زواج سوداناس

قرار بزيادة الرسوم الولائية على السلع المنتجة محلياً



شارك الموضوع :

كشف مسؤولو الغرفة التجارية بولاية الخرطوم عن زيادة الرسوم الولائية على السلع المنتجة محلياً، وكشف رئيس الغرفة التجارية بولاية الخرطوم حسن عيسى عن وضع رسوم ولائية على كافة المنتجات المصنعة بالولاية لصالح حكومة الولاية مؤكدا تأثير القرار على اصحاب المصانع الي جانب احجام العديد من التجار من شراء تلك البضائع بسبب ارتفاع اسعارها وقال ان الزيادات تضمنت وضع رسوم على كافة السلع المنتجة محلياً منها رسوم على طن الحديد بقيمة 150 جنيها و500 جنيه على كرتوبة السجائر الي جانب 2 جنيه على كرتونة الصابون و5قروش على كيلو صابون البدرة مؤكدا وضع رسوم على جميع السلع الغذائية، مشيرا لثبات اسعار السلع الاستهلاكية وعدم وجود قوة شرائية مطالبا بتنظيم التجارة بين دولتي السودان وجنوب السودان بوضع ضمانات من البنوك ليكون العائد مجزيا للدولة.
واكد رئيس لجنة السياسات الاستراتيجية باتحاد اصحاب العمل سمير قاسم على ان القرار شمل جميع السلع المصنعة محلياً باضافة رسوم معتبرا زيادة الرسوم نكوصا عن قانون الاستثمار والذي لم يتضمن اية زيادات في الرسوم او العوائد على انتاج السلع المحلية مؤكدا تأثير الرسوم الاضافية التي فرضتها ولاية الخرطوم على اسعار السلع وارهاقها للمواطنين فضلا عن اعطاء افضليه للمنتجات المستوردة وبالتالي توقف المصانع المحلية وتشريد العمالة وانتشار البطالة بسبب ارتفاع الأسعار وعدم المنافسة على الإنتاج المحلي.

صحيفة السوداني

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        محمد ادريس

        عندما يكون للغباء عنوان فهو حكومة السودان حكومة بدل تشجع الصناعة المحلية تزيد عليها الأعباء عشان ما تبقى من مصانع داخلية تقفل وتزيد فاتورة الاستيراد غباء غباء

        الرد
      2. 2
        فيصل عزالدين محمد

        فعلا من أين أتى هؤلاء ؟؟ وأضيف لها:
        أنه الصحيح أن تكون العبارة ” من أين أتى هؤلاء الأغبياء؟؟؟”
        هذا تخبط وسوء تخطيط وكل من هب ودب يريد أن يلغف دون معرفة أثر مثل هذه العشوائيات التي يطلقها السفهاء ممن لا يدركون أن مجرد اطلاق مثل هذه العبارات يمكنه رفع الاسعار في السوق
        أين رئيس الجمهورية من ذلك؟؟؟ ألا يقرأ الصحف ألا يملك من يبلغه بأقوال هؤلاء السفهاء من فاقدي المسئولية ؟ وكيف يتم تعيينهم في مثل هذه المناصب ؟؟ حسبنا الله ونعم الوكيل

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *