زواج سوداناس

الشيوعي بالنيل الأبيض ينتقد ترحيل بائعي الخضار والرصيد من السوق الشعبي



شارك الموضوع :

كشف الحزب الشيوعي السوداني بجنوب النيل الأبيض عن إغلاق عدد من المخابز أبوابها في حاضرة الولاية ربك وكوستي والجزيرة أبا والدويم وكنانة، بسبب ارتفاع أسعار الغاز وتقليص حصص الدقيق.
وأوضح الحزب في بيان أصدره أمس، تلقت (الجريدة) نسخة منه، أن إغلاق تلك المخابز أثر على الالتزام بأجور العمال والإيجارات، وذكر البيان أن وقوف المواطنين لساعات طويلة أمام المخابز أصبح مشهداً يتكرر يومياً، للحصول على الخبز الذي انخفضت أوزانه وارتفعت أسعاره لتصل رغيفتين مقابل الجنيه.
وحمل الحزب النظام الحاكم مسؤولية ما وصفه بتدمير الإنتاج الاقتصادي وارتفاع معدلات البطالة واتساع دائرة الفقر بجانب التردي في قطاعي الصحة والتعليم بالولاية، ورأى أن خيار الانتفاضة هو السبيل الوحيد للخروج من تلك الأزمات.
ووجه البيان انتقادات لإجراءات نفذتها المحلية بمدينة كوستي لإزالة أكشاك التجار وترابيز بائعي الخضار وتحويل الرصيد في السوق الشعبي، وبينهم معاشيين وكبار سن وترحيلهم إلى مناطق طرفية.
وفي السياق يقيم الحزب الشيوعي السوداني بمركزه العام بالخرطوم 2 مساء بعد غدٍ السبت ندوة سياسية حول الراهن الاقتصادي والسدود.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *