زواج سوداناس

آباء وأبناء


شارك الموضوع :

ما أن وقعت عينا ابنتي على تقرير صحفي عن افتتاح عيادة طبية لعلاج أمراض العيون بالليزر في الدوحة بطريقة أكثر حداثة من طريقة «الليزك» التي ظلت شائعة لنحو ربع قرن، حتى اندفعت نحوي وهي تصيح: مبروك يا أبو الجعافر (شوفوا الأدب!).. أخيراً تستطيع التخلص من النظارات الطبية! ومدت لي الصحيفة وأثناء قراءتي للتقرير، قالت ما معناه في لهجة حزينة مفتعلة: خسارة لأنك لن تستطيع إجراء العملية اللازمة للتخلص من النظارة لأنّ النظارة توفر لك ستاراً تخفي وراءه عينيك، وسيصبح شكلك من دون نظارة بشعاً.
لو صدر هذا الكلام عن الشخصيات أو الأشياء التي لا أحبها: بشار الأسد أو نادية الجندي أو الكوسة أو بسام أبو شريف أو فاروق الفيشاوي أو المحشي. لو صدر عنهم لما آلمني، ولكن أن يكون مصدره ابنتي التي لا همّ لي سوى السعي لنيل رضاها وتفادي انتقاداتها، فقد أحسست بما أحس به يوليوس قيصر عندما رأى صديقه بروتس ضمن قاتليه:
Et tu, Brute? then fall Caesar. حتى أنت يا بروتس، من ثم فليسقط قيصر ميتا.
(هذا النص الذي جاء الجزء الأول منه باللغة اللاتينية، والجزء الثاني منه بالإنجليزية جاء في مسرحية جولياس سيزر – يوليوس قيصر – للكاتب والشاعر الإنجليزي الجهبذ وليم شكسبير، الذي قال ديكتاتور ليبيا الهالك مدمِّر الجزافي إن أصله عربي واسمه الاصلي «والي شيخ زبير»، وقياسا على ذلك فهولندا بلد نوبي – عربي، أسسها نوبي إلمامه باللغة العربية ضعيف، فلما احتج الألمان قائلين إنهم أحق بحكم هولندا ركب النوبي رأسه وقال بعربية مكسرة «هو لنا دا» أي هذا المكان لنا وشيئا فشيئا صارت «هو- لن- دا»، بنفس الطريقة التي زعم بها بعض العرب إن الأرنأوط عرب، غزوا ناحية في أوربا ليقيموا ملكا فيها، ولما فشلت محاولتهم، رفض بعضهم العودة إلى قواعدهم وقرروا البقاء في جنوب شرق أوربا قائلين: عار أن نعود، و«لبست» فيهم العبارة، وتم تحويرها بمرور الزمن إلى «أرنأوط»).
ولكن بيني وبينكم فإنّ معظم ما قالته عني ابنتي تلك صحيح! ولكنني أعيب عليها أنها لا تعرف اللف والدوران أو تزويق الكلام: بابا لماذا تلبس هذه الملابس المبهدلة؟.. تصرفك في هذا الأمر أو ذاك كان سخيفاً.. بابا انت شين.. وأحياناً تقول لي: شكلك «دشن» بكسر الدال والشين وتعني بالعامية السودانية «قبيح ومرعب بشكل لا يطاق».
تقول هذا عن الرجل الذي كان وارداً أن يتزوج بالأميرة ديانا.. الرجل الذي طلبت يده ممثلات أحلى ألف مرة من مونيكا لوينسكي التي جعلت بلبل كلينتون يفقد وقاره، ولكنني لا أكف عن التساؤل: هل هي قليلة أدب لأنها «تديني في المليان»؟.. وأجيب بلا تردد: حاشا وكلا.. هي بالتأكيد ذات نزعات إرهابية وتختلف عني سلوكياً في طفولتي.. حتى بعد تخرجي في الجامعة لم أكن استطيع أن أقول لأبي أن ما يفعله خطأ، برغم أنه كثيراً ما كان يخطئ.. حتى عندما منعني من دخول الجامعة وهو يصدر حكمه القاطع «بلا جامعة.. بلا كلام فارغ.. بقيت راجل ولازم تدبر أمورك وتاكل عيش بعرق جبينك» لم اعترض ولم أناقشه وحاولت التوفيق بين الدراسة والعمل، (علما بأنني عشت كطالب بعرق جبين الحكومة التي كانت تعطينا التعليم والمسكن والطعام).
كثيرون من أبناء جيلي دفعوا ثمن أخطاء آبائهم وعدم رغبتهم في الاعتراض على أي قرار يصدر منهم.. أبي لم يكن فظاً أو قاسياً ومع ذلك لم اتجرأ ولا مرة واحدة على كسر فرماناته.. وكثيراً ما دفعنا أنا وهو ثمن سكوتي على الخطأ!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *