زواج سوداناس

خالد عز الدين : ديون المريخ .. هواري والدرديري وتاكس !



شارك الموضوع :

كنت اود ان اكتب عن الهجوم الذي وجده عضو مجلس المريخ الطاهر هواري لمجرد ان المجلس طلب معرفة تفاصيل ديون وكالة تاكس على المريخ ! كنت اود ان اعلق علي مديونية وكالة تاكس واستحواذها علي كل دولارات الاتحاد الافريقي ويورو الفيفا ولكنني وجدت من كتب بصورة افضل مني في هذا الامر وبمعلومات لا املكها عن تحرك مجلس المريخ الذي ذهب لوكالة تاكس ولم يجد مستندات لتفاصيل محددة لهذه الديون .. الكاتب اسمه محمود الدرديري وعنوان عموده حائط صد .. أستأذنه في اعادة نشر عموده لانه عمود يستحق القراءة من ناحية وحتى يقتنع من يعتقدون اننا نسعى وراء ادانة اسامة عطا المنان او الاتحاد لاسباب شخصية.. نحن نتحدث عن ظاهرة اجبرت الجميع على الكتابة عنها .. وهذه مناسبة لنطالب كلنا بضرورة معرفة كل تفاصيل التذاكر التي خرجت من وكالة تاكس للاتحاد السوداني .. انا اتحدى بأن وكالة تاكس لن تنشر اي معلومات حول هذه التذاكر .. واؤكد لكم وعبر المعلومات البسيطة المتوفرة لدى بأن تاكس لو قامت بنشر المعلومات كاملة عن تذاكر السفر فان هذا الامر سيحدث ما يشبه الزلزال في الوسط الرياضي .. اللهم بشرنا بزلزال في الوسط الرياضي اللهم امين !!

نترككم مع عمود الدرديري مع الدروس والعبر المستفادة عسى ان نجد لجنة اخلاق وقيم تقدم لنا هؤلاء للمحاكمة ..

حائط صد .. ﺍﻣﻮﺍﻝ ﺍﻟﻜﺎﻑ ﻭﻣﺪﻳﻮﻧﻴﺔ ﺗﺎﻛﺲ ..
*ﻗﺎﻣﺖ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﻟﻢ ﺗﻘﻌﺪ ﺑﺴﺒﺐ ﺗﺤﺮﻛﺎﺕ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺘﺴﻴﻴﺮ ﺍﻟﻤﺮﻳﺨﻴﺔ ﻭﻣﻄﺎﻟﺒﺘﻬﺎ ﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ﺗﺎﻛﺲ ﻟﻠﺴﻔﺮ ﻭﺍﻟﺴﻴﺎﺣﻪ ﻟﻤﺎﻟﻜﻬﺎ ﺍﺳﺎﻣﺔ ﻋﻄﺎ ﺍﻟﻤﻨﺎﻥ ﺑﻜﺸﻒ ﺣﺴﺎﺏ ﻋﻦ ﻣﺪﻳﻮﻧﻴﺔ ﻧﺎﺩي ﺍﻟﻤﺮﻳﺦ ﺑﻄﺮﻑ ﺍﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﺍﺟﻞ ﻋﻤﻞ ﺗﺴﻮﻳﺔ ﻭﻣﻌﺮﻓﺔ ﺑﻘﻴﺔ ﺍﻟﻤﺒﻠﻎ ﺍﻟﺬي ﺣﺼﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺰﻋﻴﻢ ﻣﻦ ﺍﻹﺗﺤﺎﺩ ﺍﻻﻓﺮﻳﻘﻰ ﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ

*ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﺒﺪﺍﻳﺔ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ( 3 ﻣﺮﺍﺳﻼﺕ) بعثها ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻤﺮﻳﺦ ﻟﻺﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ ﻣﻦ ﺍﺟﻞ ﺗﻮﺿﻴﺢ ﻣﻮﻗﻒ ﺍﻟﻤﺮﻳﺦ ﻛﺎﻣﻼَ ﻣﻦ ﺍﻣﻮﺍﻝ ﺍﻟﻜﺎﻑ . ﻭﻟﻢ ﻳﺎﺗﻰ ﺍﻯ ﺭﺩ ﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﺘﺴﻴﻴﺮ ﺣﻮﻝ ﻫﺬﺍ ﺍﻻﻣﺮ

*ﻓﻜﺎﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﻰ ﺍﻥ ﺗﺎﺧﺬ ﺍﻟﺘﺤﺮﻛﺎﺕ ﻣﻨﺤﻰ ﺍﺧﺮ . ﻓﺘﻤﺖ ﻣﺨﺎﻃﺒﺔ ﺍﻹﺗﺤﺎﺩ ﺍﻻﻓﺮﻳﻘﻰ ﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ ﻭﺇﺳﺘﻔﺴﺎﺭﻩ ﻋﻦ ﺍﻣﻮﺍﻝ ﺍﻟﻤﺮﻳﺦ ﻭﻣﺴﺘﺤﻘﺎﺗﻪ ﻋﻦ ﻣﺸﺎﺭﻛﺘﻪ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ ﻓﻰ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺩﻭﺭﻯ ﺍﺑﻄﺎﻝ ﺍﻓﺮﻳﻘﻴﺎ

*ﻓﺠﺎﺀ ﺭﺩ ﺍﻹﺗﺤﺎﺩ ﺍﻻﻓﺮﻳﻘﻰ ﺑﺈﺳﺘﻼﻡ ﺍﺧﺮ ﺩﻓﻌﻪ ﻣﻦ ﺍﻣﻮﺍﻝ ﺍﻟﻤﺮﻳﺦ ﺑﺘﺎﺭﻳﺦ ( 27/12/2015 ) ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﺎﻟﻚ ﻭﻛﺎﻟﺔ ﺗﺎﻛﺲ ﻟﻠﺴﻔﺮ ﻭﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﺃﺳﺎﻣﺔ ﻋﻄﺎ ﺍﻟﻤﻨﺎﻥ ﺍﻟﺬﻯ ﻳﺤﻤﻞ ( ﺗﻔﻮﻳﻀﺎً ) ﻣﻦ ﻧﺎﺩﻯ ﺍﻟﻤﺮﻳﺦ ﻳﺨﻮﻝ ﻟﻪ ﺇﺳﺘﻼﻡ ﺍﻣﻮﺍﻝ ﺍﻟﻤﺮﻳﺦ ﺑﻄﺮﻑ ﺍﻹﺗﺤﺎﺩ ﺍﻻﻓﺮﻳﻘﻰ

*ﺑﻌﺪ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺮﺩ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻫﻨﺎﻟﻚ ﻣﺠﺎﻝ ﺳﻮﻯ ﺍﻟﺠﻠﻮﺱ ﻣﻊ ﺍﻟﺴﻴﺪ ﺍﺳﺎﻣﺔ ﻋﻄﺎ ﺍﻟﻤﻨﺎﻥ ﻟﺘﻮﺿﻴﺢ ﺑﻨﻮﺩ ﺻﺮﻑ ﻫﺬﻩ ﺍﻻﻣﻮﺍﻝ ﺍﻟﺘﻰ ﺇﺳﺘﻠﻤﻬﺎ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﻧﺎﺩﻯ ﺍﻟﻤﺮﻳﺦ

*ﻭﺗﻢ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻟﺠﻨﺔ ( ﺭﺑﺎﻋﻴﺔ ) ﺑﻘﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ ﻋﺎﻣﺮ ﻭﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﻣﺪﻧﻰ ﺍﻟﺤﺎﺭﺙ ﻭﺍﻟﻜﺎﺑﺘﻦ ﺍﻟﻄﺎﻫﺮ ﻫﻮﺍﺭﻯ ﻭﺍﻟﺴﻴﺪﺍﻟﺼﺎﺩﻕ ﺣﺎﺝ ﻋﻠﻰ ﻣﻦ ﺍﺟﻞ ﺍﻟﺠﻠﻮﺱ ﻣﻊ ﺍﺳﺎﻣﺔ ﻋﻄﺎ ﺍﻟﻤﻨﺎﻥ ﻭﺍﻟﻤﺴﺌﻮﻟﻴﻦ ﻋﻦ ﻭﻛﺎﻟﺔ ﺗﺎﻛﺲ ﻟﻠﺴﻔﺮ ﻭﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ

*ﻭﻗﺘﻬﺎ ﻛﺎﻥ ﺍﻣﻴﻦ ﻣﺎﻝ ﺍﻹﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ ﻭﻣﺎﻟﻚ ﻭﻛﺎﻟﺔ ﺗﺎﻛﺲ ﻟﻠﺴﻔﺮ ﻭﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﻳﺘﻮﺍﺟﺪ ﺑﺮﻭﺍﻧﺪﺍ ﻣﺘﺎﺑﻌﺎً ﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺍﻣﻢ ﺍﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻟﻠﻤﺤﻠﻴﻴﻦ . ﻓﻮﺟﻪ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﺮﺑﺎﻋﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﺟﻞ ﺍﻟﺠﻠﻮﺱ ﻣﻊ ﻣﺪﻳﺮ ﺍﻟﻮﻛﺎﻟﺔ

*ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﺗﻢ ﺍﻟﺠﻠﻮﺱ ﻣﻊ ﻣﺪﻳﺮ ﺍﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﺬﻯ ﺗﺤﺪﺙ ﻋﻦ ( ﻣﺪﻳﻮﻧﻴﺔ ﺷﻔﻬﻴﻪ ) ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ ﺍﻟﻤﻠﻴﺎﺭ ﺟﻨﻴﻪ . ﺩﻭﻥ ﺍﻯ ﻣﺴﺘﻨﺪﺍﺕ ﺭﺳﻤﻴﺔ . ﻭﺑﻌﺪ ﻣﻄﺎﻟﺒﺘﻪ ( ﺑﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﻣﻜﺘﻮﺑﻪ ) ﻋﻦ ﺍﻟﻤﺪﻳﻮﻧﻴﺔ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺘﻬﺮﺏ ﺣﺎﺿﺮﺍً ﻭﺣﺘﻰ ﺍﻻﻥ ﻟﻢ ﺗﺴﺘﻠﻢ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺘﺴﻴﻴﺮ ﻣﺎﻳُﻔﻴﺪ ﺑﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺪﻳﻮﻧﻴﻪ

*ﻻ ﺍﺩﺭي ﺑﻜﻞ ﺍﻣﺎﻧﻪ ﻛﻴﻒ ﻭﺻﻠﺖ ﻣﺪﻳﻮﻧﻴﺔ ﻭﻛﺎﻟﺔ ﺗﺎﻛﺲ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻻﺭﻗﺎﻡ ﺍﻟﻔﻠﻜﻴﺔ . ﻭﻫﻞ ﻛﺎﻧﺖ ﻛﻞ ﺳﻔﺮﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺮﻳﺦ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﺎﺿﻰ ﺗﺎﺗﻰ ( ﺑﺎﻟﺪﻳﻦ ) ﺍﻡ ﻣﺎﺫﺍ؟

*ﻭﻛﻴﻒ ﻳﺘﻢ ﺗﻔﻮﻳﺾ ﺍﺳﺎﻣﻪ ﻋﻄﺎ ﺍﻟﻤﻨﺎﻥ ﻹﺳﺘﻼﻡ ﺍﻣﻮﺍﻝ ﺍﻟﻤﺮﻳﺦ ﺑﻄﺮﻑ ﺍﻟﻜﺎﻑ . ﻭﻫﻨﺎﻟﻚ ﺍﻣﻴﻦ ﻣﺎﻝ ﻭﻣﺤﺎﺳﺐ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻔﺘﺮﺽ ﺍﻥ ﻳﺘﻮﻟﻮﺍ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻬﻤﻪ؟

*ﻟﻴﺲ ﻋﻴﺒﺎ ﺍﻥ ﺗﺴﻌﻰ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺘﺴﻴﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﺟﻞ ﻣﻌﺮﻓﻪ ﺍﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﺍﻟﺘﻰ ﺻﺮﻓﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﺩﻭﻻﺭﺍﺕ ﺍﻟﻜﺎﻑ . ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﻌﻴﺐ ﻛﻞ ﺍﻟﻌﻴﺐ ﻓﻰ ﺍﻻﻭﺻﻴﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺮﻳﺦ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺘﻘﺪﻭﻥ ﺍﻥ ﻣﺠﺮﺩ ﺍﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﻓﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺨﻄﻮﺓ ﻳﻌﺘﺒﺮ ﺟﺮﻡ ﻛﺒﻴﺮ ﻳﺴﺘﻮﺟﺐ ﺍﻟﻌﻘﺎﺏ

*ﻣﻦ ﺣﻖ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﺍﻟﻤﺮﻳﺦ ﺍﻥ ﻳﻌﻠﻢ ﺑﻜﻞ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺍﻟﻨﺎﺩﻯ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﻪ ﻭﺍﻹﺩﺍﺭﻳﺔ . ﻓﺎﻟﻤﺮﻳﺦ ﻟﻴﺲ ﻣﻠﻜﺎ ﻟﺸﺨﺺ ﺑﻌﻴﻨﻪ . ﺑﻞ ﻫﻮ ﻣﻠﻚ ﻟﻜﻞ ﺍﻟﻌﺸﺎﻕ ﺍﻟﻤﻨﺘﺸﺮﻳﻦ ﻓﻰ ﺑﻘﺎﻉ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻮﻃﻦ

*ﻟﻴﺲ ﻋﻴﺒﺎ ﺍﻥ ﻳﺘﻢ ﺳﺪﺍﺩ ﻣﺪﻳﻮﻧﻴﺎﺕ ﺍﻟﻨﺎﺩﻯ ﻣﻦ ﺍﻣﻮﺍﻝ ﺍﻟﻜﺎﻑ ﻭﻓﻰ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺍﻟﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺪﻳﻮﻧﻴﺎﺕ ﻣﻄﻠﻮﺏ ﻣﻦ ﺑﺎﺏ ﺍﻟﺤﺮﺹ ﻋﻠﻰ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻟﻨﺎﺩﻯ

*ﻣﺎﺷﻬﺪﻧﺎﻩ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﺍﻟﻤﺎﺿية ﻣﻦ ( ﻫﻴﺎﺝ ﻭﻏﻀﺐ ) ﻋﻠﻰ ﺧﻄﻮﺓ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺘﺴﻴﻴﺮ ﺑﺸﺎﻥ ﺍﻟﺪﻳﻮﻥ . ﻳﺆﻛﺪ ﺍﻧﻨﺎ ﻧﻌﻴﺶ ﻓﻰ ﻣﺤﻨﻪ ﺣﻘﻴﻘﻴﻪ . ﻻﻥ ﻫﻨﺎﻟﻚ ﻣﻦ ﻳﻌﺘﻘﺪ ﺍﻥ ﺍﻟﺒﺤﺚ ﻭﺭﺍﺀ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺍﻟﺪﻳﻮﻥ ﻳﻌﻴﺐ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﻭﻳﻀﻌﻪ ﻓﻰ ﻣﻮﻗﻒ ﺻﻌﺐ ﻣﻊ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ

*ﻭﻫﻮ ﺗﻔﻜﻴﺮ ﻏﺮﻳﺐ ﻣﻦ ﺷﺨﺼﻴﺎﺕ ﺗﻬﺘﻢ ﺑﺎﻻﻓﺮﺍﺩ ﻭﻣﺎﻳﻤﻜﻦ ﺍﻥ ﻳﺼﺪﺭ ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﻢ . ﻭﻟﺘﺬﻫﺐ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﺍﻟﻜﻴﺎﻥ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺠﺤﻴﻢ

*ﻗﺪ ﻧﺠﺪ ﺍﻟﻌﺬﺭ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﻓﻰ ﺗﺮﺍﻛﻢ ﺍﻟﻤﺪﻳﻮﻧﻴﺎﺕ ﺑﺴﺒﺐ ﻏﻴﺎﺏ ﺍﻟﻤﻮﺍﺭﺩ ﻭﻣﺼﺎﺩﺭ ﺍﻟﺪﻋﻢ . ﻟﻜﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻻﻣﺮ ﻻﻳﺒﺮﺭ ﻏﻴﺎﺏ ﺍﻟﺸﻔﺎﻓﻴﻪ ﺑﺎي ﺣﺎﻝ ﻣﻦ ﺍﻻﺣﻮﺍﻝ

*ﺍﻣﻮﺍﻝ ﺍﻟﻜﺎﻑ ﻣﻠﻚ ﻋﺎﻡ ﻟﻨﺎﺩﻯ ﺍﻟﻤﺮﻳﺦ . ﻭﺍﻟﻤﺪﻳﻮنيات ﺳﺘﻈﻞ ﻓﻰ ﻋﻨﻖ ﻛﻞ ﻣﺮﻳﺨﺎﺑﻰ ﺣﺘﻰ ﺗﺨﺘﻔﻰ . ﻟﺬﻟﻚ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﺗﻮﺿﻴﺢ ﺗﻔﺎﺻﻴﻠﻬﺎ ﺑﻜﻞ ﺩقة . ﻭﺑﻌﻴﺪﺍ ﻋﻦ ﺍي ﺣﺴﺎﺑﺎﺕ شخصية .

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *