زواج سوداناس

توقيع اتفاق تعاون نفطي بين السودان ومصر


السودان مصر

شارك الموضوع :

وقعت وزارة النفط السودانية، الخميس، مذكرة تعاون فني، مع وزارة البترول والثروة المعدنية بجمهورية مصر العربية، تشمل التعاون في مجال صناعة البترول والغاز والبتروكيماويات، في إطار التعاون المشترك بين البلدين وتطوير العلاقات بين الشعبين.

ويجيء توقيع الاتفاق تنشيطاً للتعاون الفني المسبق بين الوزارتين، حيث وقع عن الجانب السوداني، مدير عام مركز التدريب النفطي، محمد حسن السنجك، وعن الجانب المصري، أشرف علي عبد الإله، مدير عام التدريب والتطوير بشركة مهارات الزيت والغاز.

وحضر مراسم التوقيع، وزير الدولة بوزارة النفط والغاز السوداني، محمود عبدالرحمن محمد، ورئيس مجلس إدارة الهيئة المصرية للثروة المعدنية، عمر طعيمة، رئيس الوفد المصري وقيادات من الطرفين.

وقال رئيس الوفد المصري عمر طعيمة، إن الاتفاق يسهم في تحريك الملفات المشتركة بين الجانبين وتطوير وتقدم الصناعة النفطية لصالح البلدين في كثير من النشاطات وتبادل الخبرات وتطوير قيادات القطاع.

من جهته، أفاد محمد حسن السنجك، أن الاتفاقيات لامست جوانب مهمة في صناعة النفط والغاز، وشملت تطوير عمليات الاستكشاف والإنتاج النفطي والمصافي وخطوط الأنابيب والمستودعات.

وشملت المذكرة أيضاً مجال البيئة والمحافظة عليها والمعامل والمختبرات النفطية، وتنمية الكوادر البشرية والشهادات المهنية والاحترافية والبرمجيات وتبادل الخبرات والدراسات والبحوث الاستشارية لتحقيق المصلحة العليا للبلدين.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        Sudanese Citizen

        للاسف اغلب المهندسين المصريين لا يجظون التخاطب باللغه الانجليزيه وليست لديهم الخبرة العمليه الجيده في مجال النفط والغاز علي عكس السودانيين تماما وقد عملت في العراق في شركة نفط امريكيه وكنت مسؤل عن تقييم عدد من المصريين والسودانيين وكذلك مهندسين من كذاخستان والباكستان لكن للاسف كل المصريين لم ينجحوا في التقيم الفني وكذلك مستوي ادارة الصحه والسلامه وهو اهم مقياس بالنسبه للعمل في حقول النفط والغاز، وللامانه كان السودانيين هم اصحاب المستوي الاول علي جميع الجنسيات، وحتي اكون بعيد عن الشبهات طالبت بإعادة التقييم عن طريق مهندس ايطالي وكانت نفس النتائج. لذلك نرجو من حكومتنا ان تبعدنا عن المصريين الذين لايجيدون سوي الكلام.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *