زواج سوداناس

الجنوبيون يبثون حنينهم للشمال عبر وسائل التواصل



شارك الموضوع :

أجبرت الحرب في جنوب السودان بعض قيادات الحركة الشعبية على مراجعة حساباتها. ووجه بعضهم رسائل اعتذار للسودان من خلال بعض المقالات في صفحاتهم الشخصية عبر وسائل التواصل الاجتماعية.
وعبر مقال حمل عنوان (كنت شاهداً على دمار)، الأسبوع الماضي، يقول ألير مجاك، أحد القادة الذين دونوا ملاحظاتهم عن سياسة الحركة الشعبية في جنوب السودان، إن ما دفعه لكتابة المقال هو الإسراف الذي كانت تدار به الحركة الشعبية إبان تولي باقان أموم وياسر عرمان لأمانتها، معتبراً أنهما أعليا من أجندة الحزب الشيوعي السوداني على المطالب الأساسية لمواطن دولة جنوب السودان. وأوضح مجاك، أن هذا الأمر كلف دولة الجنوب كثيراً إذ عملت على تأسيس معسكرات لتدريب العناصر الشيوعية الشمالية وتسليحها بدلاً عن فتح مراكز التدريب المهني لتعليم معاقي الحرب.

وحلمت قيادات الحركة الشعبية بحكم جنوب السودان منفرداً واعتقد قادتها أن البترول سوف يحقق لهم أمنياتهم بعيداً عن الشمال، وكانت تلك النظرة قاصرة، سيما وقد جعلتها تبذل في سبيل تحقيق الانفصال الكثير، لكن بعد أن تحقق هدفهم وانفصل جنوب السودان بموجب الاستفتاء وبقرار الأغلبية سرعان ما تحول الحلم إلى كابوس حيث دخلت الدولة الوليدة في دوامة حرب أهلية حصدت أرواح الأبرياء وشردتهم من منازلهم بجانب تدمير البنية التحتية.
وعلى الرغم من إسداء معظم رؤساء دول الجوار النصح لقادة الحركة الشعبية حول التركيز علي الأوضاع الداخلية للدولة وضرورة فك الارتباط مع متمردي السودان فور انفصال جنوب السودان وعدم مناصبة السودان العداء إلا أن واقع الأمر لم يكن كذلك، إذ احتضنت جوبا قيادات التمرد وأجبرت جميع الفصائل المتمردة على التوحد في تحالف الجبهة الثورية وقامت بدعمهم بشتى الطرق، ويقول ألير مجاك في هذا الإطار: (لقد كنت شاهداً على النصيحة التي قدمها أفورقي لقيادة الحركة بأن تلقي عداءها للشمال بعيداً، والانتباه إلى ما ينفع إنسان الجنوب وكسب سبل عيشه وقال إن الشمال يعرف كيف يدافع عن نفسه وإن الوضع في الجنوب مازال هشاً وقال أيضاً إن بلاده لم تعرف التنمية إلا بعد أن تركنا أجندة الحرب وافتعال المشاكل مع حكومة الخرطوم).
واقع دولة الجنوب يوضح أن قيادات الحركة لم تستمع إلى النصائح، ويرجح ألير أن السبب في ذلك هو اعتلاء منبر الحركة من قبل حلفاء الشيوعيين الشماليين وأبناء أبيي معتبراً أنهم حولوا الحركة الشعبية إلى حركة إقطاعية يديرها الشيوعيون الشماليون من الخرطوم معبراً لمرور سلاح الموساد لحركات دارفور وجبال النوبة والإنقسنا بتنسيق مع عرمان ومخابرات الحركة الشعبية، وأضاف: (كشفت مخابرات الشمال مدى اختراقها لهذا العمل عندما أبادت كل قوات جبريل إبراهيم في معركة قوز دنقو بالإضافة لكشفها لضباط الموساد الذين تولوا تدريب هذه القوات).

على الرغم من أن مساحة دولة الجنوب تبلغ حوالي (700) ألف كيلو متر، وتمتد حدودها إلى (2000) كيلو متر مع عدة دول هي إثيوبيا وكينيا وأوغندا والكونغو وأفريقيا الوسطى والسودان، إلا أن قلة الموارد وتفشي الفساد واندلاع الحرب الأهلية كلها عوامل أدت إلى إجهاض حلم الدولة وظل بعض قادتها ينعي مشروع حكم الدولة وينظرون إلى واقع الأمر في الجنوب وإلى المكاسب الشخصية التي حققها عرمان وباقان، مؤكدين أن الأمر الآن بيد الحركة الشعبية وأن الكرة الآن في ملعبها.
ويمضي ألير مجاك في رسالته قائلاً: (تحول حلم دولة الجنوب إلى مجرد حكم قبيلة وتم تدمير كل ما وجدناه من بنية تحتية وأصبح التمرد يحاصر قبيلتنا (الدينكا) من كل جانب فقد تمرد الشلك المسالمون والنوير الشرسون والإستوائيون الطيبون والأشولي والفراتيت الجميلون وأصبح شباب الدينكا يقاتلون في كل مكان، بينما المجاعة سحقت الآلاف في كل الجنوب أما عرمان وباقان فهما يستمتعان بالأموال التي نهباها من قوت أطفال الجنوب والمعلومات المؤكدة أن باقان اشترى فيلا فخمة في إسبانيا بسبعة ملايين دولار كانت تكفي لإنشاء محطة لتنقية المياه لسكان ملكال التي أزيلت من على وجه الأرض).
محمد عبد الله أستاذ علم الاجتماع أوضح أن الرسائل والمقالات التي يتم تدوينها من قبل القادة والمواطنين في جنوب السودان تعتبر أمراً طبيعياً ينبع عن تعبيرهم عن الواقع الاجتماعي والدوافع الحقيقية والذاتية لهم، خاصة وأن التواصل الاجتماعي بين مواطني السودان وجنوب السودان لازال مستمراً، والانفصال الذي تم بين الدولتين تم بإرادة سياسية وليست اجتماعية.

رانيا الأمين
صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        عزالدين الاصلي

        وحدكم من اخترتم الانفصال واساتم الي السودان الحنون الطيب المسلم الذي قدم لكم الغالي والرخيص وانحزتم الي شلة باقان وعرمان الفاسدة بعد ان صوروا لكم الجنوب جنة بعد الانفصال الذي سميتمونه زورا وبهتانا استقلال فاراكم الله جزاء من يتبع هواه واصبحتم الان نتحسرون علي راف الشمال بكم في السابق !!!!
        سبحان الله لستم جاهلين اذا لماذا صوت متعلمكم وجاهلكم ضد الشمال المستعمر الكريه والان تطلبون وده اين يوغندا وامريكا وبريطانيا والامم المتحدة وكل اولئك الذين هللوا بميلاد دولة مسيحية تكون شوكة خاصرة في جنب الشمال المسلم المسالم اين هم وانتم تحرقون وتذبحون وتقتلون علي الهوية لا اجد لكم وصف غير المثل العربي علي نفسها جنت براقش
        اللهم لا شماتة اللهم لا شماتة

        الرد
        1. 1.1
          ساخرون

          حنيني ليك وليل الغربة أضناني

          وطيف ذكراك بدمع القلب بكاني

          المقال يكشف لأي درجة هم عملاء : سجمان …جبريل …مناوي …عقار …..عبد الواحد الخ سلسلة الحركة الشعبية ومن لف لفها

          تصور كيف يكون الحال لو اعتلى هؤلاء الشرذمة السلطة في البلد ؟

          نصير أسوأ من مصر السي سي التي عاث فيها العلمانيون فسادا وانحطاطا

          الرد
      2. 2
        الحمبلوش

        لقد أسمعت يا ألير إذ ناديت حياً ولكن لا حياة لمن تنادي

        الرد
      3. 3
        Arif wa Fahim

        الأخ من جنوب السودان نُقدِر لك مشاعرك الراقية هذه ولكن ما فعلته الحركة الشعبية على يد باقان وأمثاله إنغرز في القلوب خنجراً مسموماً وكان طعنة قوية، لذلك الشئ الذي دخل على الشعب السوداني من هذا الإنفصال ذو النسبة(98%) لا يمكن أن يُنسى ولا يُتَجاوز ،إضافة لما توالى من مشاكل بعد الإنفصال في الحدود وأبيي ودعم الحركات المسلحة بالمال والعتاد وما حُفيَ كان أعظم، و كذلك ما كان يتفق فيه سلفا كير مع البشير ، وينقُضه بنفسه سريعاً قبل أن يجف حبر التوقيع ، لكل هذه الأسباب أخي مجاك أعتقد أن ما إستقر في النفوس من الصعوبة أن يتم نسيانه أو محوُه من ذاكرة الشعب السوداني ، ولكن إذا صفيت النفوس وصدقت النوايا من الممكن أن يعيش البلدان والشعبان كجيران وكل منهم يحترم الآخر ولا يظلمه ولا يسئ إليه ولا يتآمر ضده ونتمنى أن تنمو مشاعر الطِيبة بين شعبَيَ البلدين لتحقيق آمالهم في التقدم والإزدهار والرفاهية. ومرة أخرى نُقدِر لك مشاعرك الجميلة .

        الرد
      4. 4
        متابع

        لقد كنت شاهداً على النصيحة التي قدمها أفورقي لقيادة الحركة بأن تلقي عداءها للشمال بعيداً، والانتباه إلى ما ينفع إنسان الجنوب وكسب سبل عيشه وقال إن الشمال يعرف كيف يدافع عن نفسه
        إنها لنصيحة,ياسلفاكير

        الرد
      5. 5
        متابع

        من بعد ما فات الأوان
        الليلة جاى يعــــــــتذر

        بترجع أيامنا الزمـــــان
        من وين نجيب ليك العذر

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *