زواج سوداناس

بالصورة: رفات مدفونة باتجاه مكة.. تقدم الدليل على حياة المسلمين الأوائل في أوروبا



شارك الموضوع :

اكتشف علماء آثار في مدينة “نيم”، جنوبي فرنسا، 3 مقابر يُعتقد أنها تحوي رفات المسلمين الأوائل الذين عاشوا في فرنسا بعد انتشار الإسلام بأوروبا في العصور الوسطى، ويرجع تاريخ المقابر إلى القرن الثامن الميلادي.

تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية، الأربعاء 24 فبراير/شباط 2016، كشف عن دراسة نُشرت بمجلة “Plos One” قالت إن الهياكل العظمية ترجع إلى مسلمين من القرون الوسطى، وُجدت جثامينهم موضوعة باتجاه قبلة المسلمين في مكة المكرمة، كما أظهر التحليل الجيني أن سلالتهم ترجع إلى شمال إفريقيا.

تحليل الرفات بواسطة الكربون المشع أظهر أن الجثث يتراوح تاريخها ما بين القرن الـ7 إلى الـ9 الميلادي، ما يرجح أنها تعود إلى عصر الفتوحات الإسلامية لأوروبا خلال هذه الحقبة.

كما أوضحت نتائج الدراسة أنه “بعد فحص البيانات، على الأرجح فإن هذه الهياكل العظمية التي وُجدت بمقابر مدينة “نيم” تخصّ مسلمين من البربر، اندمجوا مع الجيش الأموي أثناء الفتح الإسلامي لشمال إفريقيا”.

النتائج أضافت أيضاً بُعداً جديداً للمعرفة بهذه الحقبة التي تشغل مساحة قليلة من كتب التاريخ، وقدر نادر من المعلومات الأثرية المتاحة.

وقال إيف جليز، عالم الإنثروبولوجيا بالمعهد الوطني الفرنسي للبحوث الأثرية الوقائية، المؤلف الرئيسي للدراسة، لوكالة الأنباء الفرنسية: “نحن على علم بأن المسلمين جاءوا إلى فرنسا في القرن الـ8، لكن حتى الآن ليس لدينا دليل مادي على ترحالهم هنا”.

المقابر كانت قد اكتشفت بداية في عام 2006 حينما كان عمال البناء يحفرون موقف للسيارات تحت الأرض بمدينة “نيم”.

وأظهر التحليل الدقيق خلال السنوات التي تلت اكتشاف المقبرة أن الرجال يرقدون على جانبهم، مولّين وجهتهم نحو مكة وفقاً لطريقة الشريعة الإسلامية في دفن الموتى.

عمر أحدهم يقدر بـ20 عاماً حين وافته المنية، والآخر بـ30 عاماً، بينما يقدر عمر الثالث بـ50 عاماً ، في حين لا تشير عظامهم إلى أي علامات للجُرح في القتال.

وذكرت “الغارديان” أنه تم اكتشاف مقبرة أخرى للمسلمين بمرسيليا، ولكنها ترجع إلى القرن الـ13، وأخرى وُجدت بمونبلييه يعود تاريخها إلى القرن الـ12.

huffpostarabi

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        ساخرون

        ليس غريبا أن يوجد في جنوب فرنسا مثل ذلك ، فقد وصل عبد الرحمن الغافقي إلى جنوب فرنسا وخاض معركة ” بواتييه ” بقيادة شارل مارتل
        واستشهد وكل الكتيبة فيما عرف ببلاط الشهداء

        ومن قبل وجدت عملات في النرويج من زمن عبد الملك بن مروان

        مما يشير إلى وصول التجار المسلمين إلى تلك البلاد الرمادية

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *