زواج سوداناس

مع انشغال العالم بتمجيد يوم الحب نتذكر قصصهم


سرير الحب

شارك الموضوع :

مر على تاريخ الإنسانية الكثير من قصص العشق التي سار بها الركبان وحكاها الشيب للولدان، ولكن أكثرها تداولاً وأبرزها أثراً تلك التي غضت مضاجع العشاق وألهبتهم بنار الفراق، وأكثرها إثارة للحيرة هي تلك التي خلفها شعراء يخيل للمتأمل لسيرتهم أن حب الشعر غلب عندهم حب الحبيب، فأهلكهم الهيام بعد أن ضاعت عليهم فرصة الاقتران بالمحبوبة بسبب ما نظموا من أشعار. (المجهر) جمعت لكم حكايات أشهرهم، فإلى التفاصيل…
أفلت “المحلّق” الشعر فضيع “تاجوج”
يعود أصل القصة إلى أواسط القرن الثامن عشر، حيث عشق “المحلّق ” ابنة عمه “تاجوج” وكانا من قبيلة “الحمران”. وصف المؤرخ “محمد صالح ضرار” الجميلة “تاجوج” بـ(أنها فتاة بزت أترابها في الجمال والجاه)، وكان من عادة شباب قبيلة “الحمران” نظم الشعر وحب الجمال. تزوج “المحلق” من محبوبته “تاجوج”، وعاشا ردحاً من الزمن في سعادة وهناء، حتى سمعت “تاجوج” زوجها ينظم الشعر شوقاً لامرأة أخرى، فغضبت عليه وعادت إلى بيت أهلها ولم ترض حتى وعد بأن لا ينظم الشعر في غيرها، فتدفقت بعد ذلك قريحته، فملأ البوادي كلها بشعره متغزلاً في “تاجوج” مفاخراً بحبها له
مرت الأيام و”المحلق” متيم بـ”تاجوج” حد الهيام، وصارت سيرتهم يتحاكى بها الركبان، وفي يوم من الأيام التقى “المحلق” بابن عمه “النور بن اللمم” الذي لام عليه ذكرها في شعره حتى صار غناء الفرد والجماعة في البوادي، وعرف اسمها ووصفها القاصي والداني.. لكن حب “تاجوج” كان قد أصاب “المحلق” بلوثة من جنون فطلب من ابن عمه أن ينظر إلى زوجته خلسة وهي غير متسترة، وعرفت “تاجوج” بالأمر وتطلقت منه، ولكن أباها لما رأى حاله وقد هزل أخذته المحنة، ولكنه اشترط على المحلق ألا ينظم الشعر أو يغني أبداً، ولكن المحلق رجاه أن يخفف، فاشترط عليه أن يتركه لليلة واحدة، إلا أنه أفلت الشعر في أخرها دون وعي، فأبى والد “تاجوج” ردها إليه، فهام على وجهه بين القبائل كالمجنون ينشد أشعاره وأغانيه عن “تاجوج” حتى وافته المنية، معتلاً بحبها.
“جميل بثينة ” ذكرها في شعره فرفضوه
عاش “جميل” في عهد بني أمية وكان شاعراً فصيحاً  مرهف الحس، أفتتن بـ”بثينة “وكلاهما من بني “عذرة” التي اشتهرت بالجمال والعشق حتى قيل لأعرابي من العذريين (فمن أنت؟) فقال:(من قوم إذا أحبوا ماتوا)، فقالت جارية سمعته: (عُذريٌّ ورب الكعبة).
كان “جميل” غلاماً يرعى الإبل وقتها وأتت “بثينة”بإبلها لتسقيها، فنفرت إبل “جميل”، فسبها، ولم تسكت “بثينة” وسبته، ومن هنا بدأت شرارة الحب، وبدآ يلتقيان ويكثران اللقاء حتى عرف الجميع بأمرهما وقيل إنه من كثرة حبه لها كان يسقط مغشياً عليه إذا رآها، وتقدم لأبيها يخطبها فأبى وزوجها لغيره، إلا أن “جميل” كان قوياً جسوراً ومن قوم أعلى شأناً منهم وكان يزورها حتى بعد الزواج رغم أنف أهلها وحتى بعد أن هدده أهله بالتبرئة منه. ومما قال في ذلك:
ولو أن ألفا دون بثينة كلهم ** غيارى، وكل حارب مزمع قتلي
لحاولتها إما نهاراً مجاهراً ** وإما سرى ليل ولو قطعت رجلي

واستمرت قصتهما حتى شكاه أهلها الى بني أمية على “وادي القرى”، فأهدر لهم دمه إن رأوه بديارهم.. وتوالت الأحداث وعاد إلى وطنه ليجد قوم “بثينة” قد رحلوا إلى الشام، فتبعهم، حيث ودع محبوبته وذهب إلى “مصر”، ومات هناك هائماً. وكان آخر ما قاله عن حبه العذري وهو على فراش الموت:( إنّي لفي آخرِ يومٍ من أيّام الدُّنيا، وأوّل يوم من أيام الآخرة، فلا نالتني شفاعةُ “محمد” صلى الله عليه وسلم إن كنتُ وضعت يدي عليها لريبة قطُّ).

“مجنون ليلى” يعيد خطأ “جميل”
في عهد بني أمية أيضاً، وفي بادية “نجد” أحب “قيس بن الملوح” ابنة عمه “ليلى” حيث نشآ معاً، وكانا يرعيان المواشي، وكما هي عادة البادية، عندما كبرت “ليلى” حجبت عنه، وأراد “قيس” أن يتزوجها ولكن أهلها رفضوه وزوجوها بغيره، بعد أن أعلن حبه وذكر اسم “ليلى” في قصائده، رحلت “ليلى” مع زوجها إلى “الطائف”، وهام “قيس” على وجهه ” ينشد القصائد، حتى لقب بـ”مجنون ليلى”. ويحكى أن أباه ذهب به إلى الحج ليتعلق بأستار الكعبة ويدعو الله أن يشفيه من حب “ليلى”، ولكن “قيس” تعلق بأستار الكعبة دعا الله قائلاً: (اللهم زدني لليلى حباً وبها كلفًا ولا تنسني ذكرها أبداً)، وكانت “ليلى” بدورها تهيم بـ”قيس” فمرضت وماتت، وبينما كان “قيس” على حاله هائماً سمع بموتها فتردى حاله، حتى وجدوه ميتاً في وادي كثير الحصى، ووجدوا عند رأسه بيتين من الشعر.

ننتقل إلى “المدينة المنورة” التي شهدت في زمان “بني أمية” أيضاً قصة حب أخرى لـ”كثير الخزاعي” و”عزة الكنانية”، وكان “كثير” فزاً في نظم الأشعار، وذات يوم كان يرعى بغنمه، فمر على مجموعة من النسوة، فأرسلن إليه فتاة صغيرة لتطلب منه أن يبعهن كبشاً، ويأتمنهن على ثمنه حتى الغد. وكانت “بثينة” التي سحرته، وصار متيماً، يتغنى بها، حتى وصل أمر ذكره في قصائده إلى أهلها فأبوا أن يزوجوها إياه. وتنقل هائماً حتى التقى الشاعر “الفرزدق” الذي أوصي به عند أمير المؤمنين “هشام بن عبد الملك”، فوعده بتطليق “عزة” من زوجها ليتزوجها “كثير”. فخرج “كثير” يريد “دمشق”، وعند خروجه من حيه رأى غراباً، فتشاءم، وانقبض قلبه، وما أن وصل إلى “دمشق”، ودخل من أحد أبوابها، رأى الناس يصلون على جنازة فنزل وصلى معهم، فلما قضيت الصلاة صاح قائلاً: (لا اله إلا الله ما أغفلك يا “كثير” عن هذا اليوم؟، إن هذه “عزة” قد ماتت وهذه جنازتها فخر مغشياً عليه فلما أفاق أنشد يقول:

فما أعرف الفهدي لا در دره
وأزجره للطير لا عز ناصره

رأيت غراباً قد علا فوق بانة
ينتف أعلى ريشه ويطايره

فقال غراب واغتراب من النوى
وبانة بين من حبيب تعاشره

ثم شهق “كثير” شهقة وفارقت روحه الدنيا، ومات من ساعته، ودفن مع “عزة”.

 

المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *