زواج سوداناس

آخرهم (إبراهيم ذو النون) .. عصابات نهب تعتدي على المواطنين نهاراً جهاراً



شارك الموضوع :

مثلما يحدث في أفلام الاكشن وفي حي (هارلم) الامريكي من خطف ونهب واعتداءات في وضح النهار حدث في السوق الشعبي في وضح النهار و(العين تشوف العين)، اثنان من الشباب بقامات مديدة وقوة بينة في جسميهما يعترض احدهما طريق العم (ابراهيم ذو النون جبارة الطيب) والثاني دفعة بقوة من الخلف حتى سط على الارض واخذا يعتديان عليه بالضرب حتى كسرت يده اليمنى ثم نهبا ما معه في جيبه وفرا هاربين هكذا وبكل بساطة، المؤسف ان المشهد ظل يتكرر وبحذافيره الفترة الأخيرة بالسوق الشعبي ام درمان، حسب شهود عيان وحسب الضحايا منهم العم إبراهيم ذو النون.
تاريخ الحدث يعود الي ظهر يوم الخميس الماضي والعم ابراهيم يخرج من بيته متجها من مدينة الصحافة بالخرطوم الي ام درمان لاحد اغراضه وقبل ان يتوغل في السوق الشعبي وتحديدا بالقرب من بائعي الفواكه على مدخل السوق لم يدر الا وشابان يعترضان طريقه فجأة احدهما امامه والاخر وراءه، وفي لمح البصر يجد نفسه ملقيا على الارض بعد ان دفعه الذي خلفه بالقوة وضربات سريعة متتالية من قبضات ايدي الشابين (لكمات) على اجزاء متفرقة من جسمه وفي الاثناء كانت ايدي الشابين تجوس في جيوب جلابيته بحثا عن المال، النتيجة حسبما يحكيها العم ابراهيم الذي زار (حكايات) صباح امس الاحد فقدانه لبعض مما في جيبه وكسر في يده ونداءات استغاثه منه لرواد السوق ولباعة الفواكه الذين لم يكن موقع الحادث بعيدا عنه سوى امتار قليلة جدا شاب واحد فقط لبى نداء الاستغاثة لكن بعد ان فر اللذان اعتديا على العم ابراهيم.
ويرجح العم ابراهيم عدم تدخل الباعة والفريشة لنجدته او نجدة اخرين لعلمهم التام بهؤلاء المجرمين وخفهم ان تدخلوا بالاعانة ان يترصدوهم هم انفسهم ويعتدون عليهم في المرات القادمة لانهم معروفون لديهم، بعد ان نفض العم ابراهيم الغبار عن جلبابه وحمل يده المكسورة بيده الاخرى توجه الي مستشفى امبدة حيث تعمل ابنته اختصاصية دون بلاغاً بالحادثة وتم استخراج اورنيك 8 له يبين ما حدث بعد ما اثبت التقرير الطبي كسرا في يده اليمنى ثم بدأت رحلة العلاج والجبص الذي استبدلته (بصيرة) من اقربائه بجبيرة لعدم اعترافه بالعلاج الطبي، يسند يده المكسورة اليمنى ويتحدث العم ابراهيم مناشدا السلطات عبر (حكايات) بايلاء هذه الحوادث حقها من الاهتمام لتكرارها في الفترة الاخيرة حيث يحكي عددا من الروايات لاخرين التقى بهم في رحلة البلاغات والعلاج عن اناس تعرضوا لذات تجربته. حكى لنا عن عصابات تستهدف النساء والفتيات والشباب وكبار السن تستهدف ما خف وزنه من مال وهواتف او حقائب نسائية وبدورنا نحول مناشدة العم ابراهيم ذو النون الي جهات الاختصاص ونخص منهم شرطة ولاية الخرطوم.

صحيفة حكايات

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *