زواج سوداناس

بالصورة: العضاضة الحديدية آخر ابتكارات داعش في ممارسة السادية ضد النساء



شارك الموضوع :

لا شك فيه أن تنظيم “داعش” يعتبر من أشرس التنظيمات الإرهابية، ولا يزال يدهش العالم بجرائمه السادية والمازوشية التي فاقت حدود الخيال.

لطالما ترامت أخبار وقصص مروعة عن انتهاكات وخروقات نفذها “داعش” بحق مدنيين بينهم أطفال ونساء، ووفقا لتقرير صحيفة الاندبندنت البريطانية الذي يكشف اللثام هذه المرة عن آخر “ابتكارات” التنظيم في تعذيب النساء بمدينة الموصل العراقية الخاضعة لسيطرته منذ صيف 2014.
وبحسب الصحيفة، فإن التنظيم بات يستخدم آلة حديدية أو ما تسمى بـ”العضاضة” لمعاقبة النساء اللواتي يخالفن تعليمات وقوانين التنظيم ليبدأ مرحلة جديدة من اللإنسانية.واستند التقرير إلى شهادة مديرة مدرسة سابقة في الموصل استطاعت الهرب من المدينة بداية الشهر الجاري، ووصفت فاطمة (22 عاما) هذه الأداة الحديدية التي يستخدمها التنظيم لعقاب النساء بأنها تسبب ألما لا يوصف عندما يتم ضغطها على الجسم.

فاطمة التي طلبت عدم الكشف عن اسمها الكامل، تحدثت عن جرائم “داعش” المخيفة بحق النساء، واستطردت بالقول أن شقيقتها عوقبت بـ”العضاضة” الحديدية لأنها نسيت ارتداء قفازات اليدين، وأن الندوب والكدمات على جسم شقيقتها بقيت آثارها لمدة شهر على يدها.

وتستجمع فاطمة تلك الأحداث المؤلمة، وتقول إن العضاضة أداة “داعش” الجديدة للتعذيب، أضحت مصدر قلق ورعب لجميع السيدات في الموصل، مشددة على أن الآلام الناتجة عن هذه الآلة “أشد وطأة من آلام مخاض الولادة”، على حد تعبيرها.وجاء في التقرير أنه بالتزامن مع ما يواجهه التنظيم من خسائر على الأرض، فإنه يعامل من بقي في المدن التي يسيطر عليها بدرجة وصفت بـ”البربرية”، وسجل التقرير أن النساء اللواتي يرتكبن مخالفات بسيطة في الزي المفروض عليهن، فإنهن يتعرضن لشتى أنواع التعذيب السادي.كما أن التقرير تضمن روايات بعض شهود عيان عن ما تعانيه النسوة من اضطهاد وقسوة لا نظير لها من قبل “داعش”، مؤكدين أن هذه “العضاضة” شبيهة بمصائد الحيوانات أو أداة ذات أسنان حادة تخترق جسم الانسان.

يذكر أن مدينة الموصل (مركز محافظة نينوى) تخضع لسيطرة “داعش” منذ الـ10 من يونيو/حزيران 2014، وتعاني من أزمة إنسانية كبيرة نتيجة سعي التنظيم لفرض رؤيته المتطرفة على جميع نواحي الحياة الاجتماعية في المدينة، فيما تتواصل الضربات الجوية على مواقع مسلحي “داعش” في المحافظة وغالبا ما تسفر عن مقتل وإصابة عدد من عناصره.

روسيا اليوم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        غريب

        و هل مطلوب منا ان نصدق قناة روسيا اليوم؟؟
        آههه نسيت ، روسيا مملكة الانسانية ، فروسيا لا تدعم بشار الكلب ، و روسيا لا تمد بشار بالسلاح ، و روسيا لا تقصف أهلنا في الشام ، و روسيا لم تقتل أهلنا في الشيشان و أفغانستان ، لذلك علينا أن نصدق روسيا!!!
        *اذا نت اخي القارئ تثق بما تقوله روسيا فأنت تستحق جائزة الحمار الذهبي عن جدارة!!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *