زواج سوداناس

عبد الكريم عوض الخضر : منظمة رؤية لتأهيل المكفوفين . . نور في عتمة ظلام


شارك الموضوع :

. كثيراً ما تكون الحياة جميلة بوجود أشخاص معينين في حياتنا اليومية ، وكثيراً ما يرجع الأمل للقلوب المنتظرة لذلك الأمل المنشود والمطلوب ، وفي الاونة الأخيرة في البلاد ظلت منظمات المجتمع المدني في السودان تعتلي صدارات العمل الطوعي والخدمي بجانب الجمعيات الخيرية والمبادرات الاجتماعية ، والتي ساهمت بدور كبير في خدمة المجتمع دون كلل أو ملل ، وفي هذه المساحة سأتحدث عن واحدة من أهم المنظمات الطوعية بالبلاد ودورها الرائد في خدمة شريحة المكفوفين في السودان.
.هي منظمة رؤية لتأهيل المكفوفين لأنها تهتم بهذه الشريحة المهمة في المجتمع ، شريحة أناس فقدوا بصيرة النظر وعوضهم الله عنها ببصيرة القلب ، ففي معهد النور لتأهيل المكفوفين ببحري تتجلي كل صفات الأنسانية والجمال التي يتعامل بها أفراد المنظمة مع الطلاب وتوجيههم وحثهم علي الأجتهاد والمثابرة والخوف من الله ، ودورها التوعوي في سبيل تذليل صعاب المكفوفين بصورة مرضية ، فما يحتاجه المكفوف قلب مبصر ليري به الحياة بكل جوانبها ، فالحديث يطول عن تلك المنظومة الجميلة المرتبة في كل شئ حتى الحديث نفسه ، لذلك كان لابد لنا في هذه المساحة أن نشكر أسرة منظمة رؤية لتأهيل المكفوفين لاهتمامهم المنقطع النظير تجاه الطلاب ومعهد النور بصفة خاصة لأن من لايشكر الناس لا يشكر الله .
.وهم مقدمون على مشروع خيري ضخم في اعادة تأهيل وصيانة المعهد بصورة تليق بعظمة المكان وبصورة جميلة لينعكس الجمال في نفوس الطلاب وأسرهم لاسيما وأنهم مقبلون علي فترة أمتحانات نهائية ستحدد مصيرهم القادم ووجهتهم القادمة ، لذلك فانهم جديرون بالاحترام والتقدير وهم يبذلون قصارى جهدهم في خدمة المكفوفين وتوفير كافة المعينات اللازمة والتي تعينهم علي مواصلة مسيرة النجاح بكل ثقة وجمال وفن التعامل .
. كم هي الحياة صعبة لتلك الفئة المحتاجة للدعم الانساني المادي منه والمعنوي وكم هي الحياة مظلمة بمجرد فقدان البصر … فالنهار ليل عاتم عندهم والليل ليل عاتم عندهم .
بقلم : عبد الكريم عوض الخضر

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *