زواج سوداناس

ولات حين مندم !



شارك الموضوع :

كتبت مراراً عن الحالة المتردية التي ترزح دولة جنوب السودان في سعيرها ويتقلب شعبها المكلوم في نيرانها لكني أفردت قبل أيام قليلة مقالاً علقت به على التصريحات المستفزة التي فاجأنا بها وفجعنا د. محمد الأمين خليفة القيادي بالمؤتمر الشعبي الذي قال إنهم سيسلمون توصيات الحوار الوطني التي تحض على إعادة الوحدة بين الشمال إلى حكومة الجنوب خلال الأيام القادمة. قال الرجل ذلك بدون أن يطرف له جفن ناسياً أنه ما عاد وزيراً في حكومة الإنقاذ التي خرج منها قبل عقد ونيف جراء المفاصلة التي ضربت صفوف الإنقاذيين ومتجاهلاً أن الانفصال حدث بعد استفتاء أجمع فيه شعب جنوب السودان على إنشاء دولته المستقلة التي لم تذق العافية منذ أن خرجت من السودان، فقد ذاقت وبال أمرها موتاً وجوعاً وحروباً لم يخب أوارها تسببت في مأساة ربما لم يشهد العالم مثيلاً لها في تاريخه الحديث.
رغم أن الجنوب بات على شفا الانهيار وأصبح يمثل عبئاً لا يمكن لمجنون ناهيك عن عاقل أن يفكر في حمله على كتفه ليتسبب في مقتل الحامل والمحمول تجد بعض قصار النظر بل عميان البصر والبصيرة يفكرون في إعادته إلى حظيرة السودان.
لكي نعرض حجم المأساة من خلال شاهد من أهلها أرجو من القراء الكرام أن يطلعوا على المقال التالي الذي كتبه المثقف الجنوبي كوال كوال ميونق ليعبر عن الخطأ التاريخي الذي وقع فيه الجنوبيون يوم ظلموا الشمال ولم يحمدوا له صبره عليهم وقاموا بإقرار الانفصال عنه وعبر الكاتب كذلك عن الشعور بالندم الذي يقض مضاجعهم الآن بعد فوات الأوان .. فإلى المقال :
الوحدة مع الشمال أفضل من لصوص بحر الغزال
بعد أن نهبوا أموال البترول وحولوها إلى فلل ضخمة في كالفيورنيا وسدني ومدريد ولندن .وبعد أن حطموا حلم الجنوب في إقامة دولة قوية وثابتة وقائمة على العدالة وإنهاء التهميش وإرساء حكم القانون العام. وبعد أن استعدونا على جيراننا المسيرية وخلقوا بيننا وبينهم عداوات ودماء وأحقاد .
انهارت الدولة الآن تماماً ولم يبق شيء إلا أجساد الجنوبيين الجوعى وجثث القادمين من بحر الغزال الذين لم يتحملوا طول المسير فتساقطوا على طول الطريق المؤدي إلى شمال السودان.
إن مناظر النساء والأطفال الزاحفين على امتداد حدود الجنوب مع الشمال الهاربين من جحيم وسجون الحركة الشعبية لهو أكبر استفتاء على أن قرار الانفصال كان خاطئاً وغير موفق.
لقد أخطأ متعلمو ومثقفو أبيي في اختيار الانفصال من الشمال بل إننا نتحمل مسؤولية استعداء الدول الغربية على دولة الشمال والمحرك الوحيد لهذا السلوك هو السعي لتحطيمة دون أي مبرر منطقي أو أخلاقي .
ففي الوقت الذي كنا فيه ننعم بعائد البترول الذي استخرجه الشمال كنا نحكم قبضتنا حول حلقوم الشمال بكلتا أيدينا بواسطة أصدقائنا في إسرائيل وأمريكا وأوروبا بهدف تدميره.
إرادة ربنا حفظت لنا الشمال والآن نحن زاحفون إليه بالملايين هرباً من الموت جوعاً.
لقد تحركت منظمة (أنا أبيي) الآن وقررت الآتي:
1/ إعادة كل سكان أبيي إلى الشمال حتى يلتحق أبناؤنا بالفصول الدراسية.
2/ تغيير شعار المنظمة من الانفصال عن الشمال إلى الوحدة معه.
3/ الاستمرار في الإضراب عن العمل في اليونسفا حتى تتراجع حكومة الدكتاتور سلفاكير عن نهب مرتباتنا.
4/عقد تصالحات مع المسيرية تحت رعاية الخرطوم حتى يسهل على مواطني أبيي التحرك شمالا والعمل في مناطق المسيرية.
لقد كان أكبر عاملين ساهما في إقناع أهل أبيي باتخاذ هذه القرارات التاريخية ما يلي :
1/ قرار حرامية جوبا باستلام مرتبات العاملين من أهل أبيي في اليونسفا بالدولار واستبدالها بالجنيه الجنوبي والذي لا يصلح لشراء شوال ذرة والآن أضرب حوالي ثمانمائة موظف وعامل من دخول مقر المنظمة .
2/المجاعة الهائلة التي أجبرت حكومة جوبا (دينكا بحر الغزال) على استجداء الشمال لفتح حدوده وقد دخل الرعب في نفوس مواطني أبيي وهم يشاهدون حركة الزحف نحو الشمال بالآلاف مما جعل الاف الأسر تهرب من أبيي قبل أن تضرب المجاعة المنطقة.
إن فتح الحدود لا قيمة له في ظل ضعف القوة الشرائية للجنيه الجنوبي فالجلابة قالوا إذا بعنا بضائعنا بالجنيه الجنوبي ماذا نعمل به ؟
فلا دولار ولا بضاعة جنوبية يمكن احضارها نحو الشمال .
لذلك إن قرار فتح الحدود لا قيمة له فحتى هنا فإن تجار أبيي يرفضون التعامل بالجنيه الجنوبي مما جعله بلا قيمة .
إن سكان أبيي هم أكثر مواطني الجنوب امتلاكاً للمنازل في الشمال قبل الانفصال وقد تم بيعها بأسعار بخسة بتحريض من المنظمات الدولية وخداع من الحركة الشعبية فقد نشروا وسط المواطنين أن الحركة الشعبية ستبني لهم منازل أجمل من العمارات في الخرطوم ، لأن بترول الجنوب كتير وسكانه قليلون إلا أن هذا الخدعة انكشفت فقد تحول مواطنو الجنوب إلى السكن تحت الشجر بعد أن كانوا يسكنون في منازل ممتازة فيها كهرباء وماء .
لذلك فإن منظمة (أنا أبيي) تعلن أن أبيي شمالية وتطلب من كل سكان أبيي الهجرة شمالا.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        osman

        طيب يا استاذ الطيب هذا الرجل يستجدى بك فلماذا تنفر منه
        حديثك فيه كميه من الشماته لا تليق بمسلم يدعى انه تقى
        الجنوب مهما طالت الحرب ففى الاخر ستبقى دوله وستكون جاره فمن الافضل كسب صداقة شعبها
        مع انى لا اشك فى وطنيتك ولكنى اشك كثيرا فى حكمتك وتقديرك للامور

        الرد
      2. 2
        mustafa ogall

        حسبنا الله ونعم الوكيل فيك يا شيخ
        انت ما بنى ادم
        ياخ الاربيون فتحوا حدودهم لكل فار من الموت

        الرد
      3. 3
        زايد الخير

        صدقت يا عثمان و الطيب مصطفى يريد ان يفش غله في الجنوبين و كلما واتته الفرضة فرح وزغرد لها ، لكن لا يوجد شخص في الدنيا و بكامل عقله يريد ان يتفتت و يتجزأ وطنه ، لحد الن الصرب لم يعترفوا بالجبل السود ولا كوسوفو لكن الإسلاميين كما يسمون فرحوا بانفصال الجنوب و تمنوا بل طلبوا من العالم ان يكافئهم علس ذلك ..

        الرد
      4. 4
        shms

        المهاجمون .. الطيب مصطفى يكتب عن نقطة معينة وهى الوحدة مع الجنوب لكنه لم يتطرق للاجى الجنوب .. ولا شماته هم اختاروا الانفصال .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *