زواج سوداناس

د. عارف عوض الركابي : التفاوت الكبير بين أوقات الأذان والإقامة بحاجة إلى تصحيح



شارك الموضوع :

مازال التفاوت الكبير جداً هو الواقع بين أوقات الأذان وإقامة الصلاة في مجتمعنا!! وأكرر التنبيه لتلافي هذا الخلل الكبير، الذي يتعلّق بالركن الثاني من أركان الإسلام وهو الصلاة.
إن الواقع في بعض الأوقات يؤذن لصلاة الظهر قبل الساعة الواحدة بعشر دقائق أو ثلث ساعة، وفي بعض الأوقات يؤذن للظهر قبل هذا الوقت أيضاً، ومع ذلك تقام الصلاة في بعض المساجد الساعة الثانية طوال العام!! حيث تلتزم بعض المساجد بتحديد وقت واحد لإقامة الصلاة خاصة صلاتي الظهر والعصر ــ يصلى في هذا الوقت المحدد رغم اختلاف التوقيت والتفاوت الكبير بين فصلي الصيف والشتاء!!
وكثير من المساجد تصلي طول العام صلاة الظهر عند الساعة الواحدة والنصف، وفي بعض أيام العام يكون قد مضى من وقت الأذان ساعة أو أكثر أو أقل من الساعة بقليل، وهذا خطأ كبير، والاستمرار في الخطأ يجعل الخطأ أعظم وأكبر، فإن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أمته بأن من أفضل الأعمال الصلاة لوقتها، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه قَالَ سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ ــ صلى الله عليه وسلم ــ أَىُّ الْعَمَلِ أَفْضَلُ قَالَ: «الصَّلاَةُ لِوَقْتِهَا». قَالَ قُلْتُ ثُمَّ أَي قَالَ: «بِرُّ الْوَالِدَيْنِ». قَالَ قُلْتُ ثُمَّ أَي قَالَ: «الْجِهَادُ فِى سَبِيلِ اللَّهِ» رواه البخاري ومسلم.
وأن التبكير في أداء الصلاة بعد دخول الوقت هو مما ينبغي الحرص عليه والاجتهاد فيه. وهكذا كثير من المساجد تقام فيها صلاة العصر في الرابعة والنصف طوال أيام السنة، وقد يكون وقت الأذان أيام الشتاء قبل الرابعة بثلث أو ربع ساعة!! وهذا الخطأ الشائع يوجب على كل مؤذن سواء أكان المسجد صغيراً أم كبيراً، في المدينة أم القرية، أن يضبط وقت الأذان بدقة تبرأ بها الذمة وتؤدى بها الأمانة، وما أعظمها من أمانة!! فإذا ضبط وقت دخول الوقت كان بعد ذلك مراعاة تحديد وقت الإقامة بعد الأذان ليكون مناسباً لحال المصلين بشرط ألا يكون في ذلك تأخير لأداء الصلاة عن وقتها، فإن الواجب المسارعة واستباق الخير طالما دخل وقت الفريضة. كما أن المؤذنين الذين يقيمون في مدن وقرى تختلف عن المدن التي يرفع منها الأذان بالإذاعة والتلفاز، عليهم أن يراعوا فارق الوقت، ويتم ضبط ذلك في الصلوات الخمس.
فإن توحيد وقت الأذان من المهمات التي ينبغي أن يُحرص عليها، وفي ذلك إظهار لوحدة المسلمين، وهذا مقصد عظيم راعته الشريعة في تشريع أحكام كثيرة، وفي توحيد وقت الأذان تيسير على الناس لأداء الصلاة، فإن المساجد والمصليات إذا اتحد وقت الأذان وإقامة الصلاة فيها فإن هذا سيضبط حال كثير من المسلمين والمسلمات ليؤدوا الصلاة في وقتها بدلاً من التسويف الذي يقع فيه كثير من الناس بسبب تفاوت الأوقات التي يرفع فيها الأذان وتفاوت الأوقات التي تقام فيها الصلاة.. وبمثل القول في التفاوت في أداء صلاة الظهر يقال في وقت صلاة الجمعة.
وفي المقابل فإن صلاة المغرب في كثير من المساجد تقام بعد ثلاث أو أربع أو خمس دقائق من وقت الأذان، وأحياناً تقام بعد الانتهاء من الأذان مباشرة، وفي هذا مشقة واضحة على كثير من الناس، لذلك فإن صلاة المغرب من الصلوات التي يكثر فيها المسبوقون، فإن المناسب أن تقام صلاة المغرب بعد عشر دقائق من الأذان على الأقل، وحجة كثير من المتعجّلين لإقامة صلاة المغرب بعد دقيقتين أو ثلاث، أن المغرب وقته قصير!! وهذا الكلام يصدر من شخص لم يقرأ في باب مواقيت الصلاة ولم يعرف الهدي النبوي الكريم، فإن وقت صلاة المغرب يبدأ بغروب الشمس ويستمر حتى غياب الشفق الأحمر، وبعد ذلك يدخل وقت صلاة العشاء.. فليرفق كثير من المؤذنين والأئمة بالمصلين في وقت صلاة المغرب، وليعطوهم من الوقت ما يناسب استعدادهم لأداء الصلاة، ولا يعجلوا في إقامة صلاة المغرب على النحو الذي رأيته في كثير بل غالب المساجد التي صليت بها.
وأما وقت صلاة العشاء فإن بعض المؤذنين لا يلتزمون بوقت دخوله ويؤذنون قبل الوقت بعشر دقائق أحياناً، فإذا كان وقت الأذان لصلاة العشاء في هذه الأيام الساعة الثامنة والثلث فإن بعض المؤذنين يؤذن في الثامنة وعشر دقائق، ولا يخفى ما يترتّب على ذلك، فإن بعض النساء وذوي الحاجة ممن يصلون في البيوت فإنهم يصلون بعد سماع الأذان مباشرة، فيكونون قد صلوا قبل الوقت، وإن دخول الوقت من شروط صحة الصلاة!! ويبدو أن التقيد بالوقت في الأذان والإقامة لصلاة الفجر هو الوضع الأفضل في عامة المساجد، وفي هذا إقامة للحجة على من يخطئون في بعض الأوقات الأخرى، فإن بإمكان الجميع ضبط وقت دخول الوقت والأذان فيه.
والواجب على المؤذنين العناية بهذا الأمر، فإنهم على أمانة عظيمة، وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله: «الإمام ضامن والمؤذن مؤتمن»، وعلى الجهات ذات الاختصاص والعناية تمليك أوقات الصلوات لجميع المساجد والمصليات والتأكيد على المؤذنين، وقبل فترة نشر ببعض الصحف خبر رغبة الجهات المختصة في توحيد الأذان، فهي خطوة موفقة ومهمة وننتظر التنفيذ، فإن الأمر يتعلق بالركن الثاني من أركان الإسلام وهو عمود الدين «الصلاة».. جعلنا الله من مقيمي الصلاة.. كما يحب ويرضى.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        الامين بشيرحامد

        هذا نتاج طبيعى لعدم احترام الوقت المشهورين بيهو \مفروض الانسان يضبط وقته على وقت الآذان و ليس على وقت الاقامة\يعنى يكون متوضى جاهز قبل الآذان مش بعد يسمع الآذان حتى بعداك يقوم يتوضأ\عشان كده ينبغى تحديد وقت الاذان
        لكل المساجد و الالتزام به على ان يكون ان تكون هنالك عشرة دقائق بين الآذان و الاقامة \ده اذا كنت فعلا تحترم مواعيد الصلاة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *