زواج سوداناس

شركات أجنبية تتوقف عن تصدير أدوية منقذة للحياة إلى السودان



شارك الموضوع :

أطلع الصندوق القومي للإمدادات الطبية، وفد مجلس اللوردات البريطاني، على توقف شركات أجنبية عن تصدير أدوية منقذة للحياة خوفا من تبعات الحصار الأمريكي، خاصة عدم قبول البنوك للتحويلات.
وسجل الوفد البريطاني زيارة إلى الصندوق قبل مغادرته البلاد خلال اليومين الماضيين.
وقال جمال خلف الله، مدير عام الصندوق، إنهم أطلعوا الوفد على تأثير الحصار الاقتصادي على البلاد في الوفرة الدوائية. وأوضح أن الوفد أكد على أن الزيارة تأتي بغرض تحسين العلاقات بين السودان وبريطانيا.

صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        الصقر

        رسالة للسيد الرئيس من وراء تدهور الوضع الصحي بالسودان
        لقد ظلت سمعة الأطباء السودانيين في كل دول العالم طيبة نظيفة وقد اشتهر عدد كبير منهم بالتميز الأكاديمي العلمي والأخلاقي خاصة في الدول العربية حتى أصبحوا يشار إليهم بالبنان . كما دعت الدولة في جميع خطاباتها إلى أهمية توطين العلاج بالداخل وإلى تطوير المستشفيات الحكومية وقامت وزارة الصحة الاتحادية قبل سنوات بعمل عطاءات بإسم توطين العلاج بالداخل وصرفت عليها ملايين الدولارات آنذاك . فماذا حدث بعد هذا وما الذى تغير رغم أن سيادتكم قريبا عند افتتاح مستشفى رويال كير الخاص قلتم أنه لا داعي للسفر بعد اليوم للعلاج بالخارج ، ونتفاجا يوميا في الصحف اليومية بأخبار مدهشة عن اغلاق عدد من مستشفيات القطاع الخاص بالخرطوم منها ما هو بشارع الستين و ما هو بوسط الخرطوم وما هو بشارع مستشفى الخرطوم وما هو بحي العمارات وما هو بالشهداء امدرمان منها العريق القديم الذي عمل به عدد كبير من كبار اختصاصي البلاد الذين لا يزال بعضهم موجود بالبلاد وهاجر البعض الآخر هاربا من مثل هذه العوائق . وانا أسأل إذا كانت سياسة الدولة إغلاق مستشفى الخرطوم التعليمي العريق وتحويل الخدمات الطبية إلى أطراف الولاية وأصبحت لا توجد خدمات طبية بالوسط و الآن وسابقا أغلق هذا الكم الهائل من المستشفيات الخاصة الموجودة بالوسط فإلى أين يذهب المريض في وسط الخرطوم وهل المستشفيات الخاصة الموجودة بالوسط والتي لم تغلق من قبل الجهات المعنية بمعنى آخر أنه لا توجد بها مخالفات تستدعي إغلاقها سوف تستوعب هذا العدد الضخم من المرضى.كيف يمكن تطبيق سياسة توطين العلاج بالداخل وجذب الاستثمارات الأجنبية و المستثمرون الأجانب يرون أن المستشفيات العريقة الخاصة تغلق فى خمسه دقائق فقط و يشهر بها في الاعلام وأصحابها من رجال الأعمال السودانيين ويعمل بها أميز الأطباء وبعضهم شركاء فيها بالمال و الجهد معا. أتساءل سيدي الرئيس
        1_ هل درس السادة بوزارة الصحة نسبة تردد المرضى على هذه المستشفيات قبل اتخاذ القرار المناسب.
        2_ هل درسوا حجم صدى هذا الخبر على المستثمر الأجنبي .
        3_ هل علموا مدى تأثير هذه القرارات على نفوس المرضى وعدم ثقتهم بعد اليوم في العلاج بالداخل .
        4_ هل فكروا في حال المرضى المنتظرين والمهيئين لإجراء عمليات بهذه المستشفيات وأين يذهبوا يسافرون إلى الخارج ام ينتظرون أسبوعين وهل صحتهم تحتمل أحد الخياران .
        5_ هل تنبهوا إلى سمعة الطبيب السوداني خارجيا خاصة وأن الصحف أصبحت تنشر على صفحات الانترنت يقرأها العالم كله من حولنا.
        6_ هل فكروا في أثر هذا الخبر على زملائهم بالخارج . وهل سيفرح أسر الجرحى في اليمن و سوريا إذا علموا بأن مصابيهم يتم علاجهم بالسودان .
        سيدي الرئيس أن سياستكم الرصينة هناك من يعمل ضدها وهم للأسف من المنوط بهم تطبيقها وهؤلاء هم الجانب الحقيقي للمعارضة و لا تقل معارضتهم من الذين يجلسون بالخارج و يسيون لكم ولا من الذين يحملون السلاح ضد جيشنا الباسل وهم كذلك السبب فى هجرة عدد كبير من رجال الأعمال السودانيين إلى الخارج باموالهم التي كانت أولى بها بلادهم ولكنهم وجدوا في الخارج وضوح القوانين و العدالة الناجزه وتقديم المصالح العامة على المصالح الخاصة ما هو اجذب لاستثماراتهم .
        أخيرا ارجوا ان لا يمر هذا الحدث بسهولة ويجب مراجعة القوانين و محاسبة المذنبين وارساخ العدل الذي هو أساس الملك وحتى تنعم الأجيال القادمة بالصحة و الأمان واختم بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لقد أدرك الناس من كلام النبوة الأولى إذا لم تستحي فاصنع ما شئت أو كما قال عليه الصلاة والسلام .
        الشيخ حمادة العجلي

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *