زواج سوداناس

مبارك الفاضل: علاقاتي بأجهزة المخابرات الخارجية أمر طبيعي



شارك الموضوع :

أقر السياسي السوداني البارز مبارك الفاضل المهدي، بأن لديه علاقات واتصالات مع بعض أجهزة الاستخبارات الإقليمية والدولية، وعدها أمرا طبيعيا لجهة أن ملفات المعارضين في دول العالم الثالث تكون بيد أجهزة الاستخبارات.

وأوضح الفاضل لدى حديثه في برنامج “فوق العادة” بقناة الشروق أن دول العالم الأول تتعامل مع المعارضين عبر الدبلوماسيين، على عكس دول العالم الثالث.

وقال: “كان لزاما علينا التعامل معها، لأن طبيعة هذه الدول وتركيبتها تجعل من الاستخبارات اطارا للتعامل مع القضايا المتعلقة بالمعارضات”.

وكشف الفاضل عن عدم رضا النائب الأول للرئيس السابق علي عثمان محمد طه عن الاتفاق الذي أبرمه حزبه السابق “حزب الامة الإصلاح والتجديد” وقاد لمشاركتهم في الحكومة، وزاد : “السبب اننا أبرمنا اتفاقنا مع الرئيس عمر البشير وناس علي عثمان لم يكونوا راضين لمشاركتنا في السلطة ولذلك حفروا لينا”.

إلى ذلك استبعد مبارك الفاضل وراثة مريم الصادق المهدي لرئاسة حزب الأمة القومي في ظل الوضع التقليدي في السودان إلا انه اشار الى ان المجال مفتوح امام الأبناء الذين لهم فرص أكبر.

وعزا الشعور بتخوف الصادق المهدي من أن يرث الحزب جاء نتيجة احساس تولد لديه نتيجة لما حدث لحسن الترابي من (أولاده).

وأوضح أن المنهج الذي يدار به حزب الأمة جعل السيطرة الشخصية على الحزب هي الأساس وبات الحزب يدور في فلك رئيسة والمؤسسات ليست لديها شخصية اعتبارية حاكمة لقياداته، قائلا :”لم يعد هاجس الصادق هو التوريث ولكن هاجسه الاطاحة به”.

ورفض مبارك الربط بين ضعف علاقته بكيان الانصار وما يمكن أن يسببه له من ضعف على مستوى الحز، وتابع: “العلاقة بهذا الكيان ليست بالضرورة ان تكون بذات المراسم الدينية هي اخذت شكل نضال مسلح ومشاركة في معسكرات وزمالة وخدمات، وفي رأيي هذا أفيد من العلاقات الأخرى التي تقوم فقط على الجانب الديني”.

وأكد الفاضل تعرضه لخسائر كبيرة في مشاريعه وأمواله في جنوب السودان نتيجة للحرب التي اندلعت هناك وقال إنه لم يكن يتوقع “أن يحدث ذلك الانفجار بين الشركاء”.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        جركانه

        شئ متوقع و معروف لكل سوداني تعامل ٱل المهدي مع الاستخبارات الخارجية و ابن عمك عنك عامل معارض و اولاده شغالين في الحكومه معقووووووولة كده ؟ الظهدي قال ،،،،

        الرد
      2. 2
        ود بلد

        لو في عدل ومافي محسوبيه وفي نشامه ورجاله في البلد دي ، واذا رئيس جهاز امن .. او وزير داخلية .. او رئيس سوداني اخو شمه كان بي كلامك دا يتهموك بالتخابر

        لكين امرح ساكت .. انت خايب واصحاب المناصب الفوق ديل اخيب منك

        الرد
      3. 3
        ود إدريس

        إن أنسى لا أنسى هذا (الرجل) في أحد محطات التلفزة ، وبعد ضرب مصنع الشفاء
        يقول بمليء فيه ، نعم عندي معلومات مؤكدة بأن المصنيع يتم فيه تصنيع اسلحه كيماوية ..
        وحصل ما حصل ..
        وبعدها .. وعندما تم توجيه السؤال له .. لماذا هـذا ؟ قال بأنك في المعارضة تعمل أي شي ..
        ( حتى لو كان على حساب الوطن المسكين ) يعني مبدأ أصلاً مافي .
        ولا أنسى أيضاً صوت تلك المرأة في أحد المداخلات على قناة سودانية وهي تقول لهذا (الرجل) ..
        إن كل ذرة من تراب السودان تلعنك ..
        وبعدها يأتي هذا (الرجل) ويجلس بالقصر الجمهوري .. ويحتل منصب مساعد للرئيس لي شنو كده ما عارف ..
        وبعدها يخرج ويســب .. ثم يعود ويهادن ..

        هذا بلد من أعجب البلدان على وجه الأرض ..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *