زواج سوداناس

الشاعرة سلمى : أنا من أنصار “حزب الحب”



شارك الموضوع :

سلمى علي محمد الحسن، شاعرة مرهفة الإحساس وأستاذة بجامعة قاردن سيتي، حصلت على ماجستير الأدب الرومانسي من جامعة كولورادو بامريكا، لها عدد من الأغنيات التي تغنى بها عدد من الفنانين، وقامت بطباعة ثلاثة دواوين شعرية، (تعال معاي نحلم)، (القصة كانت) وميلاد، ولديها كتاب (عانق التغيير فإنه نعمة) تمت طباعته باللغة الإنجليزية وترجمته.
سلمى إلتقتها (آخر لحظة) فتحدثت قائلة:
سلمى المحاضرة بالجامعة تختلف كثيراً عن سلمى الشاعرة، فالأولى عملية، جادة، مرتبة وتستطيع مواجهة المئات في قاعة التدريس بكل ثقة وسلمى الشاعرة هادئة، لا تحب الأضواء وتحب العزلة أكثر، قليلة الأصدقاء وقليلة الثقة فيمن حولها، يعني نوع من ازدواجية الشخصية، ويمكن أن تدعوها 2×1
وعن المطربين والمطربات الذين تعاملت معهم ؟ تقول سلمى: انا لا أسعى للتعامل مع شخص بعينه، فبعد الراحل محمود عبدالعزيز ( له الرحمة والمغفرة)، ارى الباقين كلهم سواء مع القليل من الاختلاف، تعاملت مع محمود (رحمه الله) بكل إنسانيته وشخصيته الفريدة وادعو الله له بالمغفرة والرحمة، فقد كان شخصاً استثنائياً وتجربة متميزة جداً، جعلتني اتردد كثيراً قبل أن أتعامل مع اي فنان آخر، ومع ذلك أجيب على سؤال مع من تحبي أن تتعاملي : أحب أن أتعامل مع أي إنسان (محترم) يحترم ما يفعل و(عارف نفسو بعمل في شنو)، وليس كل من يدعي الفن ويردد الكلمة (الهابطة) ويسعى للشهرة وكسب المال على حساب المستمع المسكين.
وتضيف سلمى: المال أصبح هاجساً (في البلد دي والناس أصبحت مخلوعة واي زول عايز يبقى عندو قروش باية وسيلة كانت) أماعن نفسي، الحمد لله مستقرة مادياً، وآخر شيء يمكن أن أفعله هو أن اترزق من خلال الشعر، الشعر بالنسبة لي هواية مطلقة و(قروش) القصيدة لا تعتبر شيئاً يستحق، فالأفضل لي أن احتفظ بها في درجي عن أن أسمعها بصوت مزعج أو غير مقنع، لذا أنا لا اتعامل إلا مع من يروق لي صوته أولاً، ثم مع من أحس بجديته واحترامه لذاته ولجمهوره، لذلك تجدني مقلة جداً في تعاملي مع الفنانين
أنا لا اتعامل مع الشعر كسلعة ولا أحب هذه الطريقة أبداً.
سلمى ترى أن الشعر (حاجة من ربنا) لا يعطيها لأي شخص، وأنه ممكن لأي شخص يصبح ( كاتب أغاني) وهو من ( يركب) الغنا حسب الطلب لكن (شاعر)!! فهي لا تظن
وعن الذين كان لهم أثر في حياتها كشاعرة، تقول سلمى: هم كثر من أثروا في شخصيتها، منهم والدها البروفيسور علي محمد الحسن، ووالدتها واساتذتها بالجامعة وكل شخص مر بحياتها وترك أثراً إيجابياً
وعن الأغنية التي تحب الإستماع إليها فتقول : هي رائعة الراحل محمود عبدالعزيز (من الظروف ماتشيلي هم.. بكره الزمن ليك يبتسم) و(خمسة سنين) لمحمدالأمين.
نفت سلمى أن تكتب الشعر في مناسبات بعينها، وقالت: إطلاقاً لا أفعل ذلك، وأحياناً لا أكتب لفترة طويلة، وأحياناً أكتب بغزارة، الكتابة عندي غير مرتبطة بالمناسبات، لكنها ترتبط عندي بصدق الاحساس وعمق الحالة، فكلما هزني الحدث ( سعيداً كان أو مؤلماً) تجدني أكتب، لكن الحزن يستفزني أكثر للكتابة.
وتضيف بالقول: لا أحب التفرقة بين قصائدي إلا أني أحب جداً (أنا بشبهك)، التي تغنى بها الأستاذ هاني عابدين مؤخراً من ألحان الأستاذ مجاهد سيمت، لكني اؤمن تماماً أن أجمل قصيدة لم أكتبها بعد وربما اكتبها يوما ما، في ذات فرح.
وتمضي الشاعرة الشابة قائلة: أحب الرسم والاستماع للموسيقى والقراءة، وأحب جداً الجلوس مع نفسي والاختلاء معها، واتضايق جداً من الازعاج وكثرة الناس حولي.
وحول إهتماماتها السياسية تقول سلمى: اتمنى لو أن هناك حزباً سياسياً اسمه حزب الحب والإنسانية كنت سأكون أول من ينضم له، اؤمن جداً بأن الحب والإنسانية هما ما ينقصان العالم لكي تنتهي مشاكله، أتمنى أيضاً أن يحترم الناس الرأي الآخر وأن نتعلم ثقافة الاختلاف بدون كره أو ضغينة
وعن لونها الرياضي تجيب بالقول: لوني الرياضي ودون اي تردد هو لون (الصفوة)، أنا مريخابية جداً وعالمياً أحب برشلونة والارجنتين.
سلمى يحزنها ويؤلمها (الغياب)، خاصة عندما يكون من الذين تكن لهم النية الطيبة والصدق، ولكنها دائماً تسامح وتحاول أن تتناسى الألم.. وتقول كما قال الجابري (أخت اللوم على نفسي) وتبتعد بهدوء، وربنا يسامح الجميع.

حوار :عمر الكباشي
صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *