زواج سوداناس

تحويلات المغتربين.. الانحراف عن المسار



شارك الموضوع :

أكد عدد من الخبراء أن الحظر المفروض على السودان لا علاقة له بضعف تحويلات المغتربين، وأرجعوا الأمر للسياسات التي تتبعها الدولة تجاه المغتربين، ووصفوا جهاز تنظيم شؤون العاملين بالخارج (بديوان الضرائب) الجابي للأموال .. حيث شهد العام 2015م تراجعاً كبيراً في الأموال المحولة عبر الطرق الرسمية، إذ لم تتعد الـ 400 مليون دولار، مشيرين إلى أنها إذا دخلت عبر الطرق الرسمية لن تقل عن (3) مليار دولار، وقالوا إن دخولها عن طريق المصادر الرسمية يدخلها تلقائياً في الدورة الاقتصادية.

٭ حزمه إجراءات
أشار مدير مركز السودان لدراسات الهجرة والتنمية بجامعة المغتربين خالد علي الورد، إلى أن تحويلات المغتربين بطرق غير رسمية ترفع الأسعار وتتسبب في عدم الاستقرار في أسعار الصرف والمضاربات، بجانب تعرض المهاجر للاحتيال واستلام مبالغ قد تكون مزورة، وعزا تراجع تحويلات المغتربين لأسباب خاصة بالمهاجر ووظيفته ومستوى تعليمه وحالته الاجتماعية، بالإضافة للوضع الاقتصادي والاستثماري للبلد المضيف من حيث التضخم الذي يؤثر بشكل مباشر على نسبة التحويلات، والقوانين المقيدة للتحويلات، مبيناً أن الوضع الاقتصادي والسياسي داخل السودان أثر بشكل مباشر على تحويلات المغتربين، بالإضافة إلى الفارق بين السعر الرسمي والسوق الموازي، موضحاً أن تحويلات المغتربين بلغت ذروتها في العام 2009 -2010، حيث وصلت إلى 3.178 مليار دولار، ولكنه أشار إلى تراجعها إلى 001 مليار دولار في العام 2015م، وطالب الورد الدولة بتبني حزمة من الإجراءات التشجيعية الملائمة وتقديمها للمهاجر، حتى تسهم في زيادة التحويل عبر القنوات الرسمية الأكثر أمناً، كمنحهم قطع أراضي واعفائهم من الجمارك وتعويم الدولار، ودعا المغتربين إلى التعاون مع جهاز تنظيم العاملين بالخارج لتعزيز الثقة بينهم ومؤسسات الدولة، وتوقع أن تصل تحويلات المغتربين إلى (5) مليار دولار في وقت وجيز، إذا ما حولت بطرق رسمية.
٭ تباين أسعار الصرف
واتهم الخبير المصرفي شوقي عزمي بعض المصارف بعدم التزامها بدفع العملات الحرة للمستحقين بالداخل، وتلجأ إلى منحهم المقابل المحلي بالسعر الرسمي، نتيجة لعدم وجود نقد أجنبي بالبنك المركزي، وأشار إلى أن المصارف في الخارج لا تتعامل مع الجهاز المصرفي في السودان بسبب الحصار، مما يشكل عبئاً على المغترب ويضطره لتحويل المبالغ عبر مكاتب ووسطاء موجودين في دول أخرى بحيث يتم تسليمهم المقابل المحلي بالسعر الموازي داخل السودان، وأضاف أن التباين الكبير في أسعار الصرف مابين السوق الرسمي والموازي يجعل صاحب المال يبحث عن أفضل الأسعار، ورهن شوقي عملية جذب تحويلات المغتربين بتسليم العملات بالداخل بنفس نوعية العملات المحولة من الخارج، وأن تتم عمليات الدفع دون أن تدخل الأموال تلقائياً في الدورة المالية الاقتصادية (الميزانية)
٭ خسائر المغتربين
وعزى الخبير الاقتصادي كمال كرار ضعف تحويلات المغتربين إلى سياسات الدولة تجاه المغتربين، بجانب الفجوة الكبيرة بين السعر الرسمي والموازي للعملات الأجنبية، مضيفاً من المستحيل أن تحول الأموال بالطرق الرسمية بسعر في ظل تدني السعر عن السوق الموازي بواقع (200%) مضيفاً أن عجز البنك المركزي عن توفير العملات الأجنبية بالداخل يدفعه لفرض استلام العملات بالجنيه السوداني، ووصفها بالخسائر الفادحة للمغتربين، وأشار كمال إلى ضعف العلاقة بين المغترب ومؤسسات الدولة، واعتبر جهاز شؤون العاملين بالخارج هو المسؤول عن تحسين هذه العلاقة، ووصف الجهاز بجابي الأموال، وأشار لانعدام وضعف الامتيازات والتحفيز للمغترب، وأشار إلى تراجع تحويلات المغتربين إلى (400) مليون دولار عن العام الماضي، حيث بلغت (3) مليار دولار

تقرير:زكية الترابي
اخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الواضح

        اتق الله يا اخي . ابوها عمل ليك شنو ؟؟؟ هي ذاتها عملت شنو غير انها ادت عملها ؟؟؟ هل تقبل ان يلعن ابوك احد ؟؟

        الرد
      2. 2
        محمد أحمد

        ضعف تحويلات المغتربين ما عنده علاقة بالحظر الأمريكي!! إذا اصلا في حظر علي المصارف السودانية فكيف حا يحول المغترب أموال عبر البنوك؟ أكيد الحظر ليهو دور كبير, و التحويل خارج النظام المصرفي من الصعب تقديره.

        الرد
      3. 3
        عبدالله

        قال السيد الدكتور لورد مدير مركز ابحاث الهحرة والتنمية المشكلة في الدولة وسياساتها. وهنا نهنيء الخبير الاجنبي لورد . ياجماعة لورد من جماعة الحهاز والحهاز مسؤل عن ايجاد الخلول. وما بالحهاز غير عدة الخلب القديمة ومن ضمنها الساده لورد وباقي العمد القظماء بعشرين ادارة تدعي خدمة المغتربين. اذا المشكلة في الرعاية والحهاز هو الراعي والسفارات نايمة وتبحث عن راعي ختى لحفلة عيد الاستقلال وكما قال السيد كمال الحل في حل الحهاز

        الرد
      4. 4
        عبدالله

        وحتى لو للحظر علاقة هناك الف طاقة يمكن عبرها يتم التحويل. لاحب ولاحبال ثقة بين الحهاز والسفارات والمغتربين غير حبال الحلب. واخر حبل قال الحهاز ستفرض دورات للاناقة بمركز ابحاث الهحرة. والسؤال لماذا يتفرغ هذا المركز لللمغتربين وماعلاقته بالمغترب والمغارب غير المهاحر والهحرة الشرعية ولا غير الشرعيه حهاز المغتربين ختى اليوم ليس هناك تكليف بان يلعب هذا الور . هل الهجرة الى السودان من الدول المجاورة هذا المركز الفخم بقيادة اللورد مسؤل عنها؟ لذلك نجد تفلت المهاحرين بضاف النيل وتلفت ابن النيل بارصفة العالم ولامغيث. ودا النغص عندما تناقش البديهيات كاننا ابتدينا الاغتراب اليوم.كبرت الهوة بين الحعاز والمغتربين ومن المستحيل ردمها فوجب ردم الحهاز. واين الخارحية من هذا الموصوع اين ادارة القنصليات لماذا تخلت عن روحها لحهاز المغتربين البدعه. واصبحت تتشطر على مشاطرة الافراح وبعض الاحزان

        الرد
      5. 5
        عبدالله

        وسنين وشركات عقارية استثمارية تؤجر صالات وصوالين داخل السفارات وتعرض قطع اراضي لاسكان النغتربين وهذه الايام زادت والكثير يعرض في النوادى مخططات في البادية وتحلق للمغتربين بتشجيع من حهاز تشييع المغتربين على عيون سعادة منسوبي السفارات.. والكل طمعان غي حق السعي. والساده منسوبي الجهاز بعد ان دق امينهم ناقوس الخطر لما يهم المغتربين. دشن قافلة ثقافية طبية و و متحهة للخارحدج. وظى الناقصة يا لورد . ونبارك الترقية وان جات متاخره المهم وصلت قبل وصولنا.خبرات ومظخرات ساهمت في بناء دول لم تحد سكة غير سكة جهاز مصاب بسكتة دماغية. ورضيانين بالنصيب .

        الرد
      6. 6
        عبده

        ونفر نفرين قيام يا.. ويا ولي ليك ساعتين بتكورك قيام ونحن ماشين لمناسبة ولاحقين البنطون.. انت ماشي وين ياعم.. ماشي الدويم.. بس ياحاج دا بص الدندر. الانحراف عن المسار يمكن تعديله تلمصيبة ان الجهاز ماسك المسار الخطا ودرب الودار ةللساده خبرا الاقتصاد شوفلكم خبره تاني الجهاز خرب .. فارسلو للمغترب بحرات وكلموا اهلي يكتبولو حجاب. هذه احاجي يا لورد

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *