زواج سوداناس

معلومات خطيرة يدلي بها شاهد الاتهام السادس في محاكمة جواسيس الخارجية



شارك الموضوع :

كشف شاهد الاتهام السادس في قضية محاكمة جواسيس الخارجية «عضو بجهاز الأمن والمخابرات الوطني» أمس، عند الإدلاء بشهادته أمام محكمة الإرهاب التي يترأسها القاضي عابدين حمد ضاحي، كشف عن تعريض المتهم الأول البيانات الخاصة بوزارة الخارجية للتلف، وذلك من خلال نسخه بيانات الوزارة، ووصف الشاهد المعلومات التي ضبطت منسوخة بجهاز اللابتوب الذي يخص المتهم الأول بالسرية والخطيرة جداً لحساسيتها ولأنها مملوكة للدولة. لافتاً إلى انهيار اتفاقية تصدير برسيم قيد التنفيذ بين حكومة السودان ودولة الصين لتسريبها إلى أمريكا عن طريق المتهم الأول، مبينا أنه وبموجب هذا التسريب استفادت إحدى الدول من الاتفاقية، إلا إنه لم يفصح عنها باعتبارها معلومات استخباراتية، وأشار الشاهد إلى أن المتهم الأول وخلال التحريات أفاد بأنه قام بنسخ معلومات وزارة الخارجية في فترة ثلاث ساعات قبل سفره بيومين، وأكد الشاهد إقرار المتهم الأول عند التحري بنسخه معلومات الوزارة لمقابلة الأمريكي وإعطائها له بدولة الإمارات، بالإضافة إلى تسليم المتهم الأول الأمريكي جهاز اللابتوب الخاص به الذي به معلومات وزارة الخارجية، وتركه بحوزته بأحد الفنادق بدبي، وأوضح الشاهد للمحكمة أنه تحصل على معلومات بديسك توب خاص بالمتهم الثاني بالقنصلية السودانية بدبي بناءً على تقرير اللجنة الفنية لجهاز الأمن والمخابرات الوطني، مؤكداً أنه غير مخول للمتهم الأول الاطلاع على صادر ووارد بيانات وزارة الخارجية، وذلك لخصوصيتها وسريتها.

صحيفة الإنتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        متابع

        يالها من عمالة .
        اضربو بقوة كل من يخون الوطن, ماهم بسودانييين.

        الرد
      2. 2
        سوداني وطني

        الإعدام شنقا في ميدان عام
        هذه خيانة عظمى

        الرد
      3. 3
        شترة

        صراحة جهاز الأمن والمخابرات الوطني بعين شباب صعاليك و خونه للوطن وكل واحد شغال في المخابرات بدلي باسرار الجهاز لاقرب الناس ليه والكل يعرف انو هو شغال في جهاز الامن والمخابرات و يتعدى على المواطن ويرتكب هو اشد انواع الخطأ .. زنا او مخدرات او غيره ..
        نتمنى ان يتم اقتصاصه في ساحه عامه حتى يكون عظه لغيره

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *