زواج سوداناس

الخواجة طارق – رواية (١)



شارك الموضوع :

قمر وسط البلد
حملتها سيارة سوداء لامعة الطلاء بلون العزاء. توحي بشعور غريب، شيء كالموت. أقلتها من مكان اقامتها المؤقتة إلى هذه الساحة للشروع في مهمة خارقة للعادة؛ خيوطها بدون بداية فضلا عن نهاية. مهمتها طيلة سنيّ البحث المضنية التي عاشتها قبل أن تحضر إلى هنا، هي أن تمسك بطرف الخيط. توقفت السيارة أمام مقهى امتدت طاولاته وامتلأت بالزبائن على طول الرصيف. أشرقت من داخلها حسناء عشرينية، سحبت نفسها بتأني من المقعد الخلفي تستعد للخروج. لثم بلاط الرصيف موضع حذاءها وكعبه العالي! صوت الحذاء على الأرض: “طرقعة”، وإيقاع منتظم “طق طق طق” يصاحبه عبق عطر أخّاذ. ترتدي بنطلون أسود لامع مدموغ عليها كما ولو أنه لم يخلق لغيرها! يجسّم قسمات غدها الميّاس فينبثق عنه قوام سامق. وقفت في رشاقة مظهرها تعدّل بلوزتها. فضحت اللحظة فتنة الجسد ولونها الزمرديّ. نهدان منتصبان في تناغم. انتصبت معهما في التوّ قلوب من رآها. خبطتهم صاعقة شهوانية وقعت عليهم من السماء وهم في قعدتهم تلك. المعذبون في الأرض! تظاهرت بعدم الاكتراث. لم تحفل…! خطت خطوات متأنية يزايلها صوت الكعب بتردد منتظم. ابتعدت عن السيارة وعن عينيّ السائق اللتان لم تكفُّا تلتصق بها كظلها. جفلت المهرة بعيدا عن أعين رواد المقهى المنهمكين في نشوة اللهو وقرقرة الأراجيل. تسير خجولة بادئ ذي بدء. تنأى أكثر فأكثر. تبتعد عنوة عن ناظريه الجاحظين خلف زجاج السيارة. تتمشى بخطوات متأنية ثمّ جادة ثم لا تفتأ أن تحثّ خطاها حثَّا مسرعة كأنها على موعد! تختفي عن الأنظار. من الطبيعي ورغم ابتعادها أن تظلّ الأعين الزائغة ترصدها، تصاحبها، تستشف قسماتها وتحركاتها خلف أستار الحياء المصطنع. قاهرة المعز هي نقطة الانطلاق. وقفت هنيهة خلف شرطي مدججا بالسلاح. أحسّت قربه بالأمان أو شيء مثل السكينة. بدت علي وجهها علامات الغمّة والاجهاد وتوسدت بؤبؤي عينيها حيرة. تأملت، تفكرت ثم انتحت فجأة ركنا آخرا من أركان ميدان الموسكي. ألقت نظرة شاملة، فاحصة ثم مايكروسكوبية حول الموقع الذي تبدّى لها ككوكب آخر. أجهدت نفسها فتلكأت في مشتيها. أرهقتها الحال والجوّ الخانق وكادت أن تسقط من وطأة الدوران. وقفت تحت مظلة تحمي نفسها من هجير الحرّ. اغرورقت عينيها الخضراوين. أجهشت ببكاء صامت لم يفهموه لكنهم يرقبوه بجديّة. أخرجت محرمة من شنطها ومسحت عينيها من الدمع. يستغربون، يتعجبون من المخلوقة! علامات استفهام كثيرة تتوسّط حدقات أعينهم المنتصبة كانتصاب العقول المخبولة تجاهها: هل يا ترى ضرب الحنين بدواخل هذه المسكينة وترا حساسا، سالت إثره دمعات الأسى وعبرات الشوق؟! أم أنّ ثمّة ذكرى حالمة تؤرقها فتجعلها من فرط حالها تهيم وتدور وتحلم في هذا المولد كالمجنونة! كابوس؟ رمتهم برماح لحظيها مستفزّة. يقول لسان حالها: اللعنة … بكم إلى الجحيم! رجعت إلى رشدها تتابع المشهد:
عالم آخر، خلق مختلفة الألوان والأشكال والأمثال. لفحتها أشعة الشمس المحرقة وقد انتصف عليها النهار. تحسّ نافوخها يغلي غليانا ويفور. تغشاها وهي تشاهد المارة روائح. لفحات جلبت إليها في وقفتها ريح “زفارة” ممزوجة بكفاح البشر. روائح نفّاذة امتزجت “بصناح” عرق المّارة. عيناها تعدّا وتسردا وتحصيا في صمت وتؤدة: باعة متجولين، حمير، بغال، سيارات، حصين، حافلات، زعيق، عياط، مناقصات، بيع، شراء ومئات من ميكرفونات تعج بها طبليات الباعة الممتدة إلى آخر الدنيا من هناك. تتعالى ضوضاء أرجيليّة يقطعها بين الفينة والأخرى صياح الجرسونات وطلبات الزبائن. يوم القيامة! يعلو المكان دخان خانق يكتم الأنفاس. رجعت تحيك في خيوط لغزها الجديد الذي حملها إلى هنا. تقول في سريرتها: كوكب آخر، لا، مجرة أخرى! تلتفت في حذر، شمالا ويمينا. توّلي وجهها قبلة ثم أخرى فأخرى تليها أخرى بحركة شبه مكوكية. لم يسعها الزمن من أن تتابع الأحداث المتواترة هنا وهناك. مسرح الحياة، خشبة، تنطوي عن ممثلين، كاميرات بشرية وديكور وماسك. قصص وحكايات على الهواء مباشرة لأبطال الواقع، والواقع مسرحية بلا نهاية!
تدور الدنيا بها وبالناس من حولها كعقارب الساعة دون انقطاع. شريط سينمائي ينبثق أمام عينيها الشاخصتين. تراقب بدقة وتتتبّع نظراتها بعضهم. تملأ عينيها بألوان الطيف من أصناف الخلق الذي تفرقعت جماعاتهم بكل أرجاء الميدان. شحذ فضولها هياكل النسوة الرافلة التي تزملها العباءات والملاحف السوداء. يهرولن في طوفان الحياة، محملات بالمتاع والأطيفال. هائمات، زاعقات ناقمات في شوارع الزحام، مسرعات مهرولات خلف سفن نوح المتهالكة للمواصلات. كلها ممتلئة بالبشر إلى النخاع. علب ساردين مكتنزة، فقدت صلاحيتها قبل حول وخريف.
تبحلق مشرئبة بعنقها، تلاحق النظرات والأحداث خلف الهياكل الراجلة أمامها. تمتعض، تثور وتغضب. تحس أنهم يحجبون عنها ما تبحث عنه. شملتها في تلك اللحظة حيرة وانتابها ارتباك. سرت في جسدها لحظتئذ قشعريرة وكأن جيوش من النمل تربض فوق جسدها البض. كشّت لهذا الاحساس الفظيع وانكمشت. تسمع مآذن المساجد تنادي، ترتاح هنيهة. تقول في نفسها، يا إلاهي، أنا هنا، هنا في القاهرة، أنا في قلب الشرق. هل يا ترى ها هنا مخبأ الهاربين وموطن المفقودين؟!
وهي لا تزال موثوقة مكبولة في حلم يقظتها هذا حتى أحسّت أن يد غليظة تمتد إلى ساعدها فجأة. أغلب الظن متصافقة. فزعت وانقبض قلبها، ابتعدت عنها بعنف لتنفك. ثم صاحت بصوت مفزع: “لا”، “كف عن هذا يا وقح”! التفتت بحركة مباغتة لترى مصدر الآفة، فإذا بشيخ يقف أمامها: ربعة القامة، ممتلئ الجسد تسبقه كرشه المتكورة، تستدير لحيته البيضاء حول وجهه الأسمر كهلال أوّل شوال في ليله الحالك. وقف أمامها وقورا يلبس السكنية ثوبا وقد افترّت عن فيه ابتسامة ساخرة ، ثم سائلا:
– أي مساعدة يا مزموزيل؟

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        ساخرون

        أين أنت يا دكتور ؟

        وهل انتهت بحوثك ؟

        اختفيت من مدة ….لعله الانشغال بتلك البحوث

        خطرت ببالي وتساءلت بيني ونفسي …أين قلم د. بدوي ؟

        مرحبا …نورت

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *