زواج سوداناس

(اللي كان في البلكونه بيشرب سيجارة) الهلال اطاح بمديره الفني



شارك الموضوع :

البطولات لا تحقق بهذه السبل ..ولن يكتب لنا نجاج ان لم نحترم قرارات المدير الفني لتكون عندنا متقدمة اكثر من القرارات الادارية
الكاردنيال لو حدث خلل في (هاتفه الجوال) قام علاجا لذلك بالاطاحة بالمدير الفني للهلال
في فترة الكاردينال اشرف على الهلال (فنيا) ستة مدربين اجانب (النابي – باتيرك – كامبوس – نبيل الكوكي – كافالي – طارق العشري)
لو اطلقت يد الكاردينال في ذلك ..فانه لا يتوانى ان يجعل على رأس الادارة الفنية للهلال مديرا فنيا كل 48 ساعة
كبير معلقي مصر كان الراحل محمود بكر – الاسكندراني الذي جعل من (التعليق) على مباريات كورة القدم – طعما يشبه قصائد عبدالرحمن الابنودي ومحمد فؤاد نجم.
بكر كانت عنده عبارة شهيرة يقولها بعد ان يحدث تغيير في النتيجة ويسجل هدف ..( اللي كان في البلكونه بيشرب سيجارة) ثم يقول نتيجة المباراة.
هذه العبارة ونحن نستقبل طارق العشري اليوم ..نقولها له على لسان محمود بكر حتى تقع للعشري ويفهمها ، لأن استبدال المدير الفني عند الكاردينال يحدث بهذه السرعة و(اللي كان في البلكونه بيشرب سيجارة)…الهلال اطاح بمديره الفني!!.
من اكبر سلبيات اشرف الكاردينال رئيس نادي الهلال ذلك الاختلال (الفني) الذي يحدثه بسبب عدم (الاستقرار) – فما ان يحدث خلل في الاداء او النتائج إلّا هرع الكاردينال الى (المدير الفني) ليطيح به وان كان الخلل في المجلس او تحاد الكرة او الاعلام.
يخيل لي ان الكاردينال اذا حدث (اخفاق) في احدى شركاته في اثيوبيا او في جنوب السودان او في الامارات على نطاق عمله الخاص – رد ذلك الى (المدير الفني) وقام بالاطاحة به.
بل ان الكاردنيال لو حدث خلل في (هاتفه الجوال) قام علاجا لذلك بالاطاحة بالمدير الفني للهلال.
لن تحقق البطولات عبر ذلك (الارتعاش) الذي يسببه التغيير المستمر للاجهزة الفنية – ليس في المنطق في شيء استبدال مدير فني بعد خمس مباريات رسمية ، أيا كانت المسببات وان خسر المدير الفني مبارياته الخمس ..فكيف لمن فاز في اربع مباريات وتعادل في مباراة وحيدة ويتصدر الدوري الممتاز حتى اسبوعه الخامس بشباك نظيفة.
على الكاردينال ان لا يتعامل مع (المدير الفني) على انه (كسكتة) يخلعها ويغيرها متى يشاء.
هذا (الشلل) الذي يعاني منه الهلال (فنيا) ..سببه الاول تلك (الزعزعة) التى يتسبب فيها الكاردينال وهو يطيح بالمدير الفني كلما شعر ان هناك خللا وان لم يكن موجودا او كان الخلل في جهة اخرى غير الجهاز الفني.
محاولة استرضاء الجمهور او الهروب من انتقاد الاعلام عبر استبدال الاجهزة الفنية وسيلة يمكن ان نقول عنها انها وسيلة جبانة ولا تليق بالهلال.
هذا ضعف في الكاردينال ..عليه ان يعرف ذلك قبل بذلك اولم يقبل.
الكاردينال (هش) في قراراته الفنية ..اذا كان المجلس او رئيس النادي غير قادر على قيادة الفريق في مرحلة الازمات والمشاكل يبقى غير جدير بادارة النادي وان جعل (الجوهرة الزرقاء) من (90) طابقا.
هذه العيوب والانتقادات لا بد ان تقال للكاردينال حتى لا يجعل هناك (مدير فني) للهلال كل 72 ساعة.
لو اطلقت يد الكاردينال في ذلك ..فانه لا يتوانى ان يجعل على رأس الادارة الفنية للهلال مديرا فنيا كل 48 ساعة.
صلاح ادريس اعتبر ان اقوى قراراته التى احفظها وتحسب له ..هو انه بعد ان خسر الهلال في تونس امام الترجي التونسي 1 / 6 بعد ان كان الهلال متقدما بهدف هيثم طمبل في الشوط الاول ، انه جاء بعد هذه الخسارة الكبيرة واعلن عبر مؤتمر صحفي بقاء واستمرار الكرواتي برانكو في منصبه مديرا فنيا للهلال.
بعد هذا الدعم الذي وجده برانكو حقق نجاحات كبيرة مع الهلال واستطاع ان يحقق للهلال الانتصار الوحيد على الاهلي المصري في ملعب الكلية الحربية في القاهرة.
وكان يمكن ان برانكو الى وقتنا هذا مديرا فنيا للهلال لو لم يترك الكرواتي الادارة الفنية للهلال برغبته.
في فترة الكاردينال التى تجاوزت العام ونصف عام اشرف على الهلال (فنيا) ستة مدربين اجانب (النابي – باتيرك – كامبوس – نبيل الكوكي – كافالي – طارق العشري).
(6) مدربين اجانب قادوا الهلال في عشرين شهر هي عمر الكاردينال في مجلس الهلال.
هذا يعني ان الهلال في كل ثلاثة اشهر واسبوع يقوده مدرب (اجنبي) جديد.
علما ان هذه النسبة سوف تصل الى مدرب كل شهر اذا ادخلنا العنصر الوطني مع العنصر الاجنبي.
اذ اشرف الفاتح النقر على الهلال اكثر من مرة وجاء مبارك سيلمان وكان مديرا فنيا لبعض ايام واشرف التاج محجوب على الهلال في بعض المباريات وهنالك ايضا فوزي المرضي وطارق احمد آدم.
هذا الكم من المدربين لم يعينهم في الجهاز الفني للهلال محلية ام درمان الكبري.
ولم يشرف هؤلاء على الهلال عن طريق (القرعة) – ولا عبر البرلمان السوداني.
ولم يأتوا للهلال عبر حصة الهلال من الغاز او النفط.
هؤلاء لم يلفظهم النيل او امواج البحر الاحمر ليكونوا على رأس القيادة الفنية للهلال.
هؤلاء جميعهم اختارهم اشرف الكاردينال بنفسه وهلل لهم وفرح ..كما يفرح الآن في مقدم طارق العشري الذي نخشى عليه من نفس المصير ان اختل الاداء او تعثرت النتائج.
على الكاردينال ان يتحمل قراراته بالصبر على المدربين ودعمهم بدلا من ان يختار اسهل الحلول عبر الاجتماع ليلا والاطاحة بالمدرب في الساعات الاولى من الصباح.
هذا عيب في الكاردينال ونقص يجب ان يراجعه ..حتى يصل الى المستوى الذي نريده للهلال.
القرارات التى تصدر على شاكلة (جاءنا البيان التالي) لا تقود إلّا للخراب والضياع.
هذه الطريقة اقلها تسقط مبدأ الحوار والنقاش والشورى فقد تم الاتفاق مع طارق العشري ثم عرض الامر بعد ذلك على مجلس الادارة.
مجلس ادارة نادي الهلال ..لا نشهد لهم حضوارا ولا دور لهم إلّا في (صور) الزيارات التفقدية للمجلس عندما يزور الجوهرة الزرقاء في حضور الكاردينال.
البطولات لا تحقق بهذه السبل ..ولن يكتب لنا نجاج ان لم نحترم قرارات المدير الفني لتكون عندنا متقدمة اكثر من القرارات الادارية.
فريق الزمالك المصري اعتبره من افضل الاندية العربية ان لم يكن افضلها على الاطلاق من حيث نوعية اللاعبين الموجودين في كشف الزمالك ومن منطلق امكانياتهم الفنية الكبيرة ، لكن الزمالك ابتلى باسوأ رئيس في تاريخ عدم الاستقرار الفني.
رئيس الزمالك يطيح بالمدير الفني كلما خسر الزمالك.
نحن لا نريد ان يعيد الكاردينال تجربة مرتضي منصور في الزمالك الذي اتمنى ألا يكون قدوة له او نموذجا.
الكاردينال تفوق على عدد كبير من رؤساء الهلال وهو قريب من ان يصنع تاريخا مشرفا في الهلال لم يلحقه فيه إلّا القليل من رؤساء الهلال.
الجهد والمال الذي يقدمه الكاردينال للهلال يحتاج الى ان يقابله (صبر) على الجهاز الفني.
عندما يصبح القرار الفني في (المساطب الشعبية) ..وتعلو ثقافة ليه ما لعب فلان؟ ..وليه قدم هذا اللاعب ليلعب في هذه الخانة؟، فان الفريق لن يحقق نجاحات إلّا على صفحات الصحف.
كافالي قوبل بهجمة صحفية قوية ..هزت استقرار الفريق وصنعت انطباعا عن فشل المدرب وتواضعه ..رغم الاسم الكبير للمدير الفني الفرنسي.
ورغم ان كافالي هذا لم يأت للهلال بقرار من المجلس التشريعي لولاية الخرطوم.
هذا المدرب اتي به واختاره بعد عيانة وتفحيص وتهليل كبير اشرف الكاردينال.
الفرحة بـ (كافالي) كانت مثل الفرحة التى هي الآن بـ (طارق العشري) – مما يعني امكانية الانقلاب على العشري بعد اول مباراة يخوضها مع الهلال كما حدث لكافالي.
اذا اعتبرنا ان كافالي لم ينجح مع الهلال ..(دعونا نفترض ذلك) رغم تصدر الهلال للممتاز بشباك نظيفة فان طارق العشري فشل مع الشعب الاماراتي وفشل مع المقاولون العرب.
هذا مع تأكيدنا ان طارق العشري مدرب جيد ..وان اختياره موفقا فهو لا خلاف عليه ..لأن المدرب لا يقيم بالنتائج فقط فقد تكون هناك ظروف أدت الى سوء النتائج.
لكن اذا تمت المقارنة بين العشري وكافالي من حيث الاسم والخبرات ..فان كفة كافالي هي التى تكسب.
عليه نؤكد ان طارق العشري اذا لم يجد الدعم والمساندة والمناخ المناسب لن يستطيع ان يقدم شيئا.
عليه فبعد ان اصبح طارق العشري مديرا فنيا للهلال نتمنى له التوفيق ..وسوف ندعمه ونسانده ..مثلما ساندنا كافالي واي مدرب اشرف على الهلال.
الهلال يحتاج الى (الاستقرار) واستمرارية الجهاز الفني ..قبل احتياج الهلال الى مدرب كبير او اسم عالمي.
اذ جاء الكاردينال بـ (مورينهو) او (فينجر) ولم يصبر عليهم ويوفر لهم الاجواء المناسبة فان نجاحهم سوف يكون ضربا من المستحيل.
اتمنى ان يصبر الكاردينال على (طارق العشري) وان لا يحاول الاطاحة به او التضحية اذا خسر الهلال مباراة او تعادل لا قدر اللـه.
نقول ذلك ..وننتقد الاطاحة بـ (كافالي) حتى لا يكرر الكاردينال ومجلسه ما فعله في كافالي ومن كان قبله في طارق العشري.
اتركوا طارق العشري يعمل ..وان كانت مهمة المدرب تبقى صعبة وهو لم يشرف على الاعداد والتسجيلات ..وهو يشارك في منافسة في اسبوعها السادس بعد ان اشتعل وطيسها واشتعلت نيرانها.
نتمنى التوفيق لطارق العشري فهو مدرب (ذكي) وطموح ومجتهد ..ولا خلاف عليه.
نحن نخشى فقط على ان يكون مصير طارق العشري هو مصير من سبقوه.
اصبروا على طارق العشري ..قد يخسر وقد يتعادل لا قدر اللـه …وقد يدخل نظريات حديدة في الهلال تحتاج الى عامل الوقت.
اما كافالي ..فان شكرنا له يبقى كبيرا فقد وضع بصمته الواضحة في فريق كبير.
كفى ان (شخصية) كافالي القوية كانت اوضح ما فيه.
ومدرب بدون شخصية لن يحقق شيئا.
طارق العشري ايضا من اصحاب الشخصيات القوية وعنده كلمة في الملعب ، نسأل اللـه له التوفيق ..ونتمنى ان يجد الدعم والمساندة الكفاية ليحقق ما نحلم به.
……..
ملحوظة : واللـه يسهل.
هوامش
قدرنا ان يدخل الهلال مباريات قمة كوستي بجهاز فني جديد.
نتمنى ان تترك مباريات كوستي لهيثم مصطفى…فهو الوحيد المستمر من الجهاز السابق.
بعد مواجهات الهلال امام الرابطة والمريخ كوستي يمكن ان يستلم طارق العشري ومبارك سليمان مهامهم مع هيثم مصطفى.
مبارك سليمان ايضا لا خلاف عليه ..فهو مدرب ما فيه كلمة.
الحسنة في الكاردينال انه عندما يخطيء يأتي بقرارات تهون على الناس تلك الاخطاء.
الاطاحة بـ (كافالي) – خففه الاستعانة بـ (العشري).
العشري يعتبر تكتيكي من الدرجة الاولى.
نرجو ألا يكون هناك تضارب او اختلاف في الوجهات بين مبارك سليمان المدرب العام وهيثم مصطفى المساعد الاول.
مثلما يحتاج الجهاز الفني للاستقرار ..هو يحتاج ايضا للتجانس ..والتفاهم والانسجام.
يفترض ان يركز الهلال كليا على مواجهات كوستي.
المهم هو الاسبوع القادم للهلال في منافسات الدوري الممتاز.
………
عاجل : ان شاءاللـه ما يجي وقت ونندم على كافالي.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *