زواج سوداناس

التداوي بالأنغام



شارك الموضوع :

(1)
* يظل الفنان المرهف محمد ميرغني يمثل واحدةً من أعذب النغمات الندية التي صافحت الأذن السودانية، ويبقى تاريخ الفن ببلادي واحداً منقوصاً لا يكتمل إلا بذكر مشواره الغنائي الحافل بمجموعة من الروائع الفنية والتحف الإبداعية التي جمّلت المكتبة الغنائية.. شق طريقه بعزيمة فولاذية، وإصرار لا يعرف الاستكانة في زمن كان من الصعب فيه أن تُصنف ضمن قائمة (المستمعين المرهفين) ناهيك عن النجاح في حجز مقعد وثير في الصف الأول لنوابغ الفنانين..!!
* لا يمكن لأحد أن يتساءل عن إبداع (ابنعوف)، فهو صاحب (بصمة)، وأغنياته راسخة بالأذهان ومتحكرة بالوجدان، ومن يعرف محمد ميرغني الفنان بكل ما أوتي من تميز ويظن أنه يعرف هذا الرجل جيّداً، فهو باعتقاده الخاطئ هذا يظلم نفسه قبل أن يظلم محمد ميرغني، فإن كان إبداعه يشار إليه ببنان الاحترام، فإن طيبته وحسن معشره وكريم خصاله و(بياض قلبه وصفاء نيته) أكثر ما يميز محمد ميرغني الإنسان.. نعم، هو (حقاني) وقد ينفعل أحياناً، وبإمكانه أن يقول (للأعور أعور في الجرايد)، ولكنه لا يُضمر حقداً لأحد ولا يعرف الحسد طريقاً إلى قلبه، وصراحته (المزعجة) قد تتسبب في فقدانه لبعض الذين لا يعرفونه عن كثب، أما أولئك الذين أتيحت لهم فرصة مجالسته والتسامر معه، فإنهم يحرصون على توطيد علائقهم به حتى ولو قال فيهم حديثاً يصعب (هضمه)!!
* (النائب البرلماني) محمد ميرغني يتحدث في السياسة لأنه يفهم فيها جيداً أكثر من الذين يمارسونها وهو «اتحادي ليهو ضل» كما أن علاقته بكرة القدم والرياضة يعرفها الجميع، أما الفن فهو ملعبه الذي لا يجاريه فيه أحد.. ما أجمل تصريحات ابنعوف – التي أفتقدها بشدة – فالرجل عودنا أن يقول كلمة الحق ولو على نفسه دون وجل أو خوف.. (ولا أسكت الله لك حساً يا ابنعوف)..!!
(2)
* كثير من الفنانين لا يفرقون ما بين مدح الأنظمة والحكومات والغناء لوجه الوطن؛ لذا فقد انكمشت مساحات الغناء الوطني ومعظم الحناجر الشابة تردد الأعمال الوطنية المسموعة في معظم الاحتفالات والمناسبات..!!
* قبل حوالي عشر سنوات وتحديداً في الذكرى السابعة والثلاثين لثورة مايو سألت فنان أفريقيا الراحل محمد وردي عن تغنيه لمايو.. وكان وردي شجاعاً كعادته وهو يجيب قائلاً بالحرف الواحد: (خدعتني شعارات مايو فغنيت لها، وعندما اكتشفت الحقيقة غنيت ضدها!!).
* حديث وردي تأكيد على أنه واضح في إفاداته.. صريح في آرائه.. يمتلك قدرة فائقة في النقد الذاتي ويمارس النقد على نفسه قبل أن ينتقد الآخرين، وإفادات وردي تلك أكدت على أنه يمتلك النضج الكافي والمقدرة على استيعاب مستجدات المشهد السياسي، كما أنه أيضا يستطيع الفصل بين الأفكار والمعتقدات والأيديولوجيا الخاصة والانتماءات الحزبية وقضايا الوطن التي تتطلب مواقف شجاعة ومصيرية..!!
* ليس من العيب أن تغني لحكومة أو نظام شريطة أن تكون مقتنعاً بسياسات الحكومة التي تغنيت لها وألا تغير مواقفك وتبدل كلماتك متى ما طرأ جديد أو شعرت بأن الشخص الذي تغنيت له فقد كرسيه وينبغي الإسراع لمحو خطيئة الغناء له بمدح خلفه..!!
(3)
* برغم تاريخه التليد وجذوره الممتدة في باطن الأرض وأثره الفاعل في صياغة الوجدان السوداني منذ قديم الأزل، ورفده للساحة الفنية بأعذب وأجمل الأصوات إلا أن أوراق (فن الغناء الشعبي) قد بدأت في الذبول وأخذ نجمه في الأفول(!!!!).
* غضب معظم فناني الغناء الشعبي عندما انتقدت الاتحاد من قبل، مع أن الواقع يؤكد أن لا وجود لهم بساحة (الفن) الآن.. ولم نعد نسمع لهم في الآونة الأخيرة أي (غناء).. ولا جديد يذكر لديهم حتى يتفاعل معهم أبناء (شعبي).. فمن يا ترى أعطى (اتحادهم) حتى هذه اللحظة حق التعريف عن نفسه باسم: (اتحاد فن الغناء الشعبي)..!!
* وجود دار للغناء الشعبي لا يعني وجود جديد للغناء الشعبي (اللهم إلا إذا كان قرقوري ويوسف بربري ورفاقه هم حملة راية التجديد في الغناء الشعبي)..!!
* أسئلة لا تزال تبحث عن الإجابات:
(كم هو عدد فناني الغناء الشعبي الآن..؟؟ وهل لهم نشاط فاعل.. وهل هناك أغنية شعبية بالمفهوم الذي كان متعارفاً عليه في زمن الفنان الفلتة الراحل المقيم محمد أحمد عوض والمبدع الراحل صديق الكحلاوي؟.. إنها تساؤلات شخصت أمام عيني وتلقفها قلمي بسرعة ووجدت نفسي أختزل الإجابة عليها بعبارة من خمس كلمات:
(كان اسمه الغناء الشعبي)..!!
(4)
* قلنا من قبل إن تخصص عدد كبير من الفنانين الشباب في أداء أغنيات البنات بـ(ضمائرهن) وأحياناً بنعومة حناجرهن مع تحريك الأيدي وهز الأكتاف لا يعتبر (سقطة فنية) بقدر ما أنه يمثل (عورة مجتمعية)..!! 

* أداء (أغاني البنات) بأصوات بعض الشباب ربما يمثل من وجهة نظرهم تفاعلاً مع اتحاد المرأة..!!
* لماذا نلوم بعض أئمة المساجد ورجال الدين الذين يهاجمون أهل الفن والغناء طالما أن الساحة تسيدها الابتذال والإسفاف والركاكة والاستسهال..!!
* كثير من الغناء لا يستحق البث في وسائل الإعلام.. وبعض المغنين ينبغي أن يتم جلدهم في ميدان عام..!!
* بعض الأغنيات الغرائبية والأعمال منزوعة القيمة الفنية والأخلاقية تستحق الحرق..!!
* عفواً – هناك أغنيات إذا قمنا بحرقها ستلوث المناخ والبيئة وتزكم الأنوف بمثلما صمت الآذان وسممت الوجدان..!!
* إذا أردت أن تكتب أسماء بعض الأغنيات الساقطة فيجب أن تسبقها بعبارة (بدون مؤاخذة)..!!
(5)
* وخلف المرهف عبد العال السيد نردد:
يا زهرة السوسن.. عطرك الفواح للنفوس مسكن.. قلت ليك طلي وحيي لو أمكن.. قلتي لي لا لا في الربيع أحسن.. والربيع أهو فات وأنت ما جيتي.. وحزنت الساحات وجرحي صحيتي.. فيها إيه لو يوم جيتي طليتي.. يا النسيتينا وقلتي ما نسيتي!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *