زواج سوداناس

هنادي الصديق : مؤشرات


شارك الموضوع :

*كل المؤشرات تفيد بأن الحل الوحيد الذي باتت تراه الحكومة لحل الأزمة الاقتصادية التي تفاقمت هو المضي قدماً في تحرير كل السلع، لتقف متفرجة (رافعة يدها) وتترك المواطن للتجار الموالون لها في مظنة منها أنها ستكسب مزيداً من الوقت لتجد (مخارجة)!!.
* هذه السياسات الجديدة (رفع اليد) أو (أقعدوا فراجا) تعتمد لحد كبير على (مغامرة) وهي التأرجح في أسعار بعض المواد الاستهلاكية في السوق العالمي وتراجعها، ولكن من يضمن للحكومة أن السوق العالمي سيسير وفقاً لمزاجها؟
* وفي خضم هذا الواقع بدأت شعبية النظام في الانخفاض نتيجة هذه القرارات التحريرية، فالبرلمان تراجع عن التصدي لقرار زيادة أسعار الغاز وفقد آخر فرصة له لإثبات العكس.
* وفي السياق ذاته وبقوة عين لا تخلو من (بجاحة) يتخذ الحزب الحاكم قرارات تخص المواطن من اجتماعات لهيئة قيادته ووزير المالية، ليبقى السؤال: أين بقية الأحزاب المشاركة في الحكومة من اتحادي بشتى ألوانه وأمة وحركة شعبية موالية وغيرها من أحزاب الزينة؟.
* وما حدث وسيحدث يؤكد ما ظللنا نردده دوماً بأن الجهاز التنفيذي ألغى دور البرلمان تماماً، لأنه وباختصار يعرف مثله مثل أصغر طفل في السودان، الكيفية التي جاء بها نواب هذا البرلمان.
* البرلمان وبكل أسف فرط في صلاحياته وسلطاته التشريعية والرقابية على الموازنة العامة، وعلى كل ما يتعلق بحقوقه كممثل للشعب وعن الشعب أمام الأجهزة التنفيذية، ورفضه لكل ما يلحق به من ضرر ومنع حدوثه.
* ولكن، طالما كل عضو بالبرلمان، (نائم) عن دائرته، لا يرفع صوته رافضاً، ولا يشاكس، ولا يناطح، ولا يرفض، فبالتأكيد أنه اكتفى بما يأخذه باطلاً من أموال طائلة من حر مال الشعب وهي ما يسمونها مخصصات من مرتبات وحوافز ونثريات وسفريات وسيارات، ولا ندري سبباً واحداً يجعلهم ينالون مليماً أحمراً وهم بهذا الضعف والهوان، ويتهاونون في حقوق الشعب أمام صلف وجبروت الجهات العليا.
* ليس الغلاء الضارب بأطنابه شمل غاز الطهي وحده فأسعار الأدوية المنقذة للحياة أيضاً ارتفعت، وأسعار كثير من السلع الاستهلاكية قفزت وباتت (عزيزة) على المواطن الذي غلبه شراء (الطماطم الحمرا) في فصل الشتاء.
* صحيح القوى المعارضة لم تقم بدورها في تعبئة المواطن واكتفت بالتصريحات التي لا تغني ولا تسمن من جوع، واعتبر المؤتمر الوطني أن ذلك في مصلحته لأن البديل غير جاهز وحاول الترسيخ لهذا المفهوم، لكن وعي الشعب بدأ ينضج نتيجة هذا الواقع المرزي الذي فرض عليه ضرورة التفكير في التغيير مهما كان الثمن.
* كل (التلونات) للحزب الحاكم ومحاولاته كسب أصدقاء جدد لم تدر عليه بأموال لسد (حفرة) الاقتصاد التي عمقها نتيجة الاستمرار في الحرب التي استنزفت كاهل المواطن ثم الفساد الذي استشرى وقضى على الأخضر واليابس فضلاً عن الترهل الكبير في الجهاز التنفيذي والذي يدفع (فاتورته) محمد أحمد المسكين.
* هذه المؤشرات تقول إن السكوت هذه المرة من قبل الشعب السوداني لن يكون من ذهب ولن يدوم طويلاً وأن الصبر ما عاد مجدياً وإن غداً لناظره قريب.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *