زواج سوداناس

أتمنى أن “تتعافى” نفوس أهل الوسط الفني



شارك الموضوع :

الفنان الشعبي القلع عبد الحفيظ مشوار حافل بالعطاء قدم العديد من الأعمال التي قوبلت بالاعجاب من قبل جماهيره التي احبته فيما تم ظل القلع يقابل الانتقادات التي تواجه له من قبل بعض الاقلام بصدر رحب اذ عرف عنه طيبة قلبه وحسن معشره، اضافة الي انه ظل بعيدا عن الخلافات والمهاترات بين زملائه الفنانين، وضعت امام القلع حزمة من الأسئلة والاتهامات اجاب عنها بكل رحابة صدر فالي مضابط الحوار:
القلع عبد الحفيظ الاتهامات تؤكد الا جديد يذكر لديك وانك مقل في تقديم اعمال غنائية تليق ومشوارك الفني ؟
امتلك ما ييقارب الخمس وعشرين عملا او اكثر للدرجة التي كنت اقرا فيها من الورقة في كثير من المحافل التي شاركت بها نسبة لان حفظ اغلبها استعصى علي لكثرة ما املك من اغنيات.
اذا أين تكمن المشكلة ؟ ولماذا فشلت في ايصال اعمالك للآخرين ؟
كل ما في الامر انني كثير السفر والترحال فعدم استقراري بالعاصمة سبب مباشر في ايصال اعمالي بالصورة المطلوبة.
مع كثرة القنوات الا انها تتجاهل وجودك ولا تسعى لاستضافتك حتى في المواسم برأيك ما هو السبب ؟
بعض القنوات لا تلتزم بالحقوق المادية للفرقة الموسيقية وانا المقل في التعامل معها لان الماديات صارت عقبة بيننا.
عبد العزيز القلع اقل ما يقال عنه (الحوار الغلب شيخو) ماذا انت قائل ؟
سعيد جدا بنجاح ابني لانه من نجاحي وفخر لي بكل تأكيد ولو هو اصبح الحوار الغلب شيخو (يبقى زيتنا في بيتنا).
القلع عبد الحفيظ فنان لايحظى بقاعدة جماهيرية كحال كل الفنانين، ما تعليقك ؟
على العكس تماما انا امتلك من الاعمال ما جعل لي ارضية ارتكز عليها خلقت على اساسها قاعدة جماهيرية عريضة، وهي دليل على نجاح اعمالي اذ انها اصبحت موجودة على حناجر الشباب الذين صاروا مفتونين بها ومن بينها اغنية (عناقيد العنب) (عشقت الكلمة يا اسمر).
آخيراً ؟
كلمتي الآخيرة لكل الزملاء بالوسط الفني اتمنى ان تتعافى نفوسهم وان يتعافى المجتمع الفني مما يحدث به الان حتى نقدم ما يرقى بذوق المستمع وان نبعد عن المهاترات والقيل والقال.

تفاؤل العامري
صحيفة السوداني

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        جركانه

        يا قلع يكفي ما قدمته في الرياض من الضحالة و الامبالاة و الاستهتار باسم الفن و سلام علي فتحي و عبدو ، فهذا زمانك يا مهازل فامرحي

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *