زواج سوداناس

وفد مجلس اللوردات البريطاني يزور مقر الحوار الوطني



شارك الموضوع :

زار وفد مجلس اللوردات البريطاني، مقر الحوار الوطني السوداني في قاعة الصداقة بالعاصمة الخرطوم يوم الثلاثاء، والتقى الأمين العام لأمانة الحوار أ.د.هاشم علي سالم الذي أطلعه على سير العملية والمراحل التي وصلت إليها ومداولات اللجان الست.

وقال رئيس الوفد البريطاني، اللورد جراهام توب، إن زيارتهم للسودان شكلت فرصة للاطلاع على حقائق الأوضاع على أرض الواقع.

وأوضح أن الوفد وجد من خلال مشاهداته أن ما تروج له وسائل الإعلام الغربية غير صحيح، مشدداً على أنهم سينقلون ما شاهدوه للحكومة البريطانية والبرلمان البريطاني .

وقال اللورد جراهام إن الاجتماع مع أمانة الحوار الوطني كان مفيداً ومثمراً، لافتاً إلى أن الصراع لا يحل مشكلة ولا يخدم قضية وإنما الحوار هو السبيل الوحيد لحل المشكلات.

بناء الثقة

كمال يقدم لوفد مجلس اللوردات شرحاً عن دور الذى وزارة التعاون الدولي
كمال يقدم لوفد مجلس اللوردات شرحاً عن دور الذى وزارة التعاون الدولي
وأضاف جراهام “هذا ما توصلنا إليه في بريطانيا من خلال تجربتنا خلال الأزمة مع إيرلندا الشمالية”، وقال إن تطبيق مخرجات الحوار الوطني سيسهم في بناء الثقة بين كافة أطراف الأزمة في السودان.

من جهة أخرى قدم وزير التعاون الدولي، د. كمال حسن علي، لدى لقائه وفد مجلس اللوردات الثلاثاء، شرحاً عن الدور الذى تقوم به الوزارة في تنسيق العون الدولي مع المانحين لتغطية احتياجات السودان وفقاً لأولوياته .

وأوضح أن استراتيجية السودان تقوم على الانتقال من الدعم الإنساني إلى مشروعات التنمية المستدامة، لمساعدة المواطنين على الاعتماد على أنفسهم من خلال تهيئة مناطقهم الأصلية وتوفير الخدمات لهم من تعليم وصحة.

وأشار إلى أن معظم الدعم المقدم من بريطانيا ومن بقية المانحين يأتي في إطار الدعم الإنساني.

البنية التحتية

وزير التعاون الدولي يقول أن اللقاء تناول آثار العقوبات الأمريكية والتي تعمل على تباطؤ النمو الاقتصادي وعلى تفاقم الحاجة الإنسانية للمساعدات، لذلك فإن أفضل طريقة لمساندة السودان هي رفع هذه العقوبات ومساعدة السودان برفعها

ونبه الوزير إلى أن السودان يحتاج إلى العون في مجالات بناء البنية التحتية ومجالات النهضة الاقتصادية .

وأوضح أن اللقاء تناول آثار العقوبات الأمريكية والتي تعمل على تباطؤ النمو الاقتصادي وعلى تفاقم الحاجة الإنسانية للمساعدات، لذلك فإن “أفضل طريقة لمساندة السودان هي رفع هذه العقوبات ومساعدة السودان برفعها”.

وقال إن الوفد وعد بمساعدة السودان في جهوده للانضمام لمنظمة التجارة الدولية، خاصة وأن السودان يحتاج إلى مساعدة كل الدول المنضوية تحت لواء هذه المنظمة حتى يكمل ملف انضمامه للمنظمة.

من جهته أكد جراهام توب خلال اللقاء أهمية تطوير العلاقات بين السودان وبريطانيا.

وشدّد على اهتمامهم بمتابعة إنجازات وكالة العون التنموي البريطانية، ومتابعة التعاون بينها وبين الوزارة في مجالات عملها ومشروعاتها بالسودان.

شبكة الشروق + وكالات

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *