بنا صفة الشحاتة قاتلكم الله أين ما كنتم.

        الرد
      4. 4
        salih

        فعلا الكلام ده حقيقه قابلني في جده شارع المدينه 2 مصريين لابسين جلاليبنا السودانيه وبالدارجي حقنا قالو جاءو زيارة لعلاج الوالده!!! وانقطعوا ودايرين حق الرجعه وهم من امدرمان حي المسالمه طبعا حنك بيش وجليتهم فالو لي نحن سودانيين يعني نشحت السعوديين نظام استفزاز وكده فلت ليهم عاااادي قروشهم كتيره

        الرد
      5. 5
        عادل

        الفيديو لا يوضح اي شيء والمصور خواف ولا يجيد التصوير

        الرد
      6. 6
        م.محمد نجم الدين

        اكيد اكيد مصريين وظهرت الصورة بجلاء عندما قال الشرطة الشرطة والسيدتان الهاربتان من الجنسية المصرية

        هم مشهورين بالشحدة وهم بيعملوا عند صاحب العمل بيشحدوا

        عندى تجارب كتيييييييييييييييييييييرة لمصريين شحاديين

        كل الصفات ملازمهم الشحدة البخل الكذب

        جزااااااااااااك الله خيرا صاحب المقطع

        الرد
      7. 7
        mukh mafi

        ما مصريين وبس ,, انا مررت بتجربة من زمن طويل ..كنت بالصناعية الثانية بلرياض وانا اتجه الى عربتي اشر الي شخص يرتدي الجلابية السودانية ودخلت الى العربة قبل ان يصلني وتحركت وكنت اسير في الاتجاه نحوه ومن على البعد توقعت انه سوداني والمنطقة مقطوعة لا مواصلات عامة فيها فقلت يمكن ماشي داخل الرياض وحين وصلت اليه لم يخالجني ادنى شك انه سوداني الا بعد ان تحدث فعرفت انه هندي من كيرلا وانه يطلب المساعدة لانه ما عنده حاجة المهم تشهدت واستغفرت واعطيت في النصيب وقلت له اعتقدت انك سوداني فقال لي انا حبو سودان قلت يا سبحان الله حتى الهندي عرف سجاذتنا ويضحك علينا بمثل هذه الكلمات انا حبو سوداني ..
        وبعد قليل اقترب من سوداني وقلت له بالله شوف الهندي دا ماتقول عليه سوداني قال دا معروف وحايم هنا ليه سنين بالجلابية السودانية والناس بيعتقدوا فعلا سوداني ويتعاطفوا معاه لانه هنا السودانين كتار ..
        وفي الرياض في مناطق معينة يتواجد هؤلاء المتنكرين

        الرد
      8. 8
        مزارع أفندي

        لا تدسوا رأسكم في التراب كالنعامة … السودانيين تغيروا … أنا في الرياض ولاحظت تغير كبير في الشخصية السودانية والآن يحصل من البعض ما يندى له الجبين … في واحد يقول أنه مهندس زراعي قديم في المملكة يتردد على مكتبنا دائماً وهو بكامل صحته …. والله العظيم أنا أخجل له … نحن الآن نتغيَّر دون أن أن نشعر … قبل عشر سنوات كان يجلس معي صديق سعودي وسألني مرة (لاحظ قبل عشر سنوات) … (وين ياأخي السوداني الي كنا نأمنو على مالنا وبيوتنا وحريمنا ؟ جونا ناس الآن … أعوذ بالله يسوي كُلْ شيء … ) … ياجماعة الظروف هي التي تصيغ الفرد والمجتمعات … المصريون الذين نصفهم بالفهلوة والنصب والإحتيال هم بشر مثلنا ولكن على مر العصور تعرض الشعب المصري للقهر والظلم والإستبداد من الملك فاروق وفؤاد ثم تلاه الحكم الناصري الإشتراكي القابض وتأميم ممتلكات وتلته دكتاتوريتان (السادات) و (مبارك) تخللتها أزمات في الغذاء من خبز وغيره وأزمات سكن وبطش من قبل الأجهزة الأمنية : كل ذلك صنع الإنسان المصري بكل عيوبه التي نراها الآن … نحن الآن نمر بما يشابه هذه الظروف التي تغير أخلاق شعب بأكمله وتصيغه صياغة جديدة رغم عمق جزور هذه الأخلاق ولكن الظروف الآن تقتلعها اقتلاعاً … الشخصية السودانية التي يتغنى ويتغزل فيها الجميع في طريقها للتلاشي والزوال …الله يجازي اللي كان السبب . … أنا الآن أنتهز هذه الفرصة وأناشد كل من يقرأ هذا التعليق خاصة المغتربين الذين هم واجهة السودان : أن يقبضوا على الجمر ويقاوموا الظروف وأن لا ينجرفوا بفعل تيار هذه الظروف بأن لا يغيروا مبادئهم وأخلاقهم التي تربوا عليها لأنها هي رأس المال لاوحيد الذي نملكه الآن من حطام هذه الدنيا الدنيئة … عضوا عليه بالنواجذ لأن فيه خيري الدنيا والآخرة (رضاء الرب ) و (رضاء الخلق ) عنا بصورتنا الزاهية التي نتباهى بها أمام الناس .

        الرد
        1. 8.1
          صلاح صيام

          حقا ما تقول أخي مزارع وبإذن الله سنكون قدوة حسنة لأسلافنا مهما تكالبت علينا الظروف ونعض بالنواجذ علي كل شيء جميل في خصالنا الي أن يرث الله الأرض وما عليها قولوا آمين

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *