زواج سوداناس

بالصور: كيف ستبدو الحياة بعد 100 عام؟



شارك الموضوع :

في ظل التطور التكنولوجي الهائل، ربما تكون التغييرات الأكثر دراماتيكية في المكان الذي نعيش فيه، هو إقامة منازل تحت الماء وتحت الأرض وقضاء العطلات والإجازات بكوكب المريخ واستخدم تقنيات الطباعة الثري دي في طهي الطعام.

ورغم أن تلك الأشياء ربما تبدو وكأنها مأخوذة عن فيلم خيال علمي، إلا أن تلك الأفكار قائمة بالفعل، وفقا للتقرير الذي نشرته صحيفة “ميرور” البريطانية حول توقعات علماء وأكاديميين حول تصورهم للحياة بعد مائة عام.

التقرير الجديد يحمل عنوان “الأشياء الذكية في معيشة المستقبل” (SmartThings Future Living)، وقد أعدته مجموعة من الأكاديميين البارزين، وفي مقدمتهم عالمة الفضاء البريطانية الرائدة الدكتورة ماجي أدرين بوكوك، والمهندسان المعماريان المستقبليان والمحاضران في جامعة وستمنستر آرثر مامو ماني وتوبي بورجيس، وليندا أيتكين وأليس ليكليرك، الحائزان على جائزة مخططي المدن الرائدة.

وبحسب التقرير، بينما أصبحت أجزاء كبيرة من العالم مكتظة بالسكان، ربما يتحول المحيط لمكان بناء المستقبل وإقامة مدن كاملة تحت سطح البحر.

ووفقاً للتوقعات، داخل “فقاعة هائلة” تحت سطح البحر، ستقام المنازل والمدارس والمكاتب والحدائق العامة أيضاً باستخدام المياه نفسها لتوليد الأكسجين والهيدروجين.

وبدلا من بناء ناطحات السحاب في الهواء، ستتطلع الأنظار للأرض عبر حفر أنفاق ضخمة وعميقة 25 طابقا، بحيث يستطيع الناس العيش والعمل.

هذه المنازل لن تحتاج إلى صيانة أو ديكور، وإنما ستشمل أسطح ذكية LED للتكيف مع حالتك المزاجية، مع أقسام متحركة لتغيير التصاميم حسب الطلب.

كما يتوقع العلماء أن قضاء العطلات في 2116 لن يكون بالسفر لمناطق بعيدة مثل أستراليا أو تايلاند، وإنما ترك الغلاف الجوي للأرض بالكامل، لقضاء أسبوعين على سطح القمر أو المريخ.

وتقول الدكتورة ماجي أدرين بوكوك: “حياتنا اليوم تكاد تكون غير معروفة تمامًا مقارنة بقرن من الزمان، فقد أحدثت شبكة الإنترنت ثورة في الطريقة التي نتواصل بها وكذلك طرق التعلم والسيطرة على حياتنا”.

وأضافت: “قبل 10 سنوات فقط، كان يمكن اعتبار تكنولوجيا، مثل الأشياء الذكية باعتبارها تقنيات غير معقولة، ولكن التطورات اليوم جعلتنا نعيش بلمسة من الهاتف الذكي”.

وتابعت: “خلال القرن القادم سنشهد المزيد من التحولات الكبيرة في الطريقة التي نعيش بها، والتفاعل مع محيطنا، وقد سمح لي العمل على إعداد هذا التقرير مع فريق من خبراء الصناعة باستشراف كيف سيكون شكل الحياة في المستقبل”.

أضافت ماجي: “ربما نشهد بنايات عملاقة شاهقة ومدن شبه مائية، ونقل عبر طائرات بدون طيار، والتي قد يكون لبعضها القدرة على نقل منازل كاملة في أيام العطلة”.

وتابعت: “كما ستكون المنازل كلها مجهزة طبيًا بدرجة عالية، ناهيك عن الريبوت الجراح الذي يجري العمليات عن بعد، وتشخيص الأعراض المرضية الرقمي”.

وبحسب التقرير، فإن الناس في هذا العالم المستقبلي لن يعانون من نفاد العمل، مشيرًا إلى أننا قد نعمل جميعا في الأسبوع لمدة ثلاثة أيام، ونحضر الاجتماعات عبر الصور المجسمة.

كما يتوقع التقرير أن تنتقل تقنيات الثري دي من الأثاث للأطعمة، حيث يمكن تحميل أطباق من الطهاة المفضلين وطباعتها، بحيث تكون جاهزة في غضون دقائق.




هافنغتون بوست

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        الواضح

        بعد 100 سنة اتوقع ان يكون السودان قد عاد الي العصر الحجري . واهله مشردون في المنافي . والحروب تطحن البقية

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *