زواج سوداناس

عبدالله محمد الفكي : النقرابي دا بجيب القروش من وين؟ يسأل فخامة الرئيس



شارك الموضوع :

وهنا نرى إذا كان لابد من (الظهور) في مثل هذه المناسبات أن نكون ضيوف شرف ، أو إضافة تنفع ، وهذا طبعا بعد القيام بأداء الفرض والواجب المكلفين به. وكل ذلك لن يتأتي إلا وفق رؤية ورسالة تؤدي لهدف استراتيجي .. ونشاهد اليوم جهاز رعاية (السودانيين) بالخارج يتسنم مؤتمرات ولقاءات ويتسيد ملفات مهمة (تتمردغ) في ادارات ما بها غير الوحل والطين .. وتوحل الملفات على (كده) وتحفظ بـ طينا في كرتونة ، هذا إن وجدت من يحفظها. والله خير حافظ .. وملف عبدالملك اخوان لمن أراد المزيد من (الضرس) يطلع عليه يسأل (قوقل) .. وشر (البلية مايضرس).
يدعو السيد الأمين العام لجهاز رعاية السودانيين بالخارج لمؤتمر صحفي لتدشين القافلة الطبية الثقافية المتوجهة لدولة تشاد. بمشاركة الضيوف (أصحاب) البيت المجلس العالمي للصداقة والقوات المشتركة و و . يا اخوانا الجهاز دا (نصيح)
فكيف نصل إذا ضيعنا الاتجاه ؟ نسأل ، والبصل مربى يمكن .. ومربط الفلس عندما لاندري نحن وين ماشين .. ومحل ما توحل توحل ونتمحن .. وبدلا ما نكسر (الكوتة)
ويمتحن أكثر من مليون (مغترب) بالخليج في ظل المحنة بالسفارات .. داخل صالات الحيرة بجهاز (الرعاية).. تطوف بالجهاز وما به غير المحاججة .. وليتها محاججة فوق راكوبة نخرج منها بالمدن السكنية والجامعات وشراكة ذكية مع السكة حديد.. كل ذلك وأكثر من خبرات ومدخرات المغتربين .. التي فقدت واخرى تجمدت بالخارج تحت (رعاية) شئون السودانيين بالخارج.. والذي بشرنا بجلب المستر (جلب) ليدرسنا كيف نشوي (الصقور).
وندخل في الباب البجيب (الربح) ويدق البروف النقرابي أبواب القصر ليبشر ويدعو (لإفتتاح) المدن السكنية للطلاب .. لامهرجان لا أحاجي لحجر الأساس لا (مهر) إعلامي (للمعة) في أيام (الحفر) أيام الغبار في الحر وأيام كسر الحجر . يحضر (الفارس) للدعوة لحفل الإفتتاح . ومربط الفرس ليس هنا.. وجبت التهنئة لفارس لايطلب غير الدعاء.. قال فخامة الرئيس النقرابي دا بجيب القروش من وين .. يوم واحد ما طلب (دعم).
وندق الباب البجيب (الريحة) و نسأل جهاز المغتربين دا بودي القروش وين؟ وهو زاتو شنو؟ جهاز كما يدعي هو الراعي الشرعي والوحيد لملايين المغتربين + (المهاجرين) كل هذا العدد بعمد الطب والاقتصاد والهندسة وعدة العمل والعمال في كافة المجالات . فـ خبرات + مدخرات هذا العدد تساوي شنو؟ في وطن النيل والنخيل وقائد هتف له الصباح بالنصر والسلام والأمن؟
يحتفل منسوبي جهاز رعاية الطلاب بإفتتاح المدينة رقم 157 .. ويحتفل (مسنو) جهاز رعاية السودانيين بافتتاح المؤتمر رقم 1570 والحفل رقم 1881 ق.ح .. يعني قبل حفل عيد الاستقلال الجاري لأن الكثير من السفارات لم تتمكن من (جلب) فنان يحرر الحفل وشرطا يكون من هيئة (الدلوكة) وإلا لم يحضر أحد !!
وعندما تكون هناك رؤية واضحة وهدف استراتيجي وقصد نبيل .. نبني كل عام مدينة .
و تنعدم الرؤية والقصد النبيل .. ويحمد ابن النيل الله على شيتا يبل الريق و (نبلع) كل صباح مؤتمر وحفلتين في المساء .. ومن حفل لـ حفل وجهاز رعاية المغتربين عشرات السنين من الرعاية ومازال : بعد مؤتمر اثناء حفل بعد لقاء وخلاس ..والمغترب على بعد سنتمرات من الهاوية.. وحتى اليوم ما بجهاز المغتربين ولا السفارات غير (الرواية) وروايات لم تنتج فيلم صالح.
فكيف يصدق صاحب عقل أن المغترب السوداني ومنذ عشرات السنين لم يتغير حلمه في قطعة سكن .. و(قطة) لسيارة مستعملة.. ويبحث عن واسطة لفسح درزن ملايات وشوية ريحة ناشفة ..
خبرات ومدخرات تبني كل عام مدينة طبية شاملة.. خبرات ومدخرات تشعل عزيمة كل مواطن للعمل والصحة والاقتصاد و و . كل هذه الخبرات فخامة الرئيس حتى اليوم لاتجد غير (بخرات ) بجهاز رعاية المغتربين .وكان اخرها أن أرفعوا شعار (ابي مريض وأمي مريضه) ولا أستطيع أن أحول المال.. وهذا الشعر كما يظنون ينقذ الجنيه الغريق ويهدد الدولار العاتي.
فإذا كان هذا شعار (حملة) جهاز المغتربين .. فمن يحمل شعار (الإشتعال) .. شعار (أستطيع) أن ابني المستشفيات ومراكز الابحاث ويصبح السودان قبلة للسياحة العلاجية.. أستطيع أن ابني المدن والشاليهات والابراج الفندقية ويستاهل وطن النيل ويستحق ومؤهل وقبلة للضيفان والسياحة النضيفة. فبطل يحلم بتوطين الطب بالوطن .. وبطانة تحلم بأن يحول هذا الشبل من الشباك .. ونشيل القريشات نمشي نتعالج بيها في الخارج .. طيب التلتلة لي شنو؟ قال الدولار.
من أين لصندوق الطلاب هذه الموارد من أين بنيت هذه المدن ؟ يسأل فخامة الرئيس . من أين لجهاز رعاية السودانيين هذه المؤتمرات واللقاءات من أين له (الوقود) لدعم الوفود ؟ لا أحد يسأل لا أثنين يراقب و(السبب ) المغتربين في رقبتهم هكذا تقول السفارات . اللهم لطفك. سعادة السفراء سعادة القنصل .. الساده أصحاب المناصب القامة .. الساده (الضيوف) القاعدين هناأأأك (نظموا) نفسكم.. انتو ما منظمين.. فإذا عرف السبب .. العلاج ساهل . فبدلا من تغيير السبابة والسماسرة والكمسنجية والساده منسوبي السفارات والقنصليات المتفرغين لرعاية نسابتهم.. والساده منسوبي جهاز المغتربين المشغولين بـ قافلة طبية للخارج .. وسندوتشات طعمية وكريتينات بسكويت لمتأثري السيول .. بدلا من تغيير كل هذه الجنود .. غيروا طبع مليون فارس يحملون معداتهم الطبية لافتتاح أكبر المدن الطبية الشاملة، يحملون معداتهم الهندسية لبناء المدن الذكية ، يحملون (الكراكات) لشق الترع وردم الطرق والجسور و و.
فخامة الرئيس الإعتراف (بالفشل)يقودنا للنجاح .. فمتى يعترف جهاز رعاية المغتربين بأن هناك فجوة وجفوة وانعدام ثقة بينه والمغتربين .. متى تعترف وزارة الخارجية بأن جهاز المغتربين (ريحها) من هم رعاية السودانيين بالخارج .. والموضوع جاب (ريحه) قد تهدم السد المشيد فأرة **** ولقد يحطم أمة متهور . فخامة الرئيس بعد السد وإنجازات ما بتنعد.. لم تتغير السياسات المستعملة بجهاز المغتربين ولن تتغير في ظل (الشدر الكبار) مدراء ادارات بعشرات السنين بنفس النفس .. ويكتموا ويكمموا أي أمين جديد بالبخرات والحجبات .. ويصدق الامين بأنه لاخوف عليه وسط هذه (الخبرات) .. ولاخوف على المغتربين المتعودين على الأسى والأحزان.. واصبحوا يطلبون المزيد. هذه قصة (إنجاز) وبناء مدن جامعية بالارداة والادارة . وهذه قصة فيلم ضيعة عفش من إنتاج وإخراج مركز ابحاث ودراسات الهجرة وتنمية السكان التابع لجهاز المغتربين .. وجهاز بحجم وزارة أزيارو فاضية.. وجهاز بحجم مزيرة يزورا الزرزو يشرب ويزوروا الزول يشرب يطرب يدوبي. فخامة الرئيس هلا أمرت بحل جهاز المغتربين ليهل (هلال) الوثبة .. ويعود المغترب بشعلة : عهد يتجدد .. وعطاء بلا حدود لوطن الجدود.آخر خلطة اسكانية فخامةالرئيس (لاسكات) المغتربين سوق الجهاز مخطط سكني (فاخر) كما قال للمغتربين الفقراء كما تمت الدعوة.. مخططات تابعة لشركات استثمارية اصبح الجهاز قبلتها لتحلق للمغتربين .. وتحلق بهم فوق المطار الجديد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        محمد أحمد البشير

        نعم.. عندما تكون هناك رؤية ورسالة وأهداف واضحة للجهاز، ويعمل على تحقيق تلك الأهداف، سيكون حتماً هناك إنجازات يعم خيرها الوطن والمواطن والمغتربين على حد سواء، ولكن ما يبين أمام الأنظار عكس ذلك تماماً، فالجهاز في وادي، والأهداف التي أنشئ من أجلها في واد آخر، ولا أعتقد ستلتقي رؤى الجهاز مع تطلعات المغتربين لأنهما يسيران في خطوط متوازية بلا هدف.

        الرد
      2. 2
        عبدالله

        و(الهدف) تحرس الأبواب .. وممنوع دخول (هدف) ولافكرة تباع بإدارات الجهاز العشرون . ويا ود البشير ، حصل قابلت موظف من موظفي الجهاز وقالك تعال ياشاب ومن تعليقك يتضح أنك (شبت) في الغربة أو تعال يا شايب خد فكرة؟ حتى أصحاب الكونتننرات خارج الجهاز القاعدين (يخمو) المغتربين لتقديم الخدمة. ينادونك من بعيد . أي خدمة ؟ وعندما تقول: شكراً. يطيب خاطرك ويقول لك :بحب طيب اقيف خد فكرة. وتجبر بخاطره وتقيف
        اللي يقولك بحبك ماتقولوش اد ايه
        ولا احد بالجهاز يناديك يهديك قبلة حب قبل (الحلب) .. واحذر إن قالك بحبك.
        قوله حاجة واحدة عملت عشاني ايه
        شن عندك غير (تكشيرة) خروج بشوال جنيه

        الرد
      3. 3
        عبدالله

        وحفت (كرعين) منسوبي السفارة وما يسمى مجلس الجالية لاقامة حفل عيد الاستقلال. وجيء (بمكارم) ليتكرم المواطن الكريم بالحضور .. وبني المسرح على عجل و و . واتضح أن إمكانيات مكارم اكبر من المكان والزول القائم على التجهيزات وقال اللجنة القومية العليا .. تم ايقاف الحفل . وخلونا محل واقفين . (محن) اغنية جديده من كلمات عبدالله ودالفكي الاصل نتهديها لمكارم وباقي اللحن.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *